NaZmiUS ORIGINALITY MOVEMENT NEW WEBSITE





































 

سنعطيهم حقوقا ولكن لن نعطيهم دولة

 

أدم راز

 

7/19/2010

 

مع انقضاء المعارك في 1967، بعد احتلال المناطق، اقترحت خطتان لحل القضية (ولم تكن 'صراعا' بعد حتى ذلك الحين) الاسرائيلية الفلسطينية. الاولى، التي سميت 'المصالحة المناطقية' أو 'خطة ألون'، سعت الى انشاء دولة فلسطينية الى جانب دولة يهودية مع الحفاظ على حدود لاسرائيل قابلة للحماية. وسميت الثانية 'المصالحة الوظيفية'.كان قائدها موشيه ديان، وسعت مع شركاء من اليمين على السنين مثل مناحيم بيغن الى سيطرة على التضاريس الجغرافية لا على السكان وعلى الارض لا على الناس، اي الحفاظ على وحدة المناطق 'من الاردن الى البحر'، في حين تترك السيطرة على الفلسطينيين للاردن. التناقض بين هاتين الخطتين قائم في هذه الايام ايضا. في خطبة نتنياهو في بار ايلان في حزيران (يونيو) 2009، جعل رئيس الليكود صيغة 'دولتين للشعبين' موقف حزبه الرسمي، لاول مرة في تاريخه. مع ذلك، يعرض حزب العمل والليكود توجهين متناقضين لحل الصراع: فرئيس العمل ووزير الدفاع يسعى الى تعزيز سياسة أبي مازن وسلام فياض، اما نتنياهو والليكود فيسعون الى ابقاء الوضع على حاله. تسمى سياسة نتنياهو 'السلام الاقتصادي' ـ وهو سلام 'لا يجعل التفاوض في التسوية الدائمة فارغا، بل ينشىء ظروفا لإنضاج ذلك'. سمى ديان ذلك ذات مرة: 'أنا انتظر مكالمة هاتفية من العرب'. وهذا التصور في واقع الأمر يترجم اليوم الى المحادثات غير المباشرة التي تجري في الاشهر الاخيرة. لا 'تنضج' المحادثات لتصبح محادثات مباشرة لان نتنياهو غير معني بذلك. يستطيع رئيس الحكومة الاستمرار على ذلك الى الابد. فالمحادثات يجريها وحده، ورجله على دواسة البنزين، وبرغم معارضة حزب العمل، لا يشارك احد من الحكومة فيها.صيغ في الليكود خطة أخرى، سيعطى الفلسطينيون جميعا في الضفة الغربية في اطارها الجنسية الاسرائيلية والحقوق المتساوية، عوض تخليهم عن طلب الدولة الفلسطينية. هذه خطة ديان طراز 2010. سنعطيهم حقوقا لكن لن نعطيهم دولة. تدل خطتا الليكود على أنه لم يحدث زلزال في الحزب بعد خطبة بار ايلان، وانه لن يتم اتفاق مع حكومة ابي مازن ما ظل الأمر متعلقا بنتنياهو وحده.لكن نتنياهو ليس وحده في الحكومة. فحزب العمل يقول بوضوح إن التسوية مع الفلسطينيين ذات أهمية حاسمة بالنسبة لأمن اسرائيل، ويسعى لذلك الى تعزيز حكم أبي مازن وفياض، المعنيين بالاستقلال مع إقامة مجتمع مدني متطور. لا جرم منع نتنياهو باراك من الانضمام اليه للقمة مع اوباما في التفاوض قبل اسبوع. فنتنياهو معني بالبقاء في المخطط الحالي، ويمكنونه في الليكود من ذلك. وباراك، من جانبه، التقى فياضا قبل اللقاء في واشنطن بيوم واحد وباحثه في شؤون السلطة.يجري في السلطة تحول حقيقي قياسا بنهج عرفات التاريخي الذي كان الارهاب والقتال بلا نهاية. الحياة اليوم في مناطق السلطة هادئة جدا: فهناك شرطة وجيش وتربية وتجارة عمال كالعادة. يعمل فياض بهدوء ويعتقل أناس حماس. لا توجد مظاهرات ولا تحرق أعلام اسرائيل. وفي الأساس يتدرب 'جيش دايتون' (استبدل بالجنرال دايتون الجنرال مولر قبل شهر) تحت مال وتوجيه امريكيين وهو جيش مخلص لأبي مازن. وحكمة ذلك بينة وهي أن الفلسطينيين سيعالجون الفلسطينيين لا الجنود الاسرائيليين.يقدم أبو مازن هذه السياسة 'الهادئة' تحت نظر الجيش الاسرائيلي ووزارة الدفاع، الفاحص. ونتنياهو ينطوي في مواجهة العمل أيضا. في واقع الأمر، يعد ابو مازن شعبه وأرضه لاتفاق مع اسرائيل، وذلك بفضل سياسة حزب العمل. قد لا يكون 13 نائبا يساوون الكثير لكنهم أفضل من أن يكون بوغي يعلون وزير الدفاع.

 

 (عضو في المركز التربوي لبيت يغئال ألون)

 

معاريف 19/7/2010

 

 

صمت اليسار الإسرائيلي: استمرار الهيمنة الأشكنازية 

بروفيسور يهودا شنهاف

The Manipulation of Fear 

Noam Chomsky

92

1-     هل الأردن مستقبل منهار على حاضره؟

2-     هل الأردن مستقبل منهار على حاضره؟

3-     هل الأردن مستقبل منهار على حاضره؟

ضمن 22 مطلبا اصلاحيا نقلها وفد من الكونغرس مؤخرا مذكرة اميركية تطالب بحكومة اردنية منتخبة ـ بوش لم يستجب لطلب الملك مساعدات اضافية وتباين معه في الموقف من "حماس" والرسوم الكاريكاتورية

 المراهنة على قرار الملك

الأحزاب الأردنية تطالب الملك بآلية جديدة لتشكيل الحكومات وصيانة الدستور

رؤوف رشيد من يذكره..؟

الاخوان المسلمون ينفون اي علاقة تنظيمية بـ"حماس"

حماس تطلب من اخوان "الاردن" اعادة ترتيب العلاقة بينهما

"مش مزبوطة" يا فضيلة المراقب العام..!

ماذا بعد تصفيق الكونغرس الحار لخطاب الملك عبد الله..؟

تداعيات ما بعد النكبة/قلنا نكتب عن هوشة وكأننا نكتب عن الكساير...

2005/08/12

سلمان ناطور

يجدر تذكر الفقدان والاسي اللذين حلا باللاجئين الفلسطينيين

2005/08/16

داني روبنشتاين

Britain won't allow radical cleric back in

By Sarah Lyall The New York Times

ترجمات: بريطانيا لن تسمح بعودة الاصوليين لاراضيها

المصدر: نيويورك تايمز
بقلم: سارة ليال
ترجمة: تيسير نظمي

حتى تكون غزة بداية النهاية للاحتلال

مخطوطات البحر الميت الفلسطينية

تستولي إسرائيل عليها منذ 56 عاماً

 تيسير نظمي / كاتب فلسطيني

رأي: وزارة الثقافة الفلسطينية هل من عودة حقيقية؟

تيسير نظمي  مجلة البيادر السياسي

... رأي: وزارة الثقافة الفلسطينية هل من عودة حقيقية؟ تيسير نظمي - كاتب فلسطيني مقيم في عمان من نجران تحت الصفر إلى ...

www.al-bayader.com/index.asp?cat=24&issue=843

Cached page

Contents of articles 5 page:

عميرة هاس
إسرائيل تواصل خطتها الرئيسية الساعية إلي قضم أغلبية الضفة الغربية.. وأوروبا تقف متفرجة
حلمي موسى
آفي شلاييم وتهرب إسرائيل من مواجهة التاريخ وتزييفها له
ميرون رافوبورات
يدُنا الممدودة .. للحرب

 

Salam-Fayad.jpg
 

سلام فياض تلميذ بن غوريون

 

يوسي بيلين

 

6/3/2010

 

بلغ سلام فياض منصبه وزيرا للخزانة العامة بعد 12 سنة في صندوق النقد الدولي. كان أمل الغرب. الشخص الذي عرف أسرار المهنة، والذي كان يفترض ان ينظف الاسطبلات في السلطة الفلسطينية. وكانت هنالك حاجة الى تنظيف كبير. ان عرفات، الذي عينه، بلغ من الأسى مبلغا بعد أشهر قليلة من اتمام التعيين. تبين ان هذا الفتى يقصد بجدية ما يقول. تعلم العالم حبه، ووجد فيه الرئيس بوش رفيقا في مقعد الدراسة في تكساس وكان تقديره له كبيرا.لقد رأى نفسه رجلا مختصا. لم ينضم الى فتح ولم يقصد الى المنافسة في منصب منتخب. لكن قبيل الانتخابات للمجلس التشريعي الفلسطيني في مطلع 2006 استقر رأيه على المنافسة على رأس حزب جديد، اشتراكي ديمقراطي حظي بمقعدين فقط وانحل من الفور. برغم ذلك وجد نفسه مرة اخرى في منصب وزير الخزانة العامة. بعد ذلك بسنة، على اثر القطيعة بين فتح وحماس، وجد نفسه على رأس الحكومة المستقلة في الضفة الغربية، بغير دعم سياسي وازاء نقد مستمر من نشطاء فتح السياسيين.هذه حكومة خاصة لم تحصل على مباركة المجلس التشريعي، وتعيش بأوامر رئاسية. انها موجودة في الاساس لان العالم العربي والعالم عامة يفضلان هذا الترتيب على كل ترتيب آخر. لكن شرعية الحكم تعطيها احيانا جهات خارجية، ومن الحقائق أنه تقل الاصوات الان التي تعترض بجدية على شرعية حكومة فياض. تحظى الحكومة بالتأييد اذا حسن وضع السكان، والسكان وضعهم حسن (نسبيا). حدث كل ذلك، وعلى قدر كبير جدا، بفضل فياض الذي لا يخجل من العمل مع جهاز الامن الاسرائيلي اذا كان ذلك يخدم المصلحة الفلسطينية.لكنه لا يكتفي بنجاحاته الاقتصادية والامنية. لقد انتقل الى مرحلة جديدة في حياته بتشجيع كثيرين في العالم وربما بتشجيع أبي مازن ايضا. لقد أعد خطة مفصلة لجميع المكاتب الحكومية الفلسطينية للسنتين المقبلتين، ويعلن بأن الحديث عن محاولة تكرار ما فعله بن غوريون قبل اقامة الدولة: فهو ينشئ الدولة المقبلة. منذ اللحظة التي عرض فيها خطته المفصلة، في حفل صحافي، تلقى تشجيعا كبيرا من جهات دولية مختلفة عبرت عن استعداد للمساعدة. وليس ذلك فحسب، فان فياضا لا يكل عن زيارة أماكن مختلفة في الضفة الغربية، حتى في أقاصيها، لجمع الناس والحديث اليهم في خططه. لقد زاد في المدة الاخيرة على اللقاءات الكثيرة مع الجمهور مشاركة في المظاهرات ايضا. لم يعتد قادة في مستواه المشاركة في مظاهرات مضادة لاسرائيل. قرر فعل ذلك، ورسالته هي رسالة المهاتما غاندي: انه لا يريد العمل على كراهية للاسرائيليين ولا يؤمن بالعنف.ينمو أمام نواظرنا زعيم فلسطيني من نوع مختلف تماما. لا يمكن أن نقتبس منه أقوال اساءة لاسرائيل، وهو مقبول جدا من الامريكيين والاوروبيين والاسرائيليين. لكن من يعتقد أن الحديث عمن سيجعل حياة حكومة اسرائيل سهلة مخطئ جدا. ان الثقة به التي جمعها، ودماثة اخلاقه، وسلوكه الغربي، ولغته الانكليزية الممتازة، وخبرته وعدم تهييجه كل ذلك يمكن ان يجعله شريكا نادرا لمن يكون مستعدا لدفع ثمن السلام مع الفلسطينيين.

 

اسرائيل اليوم 5/3/2010

 

الموقف الماركسي من "الظاهرة" الدينية

 

غياث نعيسة

 

" الدين هو صرخة الكائن المضطهد و قلب عالم بلا قلب و روح ظروف بلا روح...."

 

كارل ماركس

 

 

يعود ، منذ وهلة، في أوساط اليسار الراديكالي عموما و الماركسي خصوصا وعلى الصعيد العالمي اهتمام و حوار حول دور الدين ، أو العامل الديني ، في الصراعات الاجتماعية الداخلية أو على صعيد الصراعات الدولية و الإقليمية ، وتحديد الموقف منه. لقد أدخلت الإدارة الأمريكية العالم منذ بدايات القرن الحادي والعشرين في عصر أطلقت عليه مصطلح "الحرب على الإرهاب" و هو ما عني بشكل شبه حصري حرب على كل القوى و الدول المعادية للمشاريع الامبريالية بدءا من أفغانستان إلى العراق و لبنان و فلسطين و غيرها من البلدان. ولم يكن غريبا أن تترافق هذه الحرب الامبريالية المتوحشة والفعلية مع حرب نفسية و إيديولوجية جعلت من "الإسلام" كدين شعبي و ليس كدين رسمي لأنظمة موالية أو عميلة للامبريالية- عدو يجب تطويعه و إدانته وخلق شعور بالعار أو بالخوف لمجرد الانتماء له.و ما حصل من تأثيرات لهذه السياسة الامبريالية العنيفة لم يكن إلا تحصيل حاصل : حروب مدمرة ، وكره للإسلام في الدول الغربية ليس له مثيل في القرن العشرين ، و إعلان مواقف حكومية لمنع النقاب في فرنسا و غيرها أو ما سمي قبل عامين بمنع المظاهر الدينية في المدارس بشكل خاص و التي لم تكن تعني إلا مظاهر الانتماء الإسلامي التقليدي في اللبس.لقد ارتبك بعض اليسار الماركسي نفسه في تقدير الموقف من "الوعي الديني" باعتباره يمكن أن يشكل عند "المؤمنين"نوع من أنواع الهوية المركبة لكل مواطن. فقد وقف قسم من اليسار النضالي كالعصبة الشيوعية الثورية في فرنسا- مع القانون المحرم للمظاهر الدينية الذي أصدرته حكومة يمينية. كما تعالت أصوات أخرى تعلن مدى تخلف "الإسلام" في تعامله مع المرأة ، و صدحت أصوات أخرى تعلن الميل العضوي للإسلام كدين يقوم على الإكراه و العنف وبالتالي على الإرهاب و ساهمت في إشاعة ظاهرة معاداة الإسلام في الغرب أو الاسلاموفوبيا... و أخيرا أثار قرار الحزب الجديد المعادي للرأسمالية في فرنسا في ترشيح إحدى عضواته "مسلمة" و تغطي شعرها في الانتخابات الإقليمية القادمة في آذار/مارس إلى ضجة كبيرة داخل الحزب و خارجه و حركة احتجاج لقطاع من أوساطه.هذه المواقف الملتبسة و المرتبكة لليسار الأوربي تجد شبيها لها في بلداننا، فيصدح البعض بالقول بتماثل "القوى الإسلامية" مع الفاشية ويضع مواجهتها على قائمة أوليات برامجه . ويتخذ مواقف تقوم على إدانة رجعية "القوى" الإسلامية بغض النظر عن موقفها المعادي للامبريالية.يضاف إلى هذا اليسار العقائدي و المناهض للوعي "الديني" باعتباره "رجعيا بالمطلق" بعض الكتاب الناقدين والمعادين للدين الإسلامي أو القوى الإسلامية باسم ضرورة الانتقال إلى "الحداثة" و "التنوير" في بلادنا.

 

الماركسية والدين

 

في الواقع ، أن الفهم الماركسي لدور الدين - في كتابات ماركس و انجلز- كما الوعي الديني نفسه في مجتمع محدد يتسمان كلاهما بطابع مزدوج .فإذا كان شائعا أن تعريف ماركس للدين بأنه "أفيون الشعوب" وهو تعريف يتشبث به بعض "الماركسيين" و المعادين للماركسية بنفس الوقت. لكن موقف ماركس و انجلز من الدين لا يمكن اختزاله في هذه الجملة المبتسرة من سياقها وحدها ، و لا في التفسير الشائع لها.مثلما لم يحظ الوعي الديني و دوره في الصراعات الاجتماعية بدراسات ماركسية جدية أو جديدة، بل اجتر عدد من الماركسيين مواقفهم السياسية من الدين من التفسير(أو بالأحرى سوء التفسير) الشائع لبعض نصوص ماركس أو انجلز. و خصوصا في كتابه" نقد فلسفة الحق لهيغل" حيث اعتبر ماركس أن نقد الدين في ألمانيا قد أنجز " وان على نقد الدين أن يتحول إلى نقد السياسة ، ونقد الجنة أن يتحول إلى نقد الأرض " .تنحصر معظم كتابات ماركس حول الدين في مرحلة شبابه ، و لاسيما مقاله حول" نقاشات حول حرية الصحافة والنشر.." و كتابه "مساهمة في نقد فلسفة الحق لهيغل" و خاصة المدخل المنفصل عنها ، و "اطروحات حول فيورباخ" . كما نجد في أعماله الأخرى وخاصة رأس المال ملاحظات وتعليقات و هوامش حول الدين.في حين أن انجلز كتب عدد من الأعمال الفكرية الأساسية حول الدين مثل "رسائل من ويبرتال" و " حرب الفلاحين في ألمانيا " و "برونو باور والمسيحية الأولى" و " كتاب الوحي" و في نهاية حياته كتابه "حول تاريخ المسيحية الأولى" . إضافة إلى عدد من المراسلات والقصائد. هذا دون أن ننسى عملين مشتركين بين ماركس و انجلز هما "العائلة المقدسة" و "الايديولوجيا الألمانية".

 

وماركسية اليوم ؟

 

ربما ، يمكن القول أن عدد من الكتابات الماركسية الحديثة حول الحركات الدينية الحديثة و خصوصا الإسلامية، على قلتها ، تشكل مساهمة جادة في الإجابة على تحديات الوقائع الجديدة و تطوير هذا الجانب الفكري و العملي للماركسية في تعاملها مع الدين و الوعي الديني .. خصوصا في منطقنا.لقد كان لمقال المفكر الماركسي جيلبير الأشقر المعنون "11 أطروحة حول الانبعاث الراهن للسلفية الإسلامية" المنشور عام 1981 أهمية في قراءة الوقائع الجديدة لنهوض الحركات السياسية الإسلامية- التي وصفها كلها بالسلفية- في منطقتنا و محاولة تقديم تحليل ماركسي لهذه الظاهرة و الموقف منها ، و إن اتسم مقاله بالارتكاز على فكرة أساسية لا لبس فيها هي أن القوى "السلفية" في إيديولوجيتها وفي برنامجها رجعيان في جوهرهما . واعتبر أن كل أمثلته تقدم الدليل على أن كل هذه الحركات السلفية هي "قوة إعانة للبرجوازية الرجعية". و عانت هذه المقالة من علة الموقف "الماركسي" التقليدي و الأوربي-المركزي باستناده على علمانية راديكالية و معاداة للدين بشكل عام. و قد طور جيلبير أشقر اطروحاته هذه و خلصها نسبيا من علتها المذكورة في مقاله " الماركسية و الدين ، البارحة واليوم"، الصادر عام 2004 .لكن الدراسة الماركسية المتميزة حول الموضوع كانت لكريس هرمان المفكر الماركسي البريطاني الذي توفي نهاية العام الماضي في القاهرة ، و المعنونة " النبي والبروليتاريا" الصادرة عام 1994 . إذ انه لا يقوم فقط على عرض تاريخي للموقف الماركسي من الدين ، بل انه يحلل الوقائع الملموسة في عدد من البلدان "الإسلامية" و الحركات الدينية السياسية والإيديولوجية فيها ويرصد تناقضاتها على ضوء الصراعات الاجتماعية من وجهة نظر ماركسية ليستخلص إلى" أن الاشتراكيين قد اخطئوا في النظر إلى الحركات الإسلامية على أنها اتوماتيكيا "رجعية" و "فاشية" أو أنها اتوماتيكيا "معادية للامبريالية" و "تقدمية" . إن الحركة الإسلامية الراديكالية ، بمشروعها في إعادة تشكيل المجتمع على النموذج الذي أقامه محمد في القرن السابع في الجزيرة العربية ، في الواقع هي "طوبى" نابعة من قطاع بائس من الطبقة الوسطى الجديدة . و كما في أي "طوبى برجوازية صغيرة" ، فان مؤيديها في الممارسة يواجهون الاختيار بين محاولات بطولية عبثية لفرضها في مواجهة أولئك الذين يديرون المجتمع الحالي ، أو المساومة معهم، بتوفير طابع إيديولوجي زائف لاستمرار القمع و الاستغلال . و هذا هو حتما ما يؤدي إلى الانشقاقات بين الجناح الراديكالي الإرهابي من الحركة الإسلامية من جانب ، و الجناح الإصلاحي من الجانب الآخر. و هذا هو أيضا ما يدفع بعض الراديكاليين إلى التحول عن استخدام السلاح في محاولة إلى تأسيس مجتمع بدون"طغاة" إلى استخدامه لفرض أشكال السلوك "الإسلامي على الأفراد". ويتوصل هرمان إلى الاستنتاج العملي التالي " سوف نجد أنفسنا في بعض القضايا في نفس الجانب مع الإسلاميين ضد الدولة و الامبريالية .كان ذلك مثلا في عدد من البلاد أثناء حرب الخليج الثانية . ويجب أن يكون صحيحا في بلاد مثل فرنسا و بريطانيا في مواجهة التمييز العنصري. و عندما يكون الإسلاميون في المعارضة، فان شعارنا يجب أن يكون "مع الإسلاميين أحيانا/ ودائما ضد الدولة" ولكن حتى في ذلك الوقت تستمر معارضتنا للإسلاميين حول قضايا أساسية. فنحن مع الحق في نقد الدين كما أننا مع الحق في ممارسته.... والاهمذلك،لك ، نحن ضد أي إجراء يضع قطاعا منالدولة،ين و المستغلين في مواجهة قطاع آخر على أساس أصولهم الدينية أو العرقية . و يعني ذلك أننا كما ندافع عن الإسلاميين ضد الدولة ، فإننا سوف ندافع ضد اضطهاد بعض الإسلاميين للنساء و ...عندما نجد أنفسنا في نفس الجانب مع الإسلاميين ، فان جزء من مهمتنا هو الجدال الشديد معهم وتحدبهم ليس فقط في موقف منظماتهم من المرأة و الأقليات و لكن أيضا المسألة الجوهرية ما إذا كان المطلوب التصدق من الأغنياء أو الإطاحة بالعلاقات الطبقية القائمة".شكلت مقالة هرمان منعطفا هاما و رؤية جديدة- وان لم تجب على كل التحديات التي طرحتها ظاهرة النهوض الإسلامي - في طريقة تحليل و تعامل اليسار الماركسي مع ظاهرة اجتماعية و سياسية جديدة هي نمو الحركات الإسلامية وتزايد نفوذها الجماهيري بشكليها الإصلاحي أو المتشدد في معظم البلدان الإسلامية. وان شكلت ، في الوقت نفسه ،صدمة و اعتراض لدى بعض الماركسيين الحاملين للتفسير الشائع و القديم بان الماركسية تعني حتما عداءا للدين والمتدينين فحسب.

 

"يسار" ديني !

 

و هنا تندرج مقالة الفيلسوف الماركسي ميشيل لووي فرنسي من اصل أرجنتيني- عام 2005 بعنوان " أفيون الشعوب؟ الماركسية النقدية والدين" ، لتشكل ، في سياق اهتمامه المعروف بلاهوت التحرر في أمريكا اللاتينية ، خطوة هامة في إجلاء التطور التاريخي للموقف الماركسي من التدين والدين وفتح أفاق فكرية جديدة له ، وقد تميزت مقالته بطابع انطولوجي ممتع بفضل تأثره العميق بالهيغلية، و ركزت بنتائجها على ظاهرة لاهوت التحرر في أمريكا اللاتينية ، متجاهلة ظاهرة هامة جدا في الصراعات الاجتماعية والدولية هي الظاهرة " الإسلامية". وينطلق لووي من قناعة بان كلا من أتباع و معادي الماركسية يتفقان على نقطة واحدة أساسية هي " أن الجملة الشهيرة لماركس : الدين أفيون الشعوب، إنما تمثل زبدة الفهم الماركسي للظاهرة الدينية، بينما الحقيقة هي أن هذه الصيغة لم تكن حصرا أو خصوصية للماركسية".و يسرد لووي و يؤكد باستشهادات كيف أن هذه الجملة، أو ما يشابهها، نجدها في كتابات لمفكرين آخرين غير ماركس مثل "كانت و هيدر و فيورباخ و برونو باور و آخرين كثيرين".و يدعو لووي من اجل فهم أفضل للظاهرة الدينية إلى الاستعانة بحدس ارنست بلوخ ، لأن " ارنست بلوخ يرى كما ماركس عام 1844 أن للظاهرة الدينية طابع مزدوج ، طابع قمعي وفي نفس الوقت كمون تمردي" . حيث أن بلوخ يرى في الصيغ التمردية و الاحتجاجية للدين " احد أهم الأشكال للوعي الطوباوي ، و احد أغنى التعبيرات عن مبدأ الأمل و احد المتخيلات القوية(لما لم يقم بعد)". بالرغم من أن ماركس و انجلز اعتقدا بان الدور التمردي للدين قد أصبح ظاهرة من الماضي ، و لم يعد له أهمية في عصر صراع الطبقات الحديث . و في حين تبين أن توقعهما " كان صائبا لمدة قرن " إلا من "بعض الاستثناءات الهامة وخصوصا في فرنسا ، التي شهدت الاشتراكيين المسيحيين في سنوات الثلاثينات والرهبان العمال في الأربعينات ويسار النقابات المسيحية في الخمسينات..الخ".و مع أن الطابع الاحتجاجي للدين قد برز مرة أخرى منذ أواخر القرن العشرين ، إلا أن الاستنتاج العملي الوحيد لمقالة لووي اقتصر على دعوته إلى انه " من اجل فهم ما يجري منذ ثلاثين عاما في أمريكا اللاتينية لاهوت التحرر و مسيحيين من اجل الاشتراكية- يجب أن نأخذ بعين الاعتبار حدس بلوخ حول الكمون الطوباوي لبعض التقاليد الدينية". يقر لووي بشكل "خجول" بوجود "يسار" مسيحي ، و إن لم يتطرق في مقالته للظاهرة الإسلامية فلأن ميشيل لووي ، باعتقادنا ، لا يرى مثيلا له فيها.

 

أكثر من أفيون

 

بعد كشف الطابع المزدوج للظاهرة الدينية ، والتقاط الطابع الاحتجاجي لبعض تجلياتها في شروط تاريخية محددة ، تأتي مقالة المفكر الماركسي البريطاني جون مولينو بعنوان "أكثر من أفيون: الماركسية والدين" المنشورة عام 2008 ، كاستكمال و تعميق لدراسة كريس هرمان المذكورة أعلاه. ينطلق مولينو من مقولة أساسية لفهم "الظاهرة"الإسلامية ، تنسف الادعاءات الإيديولوجية السائدة المعادية للإسلام و المسلمين ، حيث يوضح بأن ما يجعل الإسلام اليوم في قلب الأحداث العالمية ليس طبيعته الاستبدادية الخاصة به وحده أو طبيعة لاهوته أو عقائده بخلاف أي دين آخر، بل أن ما يضعه في هذا الموقع اليوم هو " أولا، أن غالبية السكان التي تقطن فوق اكبر احتياطي البترول والغاز الطبيعي في العالم هي مسلمة. وثانيا، أن مقاومة هذه الشعوب للامبريالية ،منذ انتصار الثورة الإيرانية عام 1979 ، اكتست صبغة إسلامية".حيث انه لو كانت شعوب الشرق الأوسط بوذية لكنا وجدنا أنفسنا في مواجهة ظاهرة"البوذوفوبيا" (أي كره البوذية). و مؤكدا على أن الاسلاموفوبيا كمكون إيديولوجي للطبقة السائدة في الغرب إنما "تطورت على الصعيد الداخلي والعالمي باعتبارها مجرد غطاء إيديولوجي أساسي لتبرير الحروب الامبريالية". ويعيد مولينو قراءة الماركسية للدين و دوره ، انطلاقا من أن الوعي الديني كأي وعي آخر له أساسه المادي فليس وعي البشر هو من يحدد وجودهم ، بل على العكس، فان وجودهم الاجتماعي هو الذي يحدد وعيهم(ماركس ، مدخل لمساهمة نقد الاقتصاد السياسي).و يصر مولينو على التأكيد على الطابع المزدوج للموقف الماركسي من الدين ، إذ انه " من جهة، هو موقف مادي حازم ، يرفض الإيمان الديني بكل أشكاله، لأن الأفكار الدينية مثلها مثل كل الأفكار هي منتجات اجتماعية وتاريخية، أي أنتجها البشر" ولكن على الماركسية " من جهة أخرى، أن تقدم تفسيرا ماديا للدين. فلا يكفي القول بأن الدين عموما أو دين محدد بشكل خاص هو مجرد أوهام تستولي على عقول الملايين من البشر ، لأنه "في هذه الحالة يخطئ الموقف الماركسي في مساواته بين عقائد دينية في دول امبريالية وبين عقائد دينية لشعوب مضطهدة".

 

فالموقف الماركسي بحاجة إلى "تحليل الجذور الاجتماعية للدين بشكل عام و لعقائد دينية محددة...للتوصل إلى فهم الاحتياجات الإنسانية الحقيقية وللشروط الاجتماعية والنفسية والتاريخية التي تتطابق هذه العقائد معها".

 

و يعيد مولينو الاعتبار لنص لماركس يعتبره هام جدا و"مقلوب" للعالم كاف، و لم يحظ ،برأيه، باهتمام أو انتشار جديرين به وهو مقتطف من "المدخل إلى نقد الاقتصاد السياسي لماركس" ، و علينا أن نقر سلفا انه نص مكثف جدا و صعب وليس سهلا ترجمته بأمانة إلى العربية.إذ يقول ماركس إن " الدين هو بالفعل وعي ذاتي واعتبار ذاتي لإنسان لم يستعيد بعد اعتباره لذاته أو قد فقده من جديد. لكن الإنسان ليس كائنا مجردا يحيا خارج العالم. الإنسان هو عالم الإنسان أي- الدولة والمجتمع . وهذه الدولة وهذا المجتمع ينتجان الدين الذي هو وعي "مقلوب" للعالم. لأنهما-يقصد الدولة والمجتمع- مقلوبان. الدين هو نظرية عامة عن العالم ، وهو موسوعته وملخصه ، انه منطقه في صورته الشعبية ، وهو النقطة الروحية المضيئة له وهو حماسه وعقابه الأخلاقي و ملحقه الشعائري ومبدأه العام في عزاء النفس وتبريرها. إن الدين هو التحقق المذهلهو،وهر الإنساني من اللحظة التي لم يعد فيها الجوهر الإنساني يتطلب واقعا حقيقيا. لذلك فان الصراع ضد الدين هو ، بشكل غير مباشر، صراع ضد عالم نكهته الروحية هي الدين". ليس مهمة الماركسية النقاش المجرد للأفكار عموما أو الأفكار الدينية بشكل اخص إلا بالدرجة التي تعبر فيها الأخيرة عن مصالح اجتماعية فعلية. فالقراءة التاريخية للتيارات الدينية أينما كانت تظهر أنها كانت تعبيرا في كل مجتمع عن مصالح اجتماعية محددة فيه ، ومن هنا أهمية ما طرحه انجلز في "الاشتراكية الطوباوية والعلمية"(مدخل الطبعة الانجليزية لعام 1892 ) : " خلف كل دعوة دينية كان يوجد، وفي كل مرة، مصالح مادية ملموسة".

 

محاور الموقف الماركسي

 

يؤكد الاشتراكيون الماركسيون- في إطار عرضنا السابق وما اختتمه مولينو- أنهم ، بخلاف ما هو شائع، يعارضون فكرة منع الدين . وهذا موقف سبق أن أعلن عنه الدين،ام 1874 . وهم ليسوا فقط ضد فكرة منع الدين ، بل أن الماركسيين يعتبرون أن الدين يجب أن يكون شأنا شخصيا في ما يخص علاقته مع الدولة . و أن تصان الحرية الدينية كاملة في ظل الرأسمالية الآن و الاشتراكية في المستقبل. وهو موقف يتوافق مع ما عبر عنه لينين عام 1905 في "الاشتراكية و الدين" حيث شدد لينين على انه" لا يجب أن يكون للدين علاقة بالدولة، و لا يجب أن يكون للهيئات الدينية صلة بالسلطة الحكومية. ومن حق كل فرد أن يكون حرا في ممارسة الدين الذي يرغب به، أو أن لا يرغب بأي دين كائنا ما كان، أي أن يكون ملحدا، وهو حال كل اشتراكي كقاعدة عامة".

 

إن الوسيلة الوحيدة التي يعتقد الماركسيون بزوال الدين من خلالها هي اندثاره التدريجي كنتيجة لزوال أسبابه الاجتماعية كالاستلاب و الاستغلال والاضطهاد..الخ . و ليس أبدا من خلال استخدام وسائل المنع أو القمع.

 

ينطلق الماركسيون في تحديد موقفهم من الحركاتأنصارها،ذات الطابع الديني، وهي عديدة و متنوعة، من تحليلهم لدورها السياسي والاجتماعي الذي يستند على القوى و المصالح الاجتماعية التي تعبر عنها. و ليس من ماهية معتقدات قادة هذه الحركات أو أنصارها ، ولا من تحليل الماركسيون لعقائد ولاهوت الدين المعني.و لهذا فا ن الاشتراكيين الماركسيين يرفضون فكرة المفاضلة بين هذا الدين أو ذاك بحجة أن معتقدات هذا الدين أو ذاك تجعل منه دينا أكثر تقدمية أو رجعية من الآخر. ما هو حاسم بالنسبة لهم ليس المعتقد الديني نفسه بل قاعدته الاجتماعية في ظرف اجتماعي محدد.من يقوم بالثورات و التغيير هم العمال و الجماهير بما فيهم المتدينين، و في البلدان التي تطغى فيها المشاعر الدينية فان الحزب العمالي الاشتراكي يعلم أن الغالبية العظمى من العمال والجماهير لن تتحرر من أوهامها الدينية بفضل السجالات الفكرية أو الكتب و الكراسات ، بل هي ستتحرر من أوهامها من خلال المشاركة في النضالات و التغيير ومن ثم من خلال بناء الاشتراكية.في هكذا شروط ، أي في بلدان تطغى فيها المشاعر الدينيحقا،ن واجب الحزب العمالي الاشتراكي أن يعمل من اجل أن لا يؤدي التمييز بين العمال المتدينين و اللامتدينين إلى عرقلة وحدة نضال الطبقة العاملة والجماهير.وفي حال أصبح الحزب العمالي الاشتراكي حزبا جماهيريا حقا ، يعمل في أوساط الطبقة العاملة والجماهير الشعبية في أماكن عملها وسكنها، فانه سيجد حتما في صفوفه شريحة من العمال التي بقيت متدينة أو شبه متدينة . إن رالحزب، هؤلاء العمال في صفوفه بسبب أوهامهم الدينية سيكون موقفا عصبويا و مثاليا. لأن الحزب ،في هذه الحالة ، يتعامل مع الوعي (وهنا نقصد الوعي الديني) باعتباره أعلى أهمية من الممارسة ، فهو إذن موقف مثالي ولا مادي.في الوقت ذاته، لا يعني هذا ، بل و لا يجب، أن يتحول الحزب العمالي الجماهيري إلى حزب ديني ، أو حزب تقوم سياساته أو إستراتيجيته أو تكتيكاته على التأثر بالاعتبارات الدينية. فالنضال العمالي والجماهيري الشعبي لهكذا حزب توجهه نظرية تعبر عن المصالفيهم،مة والمشتركة لنضال الطبقة العاملة : هي الماركسية ، من وجهة نظرنا. لكن على الحزب العمالي أن ينمي تثقيف وتعليم أعضائه المتدينين و التأثير فيهم ، وليس العكس.مع انهيار الاتحاد السوفياتي سابقا و دول أوربا الشرقية تفكك و انهار اليسار الراديكالي عموما والماركسي خصوصا على الصعيد العالمي ، بيد أن نهوضا ملحوظا له بدأ منذ عام 1995 ، مما يستدعى طرح إستراتيجية جديدة لإعادة بنائه في بلادنا بالارتباط مع ضرورة بناء أحزاب يسارية واسعة ، و هذا يتطلب منا قراءة جديدة لسياسات التحالفات تعترف أولا بتعددية وتنوع أطياف اليسار. وهذا ما يستحق دراسة خاصة له انطلاقا من واقع بلادنا.

 

كاتب سوري مقيم في فرنسا

 

bgm61@aol.com

 

"الحوار المتمدن"، العدد: 2924 - 2010 / 2 / 22

 

  19 شباط (فبراير) 2010

 

◘ المبحوح وحرمان الإسرائيلي من ازدواج الجنسية، د. عادل سمارة.

 

◘ تسلّل إسرائيلي إلى اللاوعي العربي، نجوان درويش.

 

◘ خطورة التطبيع "الأمازيغي" مع الصهيونية، عبد الله اوباري.

 

◘ ادعموا جهود مناهضة التطبيع في الاراضي المحتلة ـ التوقيع على عريضة: الأصل المقاومة وليس التفاوض.

 

المبحوح وحرمان الإسرائيلي من ازدواج الجنسية

 

هل يعلق الثلاثي العربي الجرس!

 

د. عادل سمارة

 

أصبح لافتاً أن أية جريمة يرتكبها الكيان الصهيوني ضد اي عربي وفي اي مكان من الوطن العربي تقود مباشرة إلى نقد تقصير وربما دور انظمة عربية، إن لم نقل جميعها! ويصبح نقد هذه الأنظمة ضرورياً أكثر من نقد الكيان نفسه. تحتاج الإجابة على هذا السؤال إلى مبحث في مجالين:

 

       الأول هو قراءة مناخ تشكيل الأنظمة القُطرية وتقاطعه وتزامنه مع وعد بلفور لإقامة الكيان، اقصد الجذر المشترك لكليهما في سايكس بيكو

 

 

       والثاني: دور القطرية العربية في بناء الكيان الصهيوني بدءاً بالسماح ليهود عرب بالاستيطان في الكيان وصولاً إلى الاعتراف والتطبيع والمشاركة في الاغتيالات.

 

 

لن نعالج السؤالين هنا، ولا حتى ملابسات اغتيال الشهيد المبحوح. ما أقصده بالكلمات التالية هو الضغط، وإن كان بلا أمل كبير، على الثلاثي الخطر في الوطن العربي ليحدد موقفاً ويتخذ قراراً لاستثمار هذه الجريمة استثماراً سياسياً ثقافيا وإنسانياً. والثلاثي المقصود هو:

 

 

         الأنظمة القطرية بكل آليات عملها الداخلي القائمة على القمع وممارسة حرب أهلية على رعاياها الذين لم يتمتعوا بالمواطنة الحقة، ناهيك عن ارتباطاتها الخارجية.

 

 

         المثقفون العرب (والفلسطينيون طبعاً) الذي يعيشون من ويديرون ما تسمى منظمات حقوق الإنسان، والمجتمع المدني وتعليم الديمقراطية والنساء المجندرات...الخ إلى جانب عشرات آلاف رجال الأكاديميا العرب الذين يطبعون مع الكيان عبر مداخل عدة.

 

 

         وعرب وفلسطينيو منظمات الأنجزة الذين في الغالب عليهم ديون وإدانات كثيرة وليس لهم أرصدة!

 

 

اخترت هذا الثلاثي لأن ابوابه مفتوحة على الغرب والأمم المتحدة وما تسمى منظمات حقوق الإنسان ... الخ، وهذا بعكس المثقفين الثوريين المشتبكين ومنظمات المقاومة...الخ.

 

 

والمهمة المطلوبة إنسانية خالصة ومتواضعة وهي:

 

 

طالما أن الموساد ضالع، ولم يرتدع، في استخدام جوازات سفر غير إسرائيلية لأشخاص يحملون إلى جانبها جنسيات الكيان، وهذا يشكل خطراً على الأشخاص أنفسهم، واعتداء على سيادة بلدان الأصل لهؤلاء وسيادة بلدان مسرح الجرائم، وسابقة خطيرة في العلاقات الدولية يمكن أن تقود إلى اشتباكات دبلوماسية معقدة.

 

 

إذن، ولكي يقوم الثلاثي العربي المذكور أعلاه بخطوة واحدة مشتركة تخدم القضية والإنسانية معاً، أن يطلب على الأمم المتحدة اعتماد قرار حرمان من يحمل جنسية الكيان من جنسية بلده الأصل، أو أن يختار العودة إلى موطنه . وليس المقصود هنا قراراً كعقوبة وحسب، بل قراراً ثابتا ودائماً، وأن يطبق على اية دولة تقوم بنفس العمل. هل يتبنى الثلاثي العربي هذا القرار بحيث يفرض هو عقوبات على الدول التي تواصل السماح لمواطنيها بحمل الجنسية الإسرائيلية إلى جانب جنسية بلدهم الأصلي. تجدر الإشارة إلى أن عدد من يحملون جنسيات مزدوجة في الكيان أكثر بكثير من 350 ألفاً كرقم رسمي. فكل إسرائيلي لديه الإمكانات المالية يرسل زوجته كي تضع مولودها في وطنه الأصلي للحصول على الجنسية هناك.

 

 

وضمن هذا نكون قد أثبتنا لدى مختلف الأمم، أنه لا توجد اساساً جنسية إسرائيلية ولا أمة يهودية بل ديانة، وأن ما هو في فلسطين مثابة تجميع من أكثر من مئة قومية.

 

 

كما يتضمن هذا القرار فتح الفرصة لكل سكان الكيان، وهم جميعاً مستوطنون رغم تقادم الزمن باستثناء عرب فلسطين، أقصد فتح الفرصة لهم للعودة إلى مواطنهم الأصلية كما فعل كثير من اليهود والمسيحيين الروس، بل كما فعل 750,000 مستوطن غادروا الكيان منذ فرضه اغتصاباً على فلسطين.

 

 

هذا الاقتراح على أهميته يقطع الطريق على التلاعب والنفاق الدبلوماسي وخاصة الأوروبي حيال هذه الجريمة، ويقطع الطريق على القطريات العربية التي ستضخم عبارات الشجب من بعض رجال السياسة الأوروبيين لتمرير الجريمة باسرع وقت ممكن، ويحرج ويكشف المثقفين، الأكاديميين وجماعات ما سمى المجتمع المدني وحقوق الإنسان (رجالا ونساء) من العرب والفلسطينين المرتبطين ثقافيا وأكاديمياً وماليا بالغرب كمروجين لثقافته وبضائعه بتعددها.

 

 

 

تسلّل إسرائيلي إلى اللاوعي العربي

 

 

نجوان درويش ـ القدس المحتلّة

 

 

 

 لا أحد يفهم ما الذي يجبر كتّاباً عرباً على الاحتفاء بتل أبيب؟ أو على الأقل ما الذي يجبرهم على المشاركة في كتاب يضع تل أبيب في جغرافيا المنطقة العربية ووجدانها، كأنّها شقيقة لبغداد وبيروت وعمّان واللاذقية؟ ربما لم يكن بعض هؤلاء الكتّاب المشاركين في الكتاب على علم بكل محتوياته ( (ننتظر منهم والحالة تبرؤهم السريع منه)، لكن لماذا ترتضي كاتبة لبنانية إعداد كتاب كهذا والترويج له في بريطانيا؟ مدينة: قصص مدن من الشرق الأوسط الذي أعدّته وقدّمت له جمانة حداد (صدر بالإنكليزية عن دار كوما بريس) يشمل بحسب خبر وزّعته الشاعرة اللبنانية نصوصاً لكل من: جمال الغيطاني (قصّة الإسكندرية)، والياس فركوح (قصّة عمان)، ونبيل سليمان (قصّة اللاذقية)، وجمانة حداد (قصّة بيروت)، وفدوى القاسم (قصّة دبي)، وعلاء حليحل (قصّة عكا)، وحسن بلاسم (قصّة بغداد)، ويوسف المحيميد (قصّة الرياض)، ونديم غورسيل (قصّة اسطنبول)، و... يتسحاك لاؤور (قصة تل أبيب) الذي يصفه الخبر بـالكاتب التقدمي الإسرائيلي.

 

 

صحيح أنّ للشاعر لاؤور مواقف معروفة في رفض الاحتلال (رفض الاحتلال لدى التقدميين الإسرائيليين هو بالمناسبة غير رفض الاحتلال الذي نقصده نحن). لكنّ العجيب أنّ تقدّمية بعض الكتّاب الإسرائيليين أصبحت تُتخذ ذريعة لتمرير إسرائيل وإدخالها في الوعي العربي، كجزء طبيعي من المنطقة وتنوعها الطبيعي. وبدلاً من أن يُستفاد من الومضات القليلة لـالوعي التقدمي عند بعض الكتّاب الإسرائيليين، يُوضع هؤلاء في قنوات تصب في اتجاه معاكس لشعاراتهم المعلنة. من الممكن مثلاً، أن يُشرك لاؤور في كتاب يتحدث عن الاحتلال الإسرائيلي أو إرهاب الدولة العبرية، أو فاشية المجتمع الإسرائيلي المتصاعدة؛ لا في كتاب عادي يتحدث عن مدينة تل أبيب التي ــــ بالمناسبة ــــ قامت على أنقاض يافا وتشريد شعب فلسطين (هذه معلومة عامة فيما نظن). بالطبع لسنا من هواة المزايدة، ولا نقف في صف الديماغوجية، كما نعرف مواقف جيدة للكتّاب المشاركين في الكتاب؛ لكن إدراج مدينة تل أبيب في هذا السياق يؤدي إلى تفسير سياسي وأخلاقي لا نظن أنّه يغيب عن وعي الغيطاني وفركوح وسليمان وبقية المشاركين.

 

 

في كتاب جمانة حداد الشرق أوسطي الجديد، يجري الالتفاف ـــ بوعي أو من دون وعي ــــ على تقدمية لاؤور باتجاه تقديم تل أبيب (بقصد أو بغير قصد) ضمن البانوراما الطبيعية لـ الشرق الأوسط (لا يتردّد الكتاب في عنوانه باستعمال هذا المصطلح الاستعماري لوصف المنطقة). كلام كثير يثار بشأن مواهب حداد وإبداعاتها اللانهائية. ومن المقلق فعلاً أن تصل هذه الإبداعات إلى تخوم تل أبيب! ومن المقلق أيضاً أن يمرّ كتاب كهذا على وعي هذه النخبة من الكتّاب العرب الذين قبلوا بسرد قصص مدنهم مع قصة تل أبيب في إطار واحد يشي بقبولها مدينةً طبيعيةً في الشرق الأوسط.

 

 

"الاخبار" ، 19 فبراير 2010

 

 

http://www.al-akhbar.com/ar/node/98874

 

 

خطورة التطبيع "الأمازيغي" مع الصهيونية

 

 

عبد الله اوباري

 

 

 

في البداية، لابد أن نعترف أن ناشطي الحركة الأمازيغية ليسوا هم الذين بدؤوا التطبيع ولا هم من يقومون وحدهم بذلك، بل إنصافا- هم يمثلون أقلية قليلة جدا بالنسبة إلى باقي المطبعين.. فالمغرب- حسب تقرير مركز الإحصاء ''الإسرائيلي''- تصدَر لائحة السياح العرب إلى ''إسرائيل'' خلال سنوات 2006 و2007 و2008، كما أن عدد السياح المغاربة ضاعف بعض البلدان التي تضم أكبر عدد من اليهود مثل كندا والأرجنتين، ويمثل السياح المغاربة أكثر من ثلثي مجموع السياح القادمين من بلدان إفريقيا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من سنة 2008، إذ سجل مجموع هؤلاء 38 ألف سائح ، في وقت سجل فيه المغرب لوحده أزيد من 28ألف. وهو رقم يفوق بكثير عدد اليهود المغاربة الذين لا يتجاوزون أربعة آلاف، رغم غياب أي علاقة رسمية بين المغرب وإسرائيل. ولا يمكن لأحد أن يدعي أنهم كلهم أمازيغ.. فأين يكمن المشكل إذن؟

 

 

للجواب على هذا التساؤل، لا بد من إظهار خطورة التطبيع في الجانب الأمازيغي..

 

 

نعلم أن كل المحاولات السابقة لتأسيس "جمعيات الصداقة الأمازيغية اليهودية" ينفي القائمون عليها بشدة أي علاقة لإسرائيل بالموضوع.. بل كانوا يصرون على أن الأمر لا يعدوا كونه ربط علاقات بين اليهود الأمازيغ في جميع أنحاء العالم وبين نظرائهم الأمازيغ في المغرب، بهدف الحفاظ على الهوية الأمازيغية لليهود ذوي الأصول المغربية والتواصل مع جذورهم وجعلهم فاعلين في التنمية المحلية بمسقط رأس أسلافهم بالمغرب ونشر ثقافة السلم والتسامح والعمل على تشجيع حوار الحضارات والثقافات.

 

 

إلا أن بعض الأهداف المعلنة آنذاك تلقي الكثير من الضوء على نوايا أصحابها، كإعادة الاعتبار للمكون اليهودي في الهوية المغربية وتدريـس تاريـخ اليهـود المغاربة في المدارس المغربية وإدماج الثقافة اليهودية فـي وسائل الإعلام السمعي والمرئي...

 

 

في الأشهر الأخيرة حصل تحول ملفت في خطاب الجناح الداعي إلى التطبيع، والشواهد كثيرة على ذلك..

 

 

أصبحنا نسمع أن العلاقات مع إسرائيل " مصلحة أمازيغية لمواجهة الاستهداف العربي والإسلامي".. وأن اليهود " خدمونا وعلمونا الحرف اليدوية وكانوا تجارا يجلبون قوتنا من كل بلاد الدنيا، فلماذا نكرههم ونحب العرب الذين لم يجلبوا لنا سوى الخراب والدمار والتخلف والكراهية والحقد على كل ما هو جميل" و أن " اليهود في شمال إفريقيا هم أصحاب الأرض وهم السابقون والعرب مجرد غزاة".. واختارت "العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان"، التي تشتغل في المجال الحقوقي، أن تنوه بزيارة وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسبي ليفني - التي زارت المغرب في الشهر الماضي للمشاركة في مؤتمر "ميدايز" بطنجة - وعممت بلاغا قالت فيه إنها ترحب بالزيارة ووصفتها بـ"الميمونة".

 

 

بل وصل الأمر ببعضهم إلى القول أيام العدوان على غزة: "أقتلوهم كما شئتم. فنحن المغاربة والأمازيغ على وجه التحديد، لا دخل لنا في الأمر". وأضاف آخر: ''إن الموضوع لا يهمني ولن أعطي تصريحا فيه''. وصرح آخر: "لا علاقة للأمازيغ بفلسطين ولا بالقضية الفلسطينية، وأنه يجب علينا القطع مع المشرق ثقافيا وسياسيا".. كما بدأنا نسمع- زيادة في التمويه- أن "التطبيع في هذا الوقت في صالح قضية الصحراء المغربية" وأن "هناك ضغط من لوبي من اليهود المغاربة يعملون لصالح المغرب وأن التواصل معهم ضروري"..

 

 

أعتقد أن التطبيع في حالتنا هذه ليس تطبيعا عاديا، فهو بالإضافة إلى كونه محاولة للتقارب مع عدو الأمة، فإنه أيضا يبطن دعوة للتصادم بين أبناء الشعب الواحد، وهو أخطر ما في هذا اللون من التطبيع، والمقاومة في هذه الحالة تتطلب مجهودا إضافيا لامتزاجه بالعرقية ..

 

 

يحاول المعنيون إيجاد تبريرات مقنعة للزيارة، بدون جدوى، ويتحاشون، في كل مرة، الرد الواضح على التساؤلات المقلقة بخصوص تسارع وتيرة تغلغل الصهاينة في الملف الأمازيغي .

 

 

في البداية، كان المتتبعون يعتقدون أن مبادرات تأسيس جمعيات الصداقة اليهودية الأمازيغية والزيارات التي تقوم بها فعاليات أمازيغية، ترمي فقط إلى الاحتماء بإسرائيل والاستقواء بها على المغرب، وجعل تل أبيب جسرا للمرور إلى الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي من أجل الحصول على الدعم السياسي أو المالي، بينما لا يتردد آخرون في القول إنها مجرد تحركات، تقوم بها جمعيات صغيرة لتسليط الضوء عليها في الداخل والخارج، أو إشهار أشخاص لا يحظون بالترحيب حتى وسط الأمازيغ في الداخل.. لكن الذي يبدوا جليا اليوم، هو ما رجحناه منذ بداية البوادر الأولى للصهينة، وهو أن هذه المبادرات تدخل ضمن مخطط صهيوني للتطبيع وزعزعة الاستقرار بالدول الإسلامية لإضعافها وفرض الهيمنة الصهيونية عليها..

 

 

التطبيع الذي يقوده هؤلاء المحسوبين على الأمازيغ مر بمراحل ثلاث في زمن جد قياسي: مرحلة السرية والإنكار ومرحلة التبني بخجل ثم مرحلة التبجح والمحاججة.. كل ذلك في غضون سنتين ونصف فقط، أي منذ مشاركة الأستاذ الدغرني ورفاقه الأربعة في ندوة عالمية نظمتها منظمة الأمن والتعاون الأوروبي في تل أبيب (دجنبر 2007) تحت شعار مناهضة عدم التسامح والتمييز العنصري!..

 

 

كل المؤشرات تدفع إلى تنامى تخوفات المتتبعين من وقوع الحركة الأمازيغية في حبائل المخابرات الصهيونية والأمريكية وتوظيفها في إطار المجهودات الحثيثة التي تقوم بها لمحو محرقة غزة من الذاكرة ، وصرف أنظار العالم عن محرقة الحصار المتواصلة على غزة، الذي يشكل جريمة إبادة جماعية وتطهير عرقي مستمـرة .

 

 

وكانت آخر هذه المبادرات ما قامت به مجموعة من الناشطين الأمازيغ، يقدر عددهم بـ18 شخصا، زاروا إسرائيل للمشاركة في دورة تكوينية حول تاريخ المحرقة اليهودية "الهولوكوست" المزعومة خلال الحرب العالمية الثانية. وقد أكدت "دوريت نوفاك"، مديرة معهد "ياد فاشيم" الذي نظم الدورة التكوينية، في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية في القدس "لقد استقبلنا مجموعات من أكثر من خمسين بلدا على مستوى العالم، لكن هذه المرة أدركنا أهمية رسالتنا، وهي تعميم ذكرى المحرقة في العالم أجمع". وتعد هذه المرة الأولى التي يشارك فيها وفد بهذه الأهمية قادما من دولة إسلامية!..

 

 

خطورة ما فعله هؤلاء تكمن في أنهم ذهبوا ليتلقوا رواية الكيان الصهيوني عن المحرقة، ومحاولة ترويجها في صفوف الناشئة، مما يشكل خطورة على أجيالنا يستوجب حمايتهم. فالإسرائيليون لم يسعوا إلى دعوة هؤلاء الأساتذة للنزهة، وإنما ليلقنوهم الرواية الإسرائيلية المثقلة بالأساطير.. الشاهد على ذلك أن متحف "ياد فاشيم"، اشترط،لاستقبال وفد المغرب، أن ينتمي كل أعضائه إلى قطاع التعليم، وذلك حتى يتمكن هؤلاء من تمرير ما تعلموه حول المحرقة لتلاميذهم بعد عودتهم إلى الوطن.

 

 

الزيارة ''السرية'' التي لم يعلنوا عنها إلا بعد نهايتها، محاولة لفتح نافذة التعليم المحصنة للتطبيع ، وهو جرم في حق القضية الفلسطينية وفي حق المواقف التاريخية للشعب المغربي وفي حق علاقة الأمازيغ بفلسطين التاريخية. ومن هنا يمكن أن نفهم دعوة جمعيات الصداقة إلى تدريـس تاريـخ اليهـود المغاربة في المدارس المغربية وإدماج الثقافة اليهودية فـي وسائل الإعلام السمعي والمرئي.. و هو ما يحتم علينا حماية منظومتنا التربوية من نماذج مستوردة من كيان صهيوني يسطو على الأرض ويحرق الأخضر واليابس ويبيد الإنسان..

 

 

فالأمازيغ، بكل تاريخهم المشرف في الجهاد والعلم، يرفضون بالطبع مبادرات وضيعة تحمل اسمهم الذي لا يرضون له أن يمرغ في الوحل.

 

 

إن رفض الأمازيغ عموما وأمازيغ المغرب خصوصا أن يكونوا أدوات في يد الصهيونية العالمية، لا بد أن يترجم إلى مبادرات عملية تعبر للعالم عن حقيقة مواقفهم الأصيلة، ألا وهي مقاطعة الكيان الصهيوني والعمل على إنهاء احتلاله لفلسطين.

 

 

المطلوب إذن، هو التصدي لكل المبادرات التطبيعية باعتبارها خيانة وطنيــة ودينية، بل والتصدي بالحزم الضروري لكل المحاولات الرامية إلى زرع بذور الفتنة العرقية أو الطائفية بالمغرب.. فتََلَقي الضربات بنوع من السلبية شجع أمثال هؤلاء الذين يتآمرون في خفاء، على أن يفعلوا ذلك في واضحة النهار دون الخوف من ردود الفعل المستنكرة.

 

 

إذا كانت الحركة الأمازيغية تصف نفسها بكونها تنظيما حضاريا نابعا من صميم المجتمع المدني وتدافع عن قضية عادلة تتمتع بمصداقية تاريخية فإن المنحى الأخير الذي تتجه إليه القضية يسيء لسمعتها داخل الصف الأمازيغي.. لذلك فإن الحاجة لنقاش أمازيغي/ أمازيغي أصبح أكثر إلحاحاً مما مضى، لأن ذلك هو المدخل للحيلولة دون تطور الوضع إلى واقع معقد في المستقبل قد لا تحمد عقباه..

 

 

بيان للمخلصين في شعبنا وأمتنا:

 

 

الأصل المقاومة وليس التفاوض

 

 

 

تضع قوى المقاومة خطط عملها انطلاقاً من تناقضها مع عدوها، واصطفاف القوى وتوازناتها، فدور القوى هو التمسك المطلق بالحق، وفهم شروط الصراع وجوهر اللحظة وليس الحفاظ على القوى نفسها فقط. على هذه القاعدة التي تؤكد ان التناقض مع الاحتلال تناحري، وأن الخيار الذي تعرضه المرحلة هو إما التسوية وإما المقاومة. واي موقف لصالح التسوية التي جوهرها مفاوضات ليس إلا موقفاً ضد المقاومة هدفه الحفاظ على المكاسب اليومية لمن هم في السلطة  و/أو من استفادوا وكوفئوا من التسوية ثم شجبوها.

 

 

إن تنشيط الحديث عن مفاوضات في هذه اللحظة هو تحريك أميركو-صهيوني لأدواتهما في المنطقة لإنعاش المشروع الأميركي للشرق الأوسط الجديد، بعد الضربات التي اعاقته. وهو إعادة اصطفاف قوى التسوية وهوامشها شبه الرافضة التي تتلطى وراء المطالبة بتجميد الاستيطان وتحديد مرجعية أو بنصف مرجعية أو بشبه مرجعية، رافضة فهم التاريخ وتجربة مفاوضات لم تسفر سوى عن اغتيال القضية.

 

 

تقتضي المرحلة أن  نذهب إلى شعبنا، ونحن من أوساطه، لاستفتائه على الأساسيات التالية: هل للعدو حق في ارضنا حتى نتفاوض معه، وهل توحي عقيدته وسياساته لنا بغير وجوب المقاومة؟  ام أن التفاوض هو لحماية مصالح فئات طفيلية وتابعة. وهل يحق لمن شارك في المفاوضات التفريطية"المباشرة وغير المباشرة" منذ بداية المقاومة وخاصة في مدريد/أوسلو أن يستمر في موقعه ودوره. وهل يمكن في عالم رسمي يصطف مع العدو بوضوح ان يوفر لنا مرجعية ولو حتى محايدة؟

 

 

تتضمن الإجابة على هذه الأسئلة أن كلاً منا مطالب بالاصطفاف في أحد معسكرين، وليس فيهما معاً: فإما اختيار مبدا/موقف المقاومة الذي يحاول الإجابة والاستجابة لتحدي شّدَة التناقض مع العدو ومن وراءه حتى في أوساط شعبنا وامتنا، وإما الغطس اكثر في الضياع والتضييع التفاوضي الذي يضع مصالح فئات وشرائح في سلطة الحكم الذاتي فوق القضية.

 

 

ومن حق شعبنا وأمتنا أن يتمسكا بأن القضية لم تعد فلسطينية بحتة وفي أيدي محترفي التفاوض العبثي، سواء باسم م.ت.ف التي قتلوها بايديهم ليرفعو عند الحاجة جثمانها ليقوم بالتفاوض، وأن الرد على هذا العبث كله هو خيار المقاومة الشعبية الفلسطينية والعربية والإسلامية طويلة الأمد في وجه العدو والمساومة الرسمية. إن المصالحة الوطنية الفلسطينية ضرورة ملحَّة شريطة أن تكون على قاعدة المقاومة لا المساومة.

 

 

الموقعون:

 

 

الأسم

 

 

المهنة

 

 

البلد

 

 

1

 

 

بسام الشكعة

 

 

رئيس بلدية نابلس السابق

 

 

نابلس المحتلة

 

 

2

 

 

د. عبد الستار قاسم

 

 

محاضر في جامعة النجاح

 

 

نابلس المحتلة

 

 

3

 

 

د. حسن خريشة

 

 

عضو مجلس تشريعي

 

 

طولكرم المحتلة

 

 

4

 

 

د. مجدي حمايل

 

 

5

 

 

إحسان سالم- أبو عرب

 

 

6

 

 

د. مسعد عربيد

 

 

الولايات المتحدة

 

 

7

 

 

د.نور الدين مصطفى

 

 

كوبا

 

 

8

 

 

الطاهر المعز          

 

 

فرنسا/تونس

 

 

9

 

 

سعادة ارشيد

 

 

10

 

 

د. سوسن مروة

 

 

رام الله المحتلة

 

 

11

 

 

أنس برغوثي          

 

 

محامي

 

 

رام الله المحتلة

 

 

12

 

 

رائدة خفش             

 

 

رام الله المحتلة

 

 

13

 

 

أمال وهدان

 

 

صحفية

 

 

البيرة المحتلة

 

 

14

 

 

د. عبد الرحيم كتانة

 

 

نابلس المحتلة

 

 

15

 

 

د. عادل سمارة                  

 

 

رام الله المحتلة

 

 

16

 

 

د. إبراهيم خليل اللدعة

 

 

رام الله المحتلة

 

 

17

 

 

د. محمود سعادة

 

 

الأطباء الدوليين للحماية من الحرب النووية

 

 

الخليل المحتلة

 

 

18

 

 

مصطفى الكرد

 

 

موسيقي

 

 

القدس المحتلة

 

 

19

 

 

صالح أبو  عيدة

 

 

محامي

 

 

نابلس المحتلة

 

 

20

 

 

محمد وائل اسليم

 

 

محامي

 

 

نابلس المحتلة

 

 

21

 

 

عبد الرحيم الريماوي

 

 

صحفي

 

 

22

 

 

منال زيدان

 

 

لجنة القوى الوطنية والاسلامية

 

 

طولكرم المحتلة

 

 

23

 

 

جادالله صفا

 

 

البرازيل

 

 

24

 

 

حسين بالي

 

 

كاتب

 

 

تونس

 

 

25

 

 

سليم حجار

 

 

الجمعية الأهلية لمناهضة الصهيونية

 

 

سوريا

 

 

26

 

 

جميل خرطبيل

 

 

27

 

 

م. جمال بطراوي

 

 

مكتب سياسي جبهة النضال الشعبي

 

 

غزة

 

 

28

 

 

سالم خليفة

 

 

29

 

 

جمال عبد الرحمن

 

 

الحزب الديمقراطي التقدمي

 

 

تونس

 

 

30

 

 

جلنار الرمحي

 

 

صيدلانية

 

 

الأردن

 

 

31

 

 

يوسف أبو دية

 

 

الولايات المتحدة

 

 

32

 

 

أحمد قنديل

 

 

عضو اتحاد الكتاب الفلسطينين

 

 

سوريا

 

 

33

 

 

ماجد عاطف

 

 

كاتب وقاص

 

 

رام الله المحتلة

 

 

34

 

 

عدنان كنفاني

 

 

أديب وكاتب وصحفي

 

 

سوريا

 

 

35

 

 

سوسن البرغوثي

 

 

صحفية

 

 

رام الله المحتلة

 

 

36

 

 

جبريل محمد

 

 

37

 

 

وسام محمود عبد الكريم

 

 

ناشط بالعمل المدني المجتمعي

 

 

غزة

 

 

38

 

 

د. هدى فاخوري

 

 

لأردن

 

 

39

 

 

د. عبد الناصر دراغمة

 

 

40

 

 

صبحي البداوي

 

 

مساعد قانوني

 

 

استراليا

 

 

41

 

 

عفاف الدجاني

 

 

رئيسة جمعية دار الرعاية الصحية

 

 

القدس المحتلة

 

 

42

 

 

كمال أبو ندى

 

 

مدير بنك القدس للمعلومات

 

 

رام الله المحتلة

 

 

43

 

 

وائل طحيوة

 

 

44

 

 

م. محمد حنون

 

 

إيطاليا

 

 

45

 

 

فائز البرازي

 

 

كاتب وباحث

 

 

سوريا

 

 

46

 

 

السيد العزونى

 

 

كاتب الحزب العربى الدمقراطى الناصري 

 

 

مصر

 

 

47

 

 

صبحي البداوي

 

 

مساعد قانوني

 

 

استراليا

 

 

48

 

 

عفاف الدجاني

 

 

رئيسة جمعية دار الرعاية الصحية

 

 

القدس المحتلة

 

 

49

 

 

كمال أبو ندى

 

 

مدير بنك القدس للمعلومات

 

 

رام الله المحتلة

 

 

50

 

 

وائل طحيوة

 

 

51

 

 

م. محمد حنون

 

 

إيطاليا

 

 

52

 

 

فائز البرازي

 

 

كاتب وباحث

 

 

سوريا

 

 

53

 

 

موسى الملاحي

 

 

السويد

 

 

لإضافة أسمك ومهنتك ومكان اقامتك الرجاء ارساله عبر:

 

 

Watan1free@yahoo.com

 

 

18 شباط (فبراير) 2010

 

 

◘ في ذكرى إستشهاد حسين مروّة: إلى جدّي "الساهر" على الجمر، سوسن مروّة.

 

 

◘ الانتخابات الأوكرانية ومعركة الفلوجة العراقية، د. ثائر دوري.

 

 

◘ أما بعد... عليهم يا عرب، سعاد جروس.

 

 

 

إلى جدّي "الساهر" على الجمر

 

 

سوسن مروّة

 

 

 

لا يبدأ عندي الزمن منذ اللحظة ـ المناسَبة . أنت حاضر خارج المناسَبة حدث الاغتيال الجسدي.لا أستعيدك في مناسبات استشهادك ، بل إنني أهرب من تلك المناسبات التي تجمّدك في فضاء الذكرى حاجبةً ألق فكرك وحضورك الإنساني الغامر.. مقلٌّ للكلام أنتَ؛ لكنّ وجهك، بكلّ قسماته، يعكس فيضاً غامراً من الحب الذي يتجاوز أواصر الدم ليعمّ " كلّ ما هو جميل وإنساني" وكلّ ما هو "عميق ونبيل". هذا هو الإنسان الناظر إلى الحياة بتفاؤل الماركسي وقلق المفكّر وحبّ الفيلسوف.حين تحضر ذكرى استشهادك تتوارد الأقلام لاجترار جمل عتيقة صُفّت بعناية وبقدر من الأناقة الأدبية فيغيب حسين مروّة : الإنسان والمناضل.. لم تكن فقط  (وما تزال) ذلك المفكر الذي عبّد الطريق (من بين ثلّة من المفكرين) أمام الباحثين ليُعمِلوا أدواتهم النقدية في التراث الفكري العربي - الإسلامي وفي الأدب والنقد ضمن رؤية تقدمية  ، بل أنت أيضاً قوّة المثال وطاقته التي تمدّنا بشحنات الصمود في زمن الردّة الفكرية والأخلاقية الثورية.. أنت الإنسان الذي سعى لأن يكون دوماً "شيوعياً نقياً" رافضاً في سلوكه اليومي ، وفي فكره، أيّ مساومة على مبادئه وإنسانيّته!نعم، وُلدتَ شيخاً، يسري الخجل والحنوّ في شرايين تعامله الإنساني مع من حوله كما تسري جرأة الطرح وشجاعة الاختلاف في ثنايا فكره المتوهج الحرّ.. ومتَّ طفلاً يطرح الأسئلة تلو الأخرى في رحلة بحثٍ معرفيٍّ غير متعالٍ على الواقع وضرورات تغييره؛ فقطعت سرّة التقاليد والقوالب الجاهزة مؤسساً لمنهجٍ، تغيّرت لغةُ التعبير عنه واتّسعت آفاقه ولم تتغير منطلقاته، وزارعاً لبذرةٍ قد أثمرت الكثيرين من المناضلين الأحرار ... وقد جمعت بين وقار السلوك والفكر ورزانته وبين فرح الأطفال وسعادتهم الغامرة المندفعة. 

 

 

حسين مروّة  نموذج ومثال لجميع المناضلين الذين ما زالوا ينظرون إلى الحياة كساحة للصراع والعمل في سبيل تحرر الشعوب من التبعية والاستغلال  وتحقيق  العدالة الاجتماعية . وما الصراع إن لم يكن ممارسةً وكفاحاً مثابرين لا يتورّعان عن التضحية بالوقت والمال والجهد من أجل قضايا شعوبنا العادلة والحقّة؟! .. وما الصراع إذن، إن لم يكن التحام الفكر بالممارسة في علاقة جدلية ومتلازمة عبّر عنها الشهيد مهدي عامل أدقّ وأفضل تعبير حين وصف هذا الفكر بالمناضل " اليانع أبداً، اليقظ دائماً " ..؟في زمن الردّة؛ حيث ينظّر مرتزقة المرحلة (وبعض المناضلين السابقين) للاستسلام  وللسقوط في أحضان المشاريع الاستعمارية المتجددة بزيّ مؤسسات التمويل المشبوه ومسمّيات تقبّل الآخر والتسامح والتعايش مع العدوّ وحيث يبرّر مناضلو المرحلة استسلامهم المذلّ ويأسهم بذرائع من قبيل الواقعية السياسية؛ لا يسعنا في هذه المرحلة، وأكثر من أي وقت مضى ، إلا أن نتمسك بنماذج من طراز حسين مروّة ومهدي عامل وناجي العلي وغيرهم من المناضلين الذين ظلّوا، وحتى اللحظة الأخيرة، أوفياء  لمبادئهم- التي قد يعتبرها مناضلو الأمس الغابرين مرحلةً رومانسيةً ساذجة قد مضت وانقضت ـ وبذلوا حيواتهم  دفاعاً عن إنسانيتهم .

 

 

 

الانتخابات الأوكرانية و معركة الفلوجة العراقية

 

 

د. ثائر دوري

 

 

 

يمكن اعتبار كتاب بريجنسكي المعنون "رقعة الشطرنج الكبرى" على أنه الرؤية الاستراتيجية التي تحكم عمل الإدارات الأمريكية في البيت الأبيض من أجل إدامة الإمبرطورية الأمريكية في القرن الحادي والعشرين، أما الإختلاف بين بريجنسكي وبين المحافظين الجدد فهو اختلاف على الوسائل و ليس على الأهداف.في هذا الكتاب فائق الأهمية يرسم الكاتب رؤية استراتيجية لكل دولة من دول العالم، ولكل منطقة في إطار الهيمنة الأمريكية على العالم، وما يعنينا هنا -بمناسبة نتائج الانتخابات الأوكرانية- رؤية بريجنسكي لاحتواء روسيا التي تعتبر استعادتها لعافيتها أمراً ممنوعاً أمريكياً لأنها بثرواتها، وسلاحها النووي، وحيويتها العلمية تشكل تهديداً مستمراً لمشروع القرن الأمريكي الجديد. في هذا الكتاب لا يَردُ حديث لبريجنسكي عن روسيا  إلا ويذكر، قبله أو بعده، أوكرانيا. فبريجنسكي ومخططو القرن الأمريكي الجديد يعتبرون الهيمنة على أوكرانيا مفصلاً أساسياً في مشروعهم للهيمنة على روسيا وعلى أورآسيا."أوكرانيا دولة محورية لأن وجودها كدولة مستقلة يساعد على تحويل أو تغيير موقف روسيا، وهكذا، فإن روسيا بدون أوكرانيا  لا تشكل امبرطورية أوراسية".ويلخص بريجنسكي الدور المحوري لأوكرانيا بالنسبة لروسيا بالتالي:

 

 

1- أنها دولة سلافية و بدونها و سكانها البالغين خمسين مليوناً لا يمكن لأي مشروع روسي ذي وجه سلافي أن يعيد تشكيل الفضاء السوفيتي السابق تحت قيادة روسيا.

 

 

2- ثرواتها الزراعية والصناعية الكبيرة.

 

 

3- موقعها على البحر الأسود حيث كانت أوديسا باباً حيوياً لروسيا للمتاجرة مع حوض المتوسط. كما أن مشكلة أسطول البحر الأسود الروسي قائمة. وبالتالي فحرمان روسيا من أوكرانيا يعني إبعادها عن المياه الدافئة التي يعني الوصول لها نهوض قوة عالمية.

 

 

4- موقعها في أوربا الوسطى و لعبها دور الحاجز بين أوربا و بين روسيا، فروسيا بدون أوكرنيا ستصبح دولة آسيوية، وربما تفقد خصائصها السلافية ديموغرافياً و جغرافياً. ويلخص بريجنسكي الأمر بأن أوكرانيا تستطيع لوحدها أن تكون ضمن أوربا، أما روسيا فلا تستطيع ذلك بدون أوكرانيا. و إبعاد أوكرانيا عن روسيا يعني إبعاد روسيا عن أوربا. وهذا حيوي لمشاريع الهيمنة الأمريكية فاندماج روسيا في أوربا ممنوع أمريكياً، لأنه خطر على السيطرة الأمريكية و قد رأينا أن موقفاً موحداً  من التحالف الفرنسي الألماني الروسي أعاق استصدار قرار من مجلس الأمن يجيز غزو العراق ولو استمر هذا التحالف لغيّر وجه العالم.الاستنتاج الأساسي الذي يخلص به المرء بعد قراءة النقاط السابقة أن سيطرة أمريكا على أوكرانيا عبر ضمها إلى حلف شمال الأطلسي لإبعادها عن روسيا نهائياً، بل واستخدامها قاعدة للانقضاض على روسيا يعد أمراً حيوياً لاستمرار السيطرة الأمريكية  عبر أوراسيا، وذلك بإبقاء روسيا ضمن زجاجة محكمة الإغلاق.في عام 2005 اندفع الأمريكان بقوة في الساحة الأوكرانية عبر ما سمي يومها بالثورة البرتقالية، وهي ثورة اشتركت في صناعتها أجهزة الاستخبارات الغربية مع منظمات ما يسمى بالمجتمع المدني الممولة من مؤسسات تابعة لسوريس و مادلين أولبرايت وأمثالهما. وبعدها بدأ يُطرح بقوة ضم أوكرانيا إلى حلف شمالي الأطلسي بالتزامن مع ضم القاعدة الأمريكية الأخرى على البحر الأسود نعني نظام سيكاشفيلي في جورجيا، الذي جاء هو الآخر بثورة ملونة أخرى، ثورة القرنفل. وهذا الأمر لو تم لأدى إلى خنق روسيا بشكل تام وصولاً لتفتيتها إلى ثلاث دول كما سبق و طرح بريجنسكي ذاته في مكان آخر.لكن بين عامي 2005 و 2010 بدا أن التاريخ قد دار دورة كاملة وعاد إلى نقطة البداية، فنفس الشخص الذي يُسمى مرشح موسكو والذي سبق وخسر انتخابات 2005 عاد ليربح انتخابات 2010. لكن التاريخ لا يعود للوراء بل هو في تقدم مستمر، فما الذي جرى؟لمن أراد أن يفهم حقيقة ما جرى بين عامي 2005 2010 في أوكرانيا عليه أن يعود ليقرأ ما جرى في مدينة الفلوجة العراقية عام 2004 م. لقد أعطبت هذه المدينة العراقية الصغيرة مشروع الهيمنة الأمريكية "نحو قرن أمريكي جديد" على العالم.لقد أعطب المقاومون في العراق، بشكل أساسي، ثم في لبنان و فلسطين مشروع الهيمنة الأمريكي على القرن الحالي فبدأ ينحسر على كل الجبهات ومنها الجبهة الروسية التي انتفضت على محاولات تطويقها فأدبت نظام سيكاشفيلي في جورجيا عام 2008 عسكريا، ثم تركته كورقة صفراء في الخريف تنتظر أول هبة ريح لتسقط، وهاهي  تستعيد أوكرانيا عبر صناديق الاقتراع لتدق مسماراً إضافياً في نعش مشروع القرن الأمريكي.

 

 

 

أما بعد... عليهم يا عرب

 

 

سعاد جروس

 

 

 

توقع الكاتب ديفيد كرونين أن يلقى كتيبٌ صدر أخيراً بعنوان تربيع الدائرة: العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل وعملية السلام في الشرق الأوسط إقبالاً واهتماماً كبيرين من جانب دوائر صنع القرار في المفوضية الأوروبية، وقال الكاتب في مقال نشرته وكالة (انتر بريس سيرفس): إن جماعات الضغط الموالية لإسرائيل تُصعِّد مطالبها للاتحاد الأوروبي بإعادة توازن أولوياته وتوثيق روابطه بإسرائيل بغض النظر عن مسار السلام، ضمن حملة جديدة تشهدها أروقة المفوضية الأوروبية.وبحسب ما ذكره كرونين، أن الكتيب الذي ألفه إيمانويل اوتولينغي صدر عن مركز الدراسات الأوروبية؛ مركز الأبحاث الرسمي لشبكة الأحزاب الديمقراطية المسيحية والأحزاب المحافظة التي تهيمن حالياً على الحكومات الأوروبية. واوتولنغي مدير معهد عبر الأطلسي في بروكسل، وهو مركز البحوث الذي أسسته اللجنة الأميركية اليهودية في العام 2004، وهي اللجنة التي نجحت في إقناع الاتحاد الأوروبي بأن الانتقادات الموجهة لإسرائيل محض افتراءات عامة ضد اليهود. كما يذكر الكاتب أيضاً أن مركز الاتحاد الأوروبي حول العنصرية وكراهية الأجانب (الذي أعيدت تسميته لتصبح وكالة الحقوق الأساسية) والذي أعاد في العام 2005 تعريف مناهضة السامية، أعلن أنه وضع تعريفه بالتشاور مع اللجنة الأميركية اليهودية ورابطة مكافحة التشهير المشابهة للجنة في توجهاتها.

 

 

ينص التعريف على: أن الانتقادات التي تطعن بإسرائيل بمثابة مسعى عنصري. وكذلك الانتقادات التي تقارن الهجمات الإسرائيلية للفلسطينيين بالتصرفات النازية خلال الحرب العالمية الثانية، حيث قرر الاتحاد الأوروبي تعريفها على أنها مناهضة للسامية. وفي كتيبه الجديد يستند إيمانويل اوتولينغي إلى هذا التعريف في مطالبته الاتحاد الأوروبي إعلان الجهات المنتقدة لإسرائيل جهات غير مؤهلة للحصول على تمويل من بنود ميزانية الاتحاد المعنية بالترويج لحقوق الإنسان والديمقراطية. ويستغرب اوتولينغي أن يكون الاتحاد الأوروبي قد مول منظمات غير حكومية قامت بأنشطة تصف إسرائيل بالعنصرية.هل هناك كلام أوضح من ذلك حول نشاطات الجماعات الموالية لإسرائيل في الضغط على الغرب، الذي يظهر سخاءه في دعم المنظمات غير الحكومية في مجتمعاتنا العربية؟ او هل هناك أوضح مما كتبه عبد الستار قاسم في (نشرة كنعان) حول مساعي الأوروبيين لجر العرب عموماً والفلسطينيين خصوصاً إلى التطبيع مع إسرائيل من خلال تمويل نشاطات في مجالات متنوعة تهدف إلى جمع الإسرائيليين مع العرب، في مؤتمرات وتجمعات متعددة في البلدان العربية وخارجها. ليس آخرها اتحاد جامعات البحر الأبيض المتوسط التي تضم جنباً إلى جنب جامعات إسرائيلية وأخرى غربية بعضها ليست متوسطية الى جانب جامعات عربية بعضها من دول الطوق!!وإذا كان الكاتب عبد الستار القاسم يطالب الجامعات العربية بالانسحاب من هكذا اتحاد وربط مشاركتها بطرد الجامعات الإسرائيلية، فإننا لا نطالب بذلك رغم أحقيته ورغم أنه أيضاً أضعف الإيمان لما يمكن للعرب أن يفعلوه إزاء كيان معاد ماض في جرائمه، ولم يتوقف يوماً عن قتل وتشريد الفلسطينيين، ولا عن تهديد دول المنطقة وفي مقدمتها لبنان وسوريا بـحرب شاملة ما لم تقبل بشروط تحقيق سلام يضمن أمن إسرائيل أولاً ومقابل لا شيء.نقول لا نطالب بذلك، وإنما نطلب فقط من النخب العربية وبالأخص المتطلعين إلى الدعم الغربي بالتدقيق في هذا الدعم وهذه الدعوات، وقبول الرأي المخالف لرأيهم من دون استنفار مسبق للرد على الاتهام بالخيانة قبل أن يتهمهم أحد، بغية مصادرة أي طرح جدي عن الخروقات الإسرائيلية المتكاثرة للثقافة والمثقفين العرب، وتحويلها إلى محض نكايات شخصية، أو تنافس على المنافع ومصادر الرزق، كما جرى في المعركة الأخيرة التي تصدت لها بشجاعة أدبية تحسد عليها الروائية والباحثة الدكتورة ناديا خوست على صفحات الصحافة السورية الرسمية، وبدل أن تُشكر على جرأتها في زمن الجبن والتخاذل الثقافي العربي، خرجت جوقة أنا ومن بعدي الطوفان لتحول النقاش في قضية قومية ووطنية كبرى، تتعلق بالسياسات الثقافية الدولية، الى مماحكات تافهة تحركها اتهامات بالغيرة والحسد بين أشخاص رأسمالهم الكلمة، إن شاءوا كانت ممسحة زفر، وإن شاؤوا سماً ينفثونه في وجه من يظنون أنه يقف في طريقهم.وُضعت الدكتورة خوست بكل سجلها الأدبي والوطني المرموق في قفص الاتهام بدعوى التخشب، إن لم نقل الرجعية والتخلف، مع أنها لم تستهدف في معركتها أشخاصاً بل مؤسسات ثقافية وإعلامية عربية تراجع دورها، وغفت على خزيها، وهي لم تتهم بالخيانة أحداً، وإنما تساءلت كما يحق لأي مواطن عربي معني بقضايا وطنه أن يتساءل، فكيف إذا كان أديباً ومثقفاً، أليس من واجبه التنبيه إلى الثغرات التي يمرَّر من خلالها التطبيع؟ومن المؤسف فعلاً أن الصحيفة الحكومية والتي من المفترض أنها وطنية والتي تنشر فيها خوست مقالها الأسبوعي اختارت إدارتها الوقوف ضد خوست، وبما يخالف أبسط الأعراف المهنية، فعدا الإساءة المتعمدة في الطريقة غير اللائقة بإخراج مقالها الأسبوعي، ومنع أحد مقالاتها، التي تناولت موضوع الخروقات، من النشر في اللحظات الأخيرة، أتاحت إدارة الصحيفة شن هجوم مضاد على ما أوردته خوست؛ هجوم منذ بدايته سقط في الدائرة المفرغة (الاتهام ورد الاتهام)، وذلك بدل فسح المجال للنقاش وطرح جميع الآراء وبما يرتقي بالحوار الوطني، خصوصا وأن مقالات خوست استندت إلى معلومات، وهي على فرض أنها لم تكن حقيقية أو يخالطها اللبس فلا شك في أنها تستحق التفنيد، ورد الحجة بالحجة، لا ردود انفعالية تهويشية، من قماشة (عليهم يا عرب) بهدف خلط الأوراق وتغطية السماء بالعماء، فالقضية ليست ضغائن شخصية، وإنما سياسات إعلامية وثقافية لا يجوز ترك إدارتها لمن لا تعنيه شؤون الثقافة، لا من قريب ولا من بعيد، بل لا يرى فيها أكثر من نشاط ترفيهي لقطاع فقير يؤمه الفقراء.والسؤال يبقى عن سياسات دول المواجهة، عما إذا كانت تؤيد الصمت عن التنبيه إلى الثغرات والى الخروقات الإسرائيلية والغربية؟ أم أن شؤون الثقافة معزولة عن التوجه السياسي العام، وعن قضايانا الأساسية في منطقة لا تزال آلة الاحتلال العسكرية تعيث بها فساداً وتفتيتاً من المحيط إلى الخليج.

 

 

"الكفاح العربي"، 12 شباط 

 

عن الهبّة الأردنية

 

توجان فيصل

 

 

لم يكن من قبيل الصدفة أن غالبية مقالاتنا, في العام المنصرم خاصة, كانت تتناول تداخلات التسويات المتداولة للقضية الفلسطينية وارتباطاتها مع ما جرى تاريخيا في الأردن وما يجري الآن, واستشراف انعكاسات تلك التسويات والمجريات على الأردن "مستقبلا " بما يمس مصيره كدولة ووطن لا أقل.. بل كان لأننا شعرنا بضرورة بحث الكثير مما كان يمور تحت السطح مما لا يسمح لأحد بالاقتراب منه, وهو بمجمله ما تفجر في الأيام الأخيرة وأصبح حديث الساعة الأول بامتياز.وهذا يؤكد أن المستقبل الذي كنا نحاول استشرافه لم يكن على عتبات أبوابنا فقط, بل إن الكثير منه كان قد تسلل إلينا مسكوتا عنه كما ألمحنا .ولكن, وبما يؤشر على أكثر من خلل مفصلي في سياسات حكوماتنا أورثها هشاشة مريعة, فإن ما فجر الموضوع تفجيرا يشبه السيل الذي جرف الكثير من التابوهات التي كانت الحكومات تنذر أو تشرع في معاقبة من يقترب منها, هو إشهار منظمة هيومن رايتس ووتش لتقريرها الذي يتناول "جزئية" واحدة من سياسات حكوماتنا المتعاقبة, تتمثل في قيامها بسحب جنسية بضعة آلاف من الأردنيين من أصول فلسطينية. وبعد امتناع الحكومة, الممتد لأكثر من عام, عن الرد على أسئلة منظمة هيومن رايتس ووتش المتعلقة بشكاوى سحب جنسية تلقتها, كما تلقاها أيضا المركز الوطني لحقوق الإنسان (الرسمي) أو ردها بمجرد النفي الذي لا يصمد أمام الحقائق المثبتة, أو اختراع تسميات تجميلية بديلة لإجراءاتها لا علاقة لها بالتسميات القانونية الموحدة محليا ودوليا. فإن وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الدكتور نبيل الشريف طالب الأردنيين "بهبّة" لحماية الأردن. ولأن ما يجري هو شأن حقوقي قانوني ودستوري يتعلق بحقوق فئة من المواطنين وليس مواجهة مع عدو خارجي, فإن الهروب من بحث الأمر في إطاره الأصل بالاستقواء بفئة من الأردنيين على أخرى أمر غير حصيف فيما يتعلق بالوحدة الوطنية التي يلوح بها في وجه كل من يجرؤ على بحث هذه الحقوق. ولكن غياب الحصافة هنا يطال مصالح الحكومة التي جيء بإعلامي مخضرم كالدكتور نبيل بهدف الدفاع عنها, وتحديدا عند استعماله لكلمة "الهبّة". فالكلمة هي الرديف الأردني لكلمة "انتفاضة". وقد دخلت "الهبّة" القاموس السياسي الأردني أول مرة في توصيف أحداث عام 1974 التي سميت "هبّة السكّر" وهي أحداث يراوح تصنيفها -وتحديدا لأن بحثها اعتبر تابو آخر- بين اعتبارها تمردا عسكريا أو اعتبارها احتجاجا على ظروف معيشية تفاقمت نتيجة الفساد.وأعيد استعمال الكلمة في توصيف الحراك الشعبي الذي بدأ في الجنوب وانتشر سريعا بحيث كاد يعم المملكة, في أبريل/نيسان عام 1989. إذ يشار إلى تلك الأحداث شعبيا "بهبّة نيسان" وإن غلبت تسمية "انتفاضة نيسان" لشيوع التسمية حينها بعيد الانتفاضة الأولى في الضفة. ولكن الجهات الرسمية بالمقابل ظلت تشير لما جرى بـ"أحداث الجنوب" أو "أحداث نيسان 89" بالذات لتحاشي تسميات "الهبّة" أو "الانتفاضة". وما يزيد غياب الحصافة عن أقوال الوزير, أن من يترأس الحكومة الحالية هو نجل السيد زيد الرفاعي الذي قامت انتفاضة نيسان ضد حكومته وطالبت بترحيلها وتم لها ذلك. وكما هو متوقع بداهة, فإن هنالك أكثر من حديث جارِ ليس فقط عن توريث لمنصب الرئاسة, بل أيضا عن توريث لنهج وسياسات داخلية وإقليمية ودولية صبغت سنوات حكم الرئيس الأب وكذلك الجد سمير الرفاعي, الذي أصبح يشار له, ربما لغرض سياسي حينا ولكن لأغراض التوضيح أحيانا, بـ"سمير الأول".وغني عن القول أنه حين تتصدى حكومة هذا إرثها الذي لا يمكن إنكاره (بل ومعروف أن الرئيس الأب لا يتنكر له بل يدافع عنه باعتباره يمثل قناعاته التي هي من حقه) وفي لحظة تعاملها مع جزء من ذلك الإرث المتصل بالقضية الفلسطينية وبالعلاقة مع الضفة الغربية وأهلها تحديدا. تكون الحكومة تمر في امتحان داخلي دقيق لا يحتمل أخطاء مهنية تكنوقراطية أو سياسية من أي من الفريق الحكومي. فكيف إن كانت تلك الحكومة تخوض أيضا معركة مع منظمات حقوق إنسان دولية. أما التناقضات التي حملتها تلك "الهبّة" فتظهرها مقالات وبيانات لمجموعات صغيرة, أو حتى أفراد في طيف يراوح -وهنا العجب- بين المعارضة وصولا للمطالبة بالملكية الدستورية التي يهتز كامل جسم الدولة لدى سماع ذكرها, والموالاة حد التبعية وقبض مخصصات سخية مقابل مقالاتهم المنشورة في صحيفة الدولة شبه الرسمية, وبعضهم قبض مناصب ذات امتيازات كبيرة بلا تأهيل تنافسي وأحيانا بتجاوز على القوانين وعلى الدستور ذاته. وفي هذه الهبة تتجلى حقيقة أن بعض الذين نشطوا مستقوين بحاجة الدولة لفزعتهم, حمّلوا معركتها أجنداتهم هم, المحقة وغير المحقة, والتي بعضها يكشف نقاط الضعف الحكومية بدل أن يغطيها.فهنالك من طالب بفك ارتباط الإخوان المسلمين مع حماس, مع أن الارتباط هو مع تنظيم الإخوان الرئيس الذي حماس وإخوان الأردن تنظيمان فرعيان منه انتشر مؤخرا خبر تنافسهما على تبعية مكاتب الإخوان في الخليج. ثم إن إخوان الأردن صرح لهم للعمل في الساحة الأردنية منذ عهد الإمارة مع العلم بتبعيتهم للتنظيم الأم. وإن أضفنا لهذا أقوال الحكومة بأن قرار فك الارتباط وما بني عليه من إجراءات سحب جنسية (لا تطال قياديي السلطة وبعض قياديي منظمة التحرير) تتم بالتفاهم مع منظمة التحرير الفلسطينية. فإننا نجد أنفسنا أمام أسئلة أهم من أسئلة هيومن رايتس ووتش: سؤال عن مآل تلك المنظمة على يد السلطة بحيث لم يعد معه بالإمكان الحديث عن المنظمة باعتبارها "الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني". وسؤال عن دعمنا لنهج السلطة التفاوضي الذي أورث الأردنيين والفلسطينيين هذا الحال الراهن. وسؤال عن موقف حكوماتنا من المقاومة الفلسطينية بالمقابل, التي لا يتاح لها أن تمثل في المنظمة ببساطة لأن ما تبقى من تلك المنظمة حلقة ضيقة طاردة وليست جامعة. ولماذا لا يقف الأردن الرسمي على مسافة مساوية على الأقل من فصائل المقاومة التي تشكل خط الدفاع الأول عن الأردن ضد المخطط الصهيوني ؟؟ ونستذكر هنا قول خالد مشعل في طمأنة الأردن: "لا تخشوا من يقاوم, من يقاوم لا يستبدل وطنا بوطن".وهنالك من هبّ ليطالب المعارضة الأردنية, وهو يحسب نفسه على شق منها (مع أنه منطقيا لا يجوز مطالبة المعارضة بمواقف تبنى على مواقف للحكم) بأمور من مثل اعتراف القوى القومية والإسلامية المعارضة بقرار فك الارتباط (الجدلي وغير الدستوري). وطالب النقابات المهنية بفك الارتباط مع نقابيي الضفة الغربية, مع أن إصرار النقابات على إبقاء ذلك الارتباط كان من أهم عوامل صمود أهل الضفة في مواجهة التفريغ أو التدجين منذ احتلالها عام 1967. غني عن القول أن المعارضة لن تستجيب لمثل هذه الطلبات, ولكن التقدم بها يصب في النهاية في خانة مؤازرة لضغوط الدولة على المعارضة، كما على النقابات وعدد من الأحزاب. وحين تطالب ذات المجموعة الحكومة -وفي ذات البيان- بدسترة قرار فك الارتباط وتحويله من تعليمات إلى قانون يلغي ما يتعارض معه في كافة القوانين الأخرى, إنما تطالب بتعديل الدستور لإتاحة هذا, مما يعني اعترافا بعدم دستورية كل ما قامت وتقوم به الحكومة حاليا بالاستناد لتعليمات شبه سرية.والكل يرحب بفتح باب النقاش الوطني حول "دستورية" قرار فك الارتباط, مما يعني ابتداء نشر تلك التعليمات التي تتذرع بها دولة لسحب جنسيات تعد بالألوف ممن كانوا مواطنيها, ولكن الدولة هي التي ترفض الحوار والنشر. ولو كانت التعليمات منشورة بصورة رسمية لما طالبت هيومن رايتس ووتش الحكومة بالكشف عنها. وغني عن القول إن الأنظمة والتعليمات تصدر بالاستناد إلى قوانين يشترط أن تكون مستندة للدستور. ولتطبيقها يتوجب نشرها في الجريدة الرسمية. والقانون الذي يحكم أمور الجنسية هو فقط قانون الجنسية الأردني للعام 1954 وتعديلاته التي تنص على شروط استثنائية مشددة لنزع الجنسية كانخراط الشخص في الخدمة العسكرية لدولة أجنبية ورفضه تركها بعد طلب الحكومة منه ذلك. ويشترط لسحب الجنسية قرار من مجلس الوزراء ومصادقة الملك عليه. ويبقى حق الاحتكام للقضاء لنقض القرار مصانا لكل أردني متضرر من أي قرار حكومي, مما لا مجال لتفصيله هنا. ولكننا نحيل المهتمين لمقالتين وافيتين للمحامي الدكتور أنيس فوزي قاسم أستاذ القانون الدولي, الأولى منشورة في يومية "العرب اليوم" بتاريخ 5/7/2009 بعنوان تصويب أوضاع أم سحب جنسية, والثانية في يومية "الغد" بتاريخ 7/2/2010 بعنوان مواطن انتهت صلاحيته.ولكن من الضروري التوقف هنا عند نقطتين قانونيتين. الأولى, أنه لا وجود لقرار فك ارتباط, بأي معنى قانوني لكلمة "قرار". فما صدر عن الملك الراحل عام 1988 هو خطاب يتحدث عن فك الارتباط القانوني والإداري مع الضفة. ولم تتخذ أي من الخطوات الدستورية لتحويل فك الارتباط هذا إلى "مرسوم" (قرار ملكي) بصيغة تنسّبها الحكومة (كونها ستكون مساءلة عما ينتج عن تطبيقه) وينشر في الجريدة الرسمية. كما لم ينشر أي "قرار" اتخذته الحكومة في هذا الشأن ولا أية تعليمات. هذا مع أن الحقوق الدستورية والقانونية لا يملك أحد أن يتخذ قرارا بمصادرتها, وحتى إن جرت المصادرة بالاستناد لقانون يكون قرار المصادرة خاضعا للطعن لدى محكمة العدل العليا. وبالمناسبة, جرى طعن في قضية سحب جواز سفر استنادا لما سمي بتعليمات فك الارتباط في أوائل تسعينيات القرن الماضي, وقضت محكمة العدل العليا ببطلان القرار الحكومي لعدم جواز سحب الجنسية بناء على تعليمات أو قرارات إدارية.ولا يعتد بزعم الحكومة أن الاحتكام للقضاء, ناهيك عن زعم أن طلب نشر التعليمات المطبقة, تطاول على السيادة!! فالسيادة أمر قانوني علمي متفق عالميا على تفسيره, وأهم ما في هذه التفاسير أن أعمال السيادة التي لا يجوز للقضاء الإداري النظر فيها هي تلك التي تقوم بين دول, وليس بين حكومة ومواطنيها فيما يخص حقوقهم. والنقطة الثانية توضح ما يسمى "بالتجنيس" من قبل الحكومة, والذي يطالب بعض من هبّوا لمؤازرتها بوقفه. فالمعنيين هنا هم إما ولدوا أردنيين لآباء أردنيين فاستحقوا الجنسية والجواز تلقائيا, أو هم من جرى تجنيسهم دون استشارتهم أو تقدمهم بطلبات تجنس أو حتى تقدم من يزعمون تمثيلهم بهذا الطلب. فقد قررت حكومة الأردن عام 1949, أي قبل وحدة الضفتين بعامين وحين كانت الضفة الغربية تدار من قبل الحاكم العسكري الأردني, بتعديل أجرته على قانون الجنسية الأردني, أن "جميع المقيمين عادة عند نفاذ هذا القانون في شرق الأردن أو في المنطقة الغربية التي تدار من قبل المملكة الأردنية الهاشمية ممن يحملون الجنسية الفلسطينية يعتبرون أنهم حازوا الجنسية الأردنية ويتمتعون بجميع ما للأردنيين من حقوق ويتحملون ما عليهم من واجبات". ما جرى لا يقتصر على التجنيس القسري, وإن لم يجر الاعتراض عليه لأكثر من سبب نابع من صعوبة حال الفلسطينيين حينها الذي لا يتيح هامشا لخيار, ناهيك عن اعتراض. ولكن الأهم هنا هو أن الجنسية الفلسطينية أسقطت عنهم جمعا بهذا القرار. بل إن ذات قانون الجنسية الفلسطينية الذي أصدرته سلطة الانتداب البريطاني عام 1925, أسقط بأن توقف العمل به دون أي إحراج لسلطة الانتداب التي كان من الصعب جدا -بل من المستحيل- أن تبادر لإسقاطه عن أهل فلسطين فيما تبقى من أرضها ولم تعطه للصهاينة القادمين توا من كل أصقاع وجنسيات العالم. وقولنا باستحالة أن تقوم بريطانيا بهذا ليس حسن نية بها, بل لأن الجسم الدولي كان يسعى جهده لجعل الفلسطينيين والعرب يقبلون بقرار التقسيم لعام 1947.هؤلاء المجنسون فجأة دون استشارتهم, يتقرر فجأة ودون استشارتهم أيضا سحب جنسياتهم, بكل ما يستتبعه كون الإنسان بلا جنسية ولا جواز في عالمنا المعاصر. ومن العجب الذي تثيره "الهبّات" العصبية, أن أحد من طالبوا بالإجراءات المذكورة أعلاه, سبق أن كتب في أوائل التسعينات واحدة من أبلغ ما قيل عن هذا الذي كان يجري حينها وتفاقم الآن, قائلا: القاعدة في العالم كله أن الشعوب تختار وتغير حكوماتها, بينما في الأردن الحكومات تختار وتغير شعبها, وهي تقرر على الدوام من تريدهم أردنيين, ثم فجأة تقرر أنهم لم يعودوا أردنيين.ولأن الحكومات هي من يقرر وليس الاستحقاق الدستوري والقانوني والإنساني الملزم في العالم كله, فإن عددا من الكتاب وأصحاب المناصب والامتيازات من أصول فلسطينية أيضا, يدعمون نهج الحكومة ولكن بتغطيته بغلاف رحمة تحيل القضية لمجرد معونة لحالات إنسانية. فهم يفتون بأهمية إعطاء ذوي الأصول الفلسطينية جوازا يكون وثيقة سفر ويؤهل حامله وأسرته لتلقي بعض الخدمات الحكومية. ولكن دون الحقوق السياسية, أي دون حق الترشح والانتخاب لأي منصب عام. وغني عن القول أن لا ضمانات لأية حقوق أخرى في غياب الحق السياسي, خاصة في بلد يكرس مفهوم المنح والأعطيات والإكراميات بديلا "للحقوق" والواسطة والتشفع بديلا للمنافسة والتأهل. وكله ضمن منظومة "المحاصة" التي يقر بها هؤلاء, والتي يحتكر أعضاء نادي الحكم الضيق لأسرهم وأنسبائهم وشركائهم الحصص الكبرى كلها، ويقومون بتوزيع فتاتها على أصحاب الواسطة . بقي أن الأصوات التي تؤيد سحب الجنسية, بمن فيها تلك التي كانت تطالب لوقت قصير مضى -ومع كل خرق لاتفاقية وادي عربة تقوم به إسرائيل وكل تهديد جديد تخرج به لاستقلال وسيادة وحتى بقاء الأردن- بوقف التطبيع مع الكيان الإسرائيلي وإلغاء الاتفاقية. لم تطالب الحكومة هذه المرة بأي من هذا, بل طالبت فقط بقيام الحكومة بحملات دبلوماسية وسياسية تتمحور حول حق العودة. هذا مع أن أخطر ما لحق بحق العودة هو نصوص تلك الاتفاقية التي أحالت اللجوء, كما يفعل الكتاب الذين هبوا لنجدة حكومة مضطربة, إلى قضية إنسانية وليس قضية سياسية. ووادي عربة هي التي اعترفت بحدود شرق الأردن زمن الانتداب "حدودا دولية" مع إسرائيل, ولكنها سمحت في الوقت نفسه بوجود مستوطنتي الباقورة والغمر على أرضها إلى أجل غير مسمى وبامتيازات للمستوطنين تخرق فعلا السيادة الأردنية. ووادي عربة أقرت بوجود مستوطنات على طول الغور بما يتجاوز على حق الفلسطينيين في أرضهم وبما يحقق عزل أي كيان سيقوم باسم دولة عن محيطه العربي. وهي التي أقرت بحق إسرائيل في القدس الشرقية حين قبلت أن توكل إسرائيل دورا في المقدسات للأردن. والكثير غير هذا مما عرضنا له مفصلا في العديد من مقالاتنا السابقة. وبغض النظر عن لماذا وكيف تم هذا, فإن المخرج الوحيد للأردن مما وقع فيه وبدأت تجلياته تظهر بوضوح مقلق للجميع, هو الخروج من فخ المعاهدة. والبدء يكون بوقف التطبيع مع إسرائيل وحشد الشعب بكل قواه وأصوله ومنابته وراءها, وهو ما تلزمه ديمقراطية حقيقية تجمع ولا تفتت, وتقوي ولا تضعف الصوت الشعبي.فما تفعله الحكومة الآن, في نظر الغالبية الساحقة من الشعب, يلخصه عنوان مقالة يقول "يعادون نصف الأردنيين ويكرهون النصف الآخر". ولهذا يجري تداولها إلكترونيا بكثافة وكأنها ميثاق وطني جديد. والكاتب خالد محادين أردني تعود جذوره لقرون هي عمر مدينته الكرك. وهو ليس معارضا بل قبع في الديوان الملكي لسنوات مستشارا إعلاميا للملك الراحل. وفي هذا مؤشر للحكومة على كيفية تحقيق "هبّة" شاملة وداعمة للحكومة في مواجهة كل ما أضعفها رضوخها له, وليس "هبّة" ضيقة تزيد حمل حفنة "الأزلام" الذي يكاد يودي بها.

 

 

انتفاضة بيضاء.. التحول الفلسطيني

 

اليكس فيشمان

 

8-3-2010

 

 

 

الان لم يعد كبار المسؤولين الفلسطينيين يرغبون ببطاقات الـ في.اي.بي، للشخصيات الهامة والتي تمنحها اسرائيل الى نحو 300 من منتخبي الجمهور وقادة اذرع الامن الفلسطينية. وهذه هي البطاقات التي تسمح لهم، بما في ذلك من امتيازات، بالبقاء في سيارات المرسيدس المكيفة خاصتهم والعبور بسهولة في حواجز الجيش الاسرائيلي في الضفة امام ناظر 'الشعب' الذي ينظر اليهم بغضب وحسد. هذه البطاقة اصبحت رمزا لـ 'العمالة'، للعلاقات الطيبة بين اذرع الامن الفلسطينية والمخابرات الاسرائيلية، والان يركلونها. حسين الشيخ، نائب وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية، أعلن على الملأ بانه يرفض تلقي البطاقات، وذلك لان اسرائيل اسقطت مئة اسم من قائمة الحاصلين على هذه البطاقة وكلهم اعضاء اللجنة المركزية لفتح ممن شاركوا في المظاهرات في بلعين. وهم لا يركلون فقط البطاقة. هم يركلون ايضا العلاقات الاقتصادية مع اسرائيل. في السلطة تجرى مباحثات حول الوقف التدريجي لعمل العمال الفلسطينيين في المناطق الصناعية في المستوطنات، كجزء من تغيير المبنى الاقتصادي التنظيمي للسلطة. خلايا من المراقبين تمر على المحلات التجارية في الضفة وتصادر بضائع من انتاج المستوطنات. بشكل عام الثنائي ابو مازن فياض يحاول ان يشطب بقايا اوسلو الاخيرة. فهما يحاولان، مثلا، تشويش الفوارق بين المناطق أ و ب و ج في الضفة التي تحددت في اوسلو. ومؤخرا فتح فياض مكاتب زراعية في غور الاردن، وهو يوطن فلاحين في الجفتلك، وكلا المنطقتين هما ج، بسيطرة اسرائيلية. وهذا لا يتم سرا، بل باحتفالات علنية، والصور تنشر في كل وسائل الاعلام. وهما يوجهان كل عملية اسرائيلية موضع خلاف بدءا من تصفية المطلوبين الثلاثة في القصبة في نابلس وانتهاء بالاعلان عن المواقع التراثية من اجل الضغط على الامريكيين ليمنعوا اسرائيل من تنفيذ ملاحقة حامية في مناطق السلطة. كل هذه الاجراءات والتي هي جزء مما يسمى في الضفة 'الانتفاضة البيضاء لسلام فياض' تتجمع لتصل الى موعد هدف واحد: 17 تموز (يوليو) 2010، الانتخابات للسلطات المحلية في الضفة. في اسرائيل لا يهتم احد بذلك ولكن هذه الانتخابات هي اختبار القوة الحقيقي لشرعية الثنائي ابو مازن فياض. كل ما يحصل اليوم في الضفة يتجمع في هذا الهدف لانتصار جارف للسلطة الفلسطينية في الانتخابات. لإظهار لأول مرة بعد سنين التحول، عادت القوة الى م.ت.ف وفتح حيال حماس، التي في انتخابات 2005 اقتطفت 70 في المئة من الاصوات في المدن الكبرى في الضفة. ابو مازن فياض يتطلعان اليوم الى تحقيق 50 في المئة على الاقل. مع تأييد كهذا يمكنهما ان يدخلا المفاوضات مع اسرائيل مع شرعية من الجمهور الفلسطيني وليس فقط مع ريح اسناد من الاعضاء المعتدلين في الجامعة العربية. هذا هو مصدر قوة حقيقي، وليس زائفا. حماس من جهتها أعلنت بانها لن تشارك في الانتخابات. السلطة ستسير الى الانتخابات حتى بدونها. غريب. في اسرائيل يوجد ميل لتجاهل الانتخابات في الجانب الفلسطيني. في 2005، غفونا واصبنا بالذهول عندما سيطرت حماس على السلطات المحلية، ومع الايام، في الانتخابات العامة، سيطرت ايضا على الاغلبية في البرلمان الفلسطيني. الان ايضا يغلقون العيون. هكذا مثلا، توجد لدينا توقعات من 'محادثات التقارب' التي يفترض أن تبدأ هذا الاسبوع بين المحامي مولكو وصائب عريقات (اللذين لا يجلسان في واقع الامر معا، بل يقوم السفير ميتشيل بحملة مكوكية بينهما). غير أنه حتى ما بعد الانتخابات للسلطات في الضفة لن يخرج من هذه الاتصالات أي شيء. الفلسطينيون يدخلون هذه المحادثات مع النية للبحث في مواضيع اللباب، بحيث يتمكنون من التلويح بها بعد اربعة اشهر، قبيل الانتخابات. اسرائيل ترى في المحادثات مجرد مرحلة في الطريق الى محادثات مباشرة، ستبدأ حسب خطة ميتشيل بعد اربعة اشهر، بينما الامريكيون يريدون ان يخرجوا من هذه المحادثات على الاقل باعلان عن الحدود الدائمة. توجد هنا ثلاثة خطوط متوازية لا تلتقي، وبالتأكيد ليس الان. وفضلا عن ذلك، فان السلطة لا يمكنها أن تدخل الانتخابات في 17 تموز (يوليو) مع سجل من التنازلات في الموضوع الوطني. بالعكس. لديها مصلحة واضحة في خلق أزمة كي تحظى برأي عام حميم والوصول الى الانتخابات مع صورة من المناعة الوطنية، نظيفة من كل علائم 'العمالة'.

 

يديعوت 7/3/2010

 

 

مسيرة الحماقة

 

شالوم يروشالمي

 

4/27/2010

 

اجتزت ثلاث محطات أمس في طريقي الى سلوان. رأيت عند أسفل حائط المبكى على الحيطان اعلانات لرؤساء الطائفة الحريدية تدعو أناس اليمين الى ألا يضايقوا العرب، لأنه لا يحل التحرش بالأغيار. رأيت في مركز دافيدسون قرب سلوان مئات من عدائي الماراثون من الايطاليين والاسرائيليين والفلسطينيين الذين أتوا من بيت لحم. وسمعت نائب المدير العام لمكتب السياحة، رافي بن حور من الليكود، يقول إنه لا يمكن أن يحدث أي شيء حسن من غير الفلسطينيين. ورأيته ينظر مشفقا الى تطور أحداث الشغب في سلوان لئلا تفسد عليه الاحتفال كله. التقيت قرب مدينة داود اليشع بيلغ، عضو مجلس البلدية من الليكود. بيلغ هو المانح السياسي للاستيطان اليهودي في شرقي المدينة، وهو الشخص الذي يدفع قدما الاستيطان في سلوان والشيخ جراح والطور وجبل المكبر ورأس العمود، وأبو ديس والأحياء العربية الأخرى. أتى هذه المرة ليتظاهر في مواجهة متظاهري اليمين. 'هذا الفوران المتعمد يسبب لنا فقط الضرر ويعوقنا عن بناء المدينة'، قال بيلغ. لم يتأثر باروخ مارزيل وايتمار بن غابير ورفاقهما ببيلغ ولا بأناس سلام الآن الذين تظاهروا حيالهم. 'بينا لميتشل من هو رب البيت الحقيقي في القدس'، افتخر ايتمار بن غابير بعد أن انتهى من تسلق صَعود القرية مع صديقه باروخ مارزيل وبضع عشرات من الشبان من أعضاء حركة 'أرض اسرائيل لنا'، ممن لبسوا في الأساس أقمصة مع شعارات الحاخام كهانا. أحيط السائرون بمئات الشرطيين الذين واجهوا السكان الفلسطينيين من رماة الحجارة. جرح ثلاثة شرطيين. يختلط في القدس كل شيء اذن. فاليمين ضد لليمين، واليمين ضد اليسار، واليسار ضد اليمين. وكذلك اليسار المعتدل ضد اليسار المتطرف. البلبلة عظيمة لانه لا يعلم أحد حقا ما هو الخير للمدينة. جميعهم محقون وجميعهم مخطئون بالقدر نفسه. المتظاهرون في سلوان على حق لانه لا يمكن التسليم بمئات البيوت التي تبنى بلا رخصة، ولا يمكن جعل باراك اوباما المستولي على ملف التخطيط والبناء في القدس كي يبت أمر المشروعات في جيلو وفي التل الفرنسي ايضا.واليشع بيلغ على حق لأن التحرش يخرب المدينة فقط ويبعد عنها السياح. ويريف اوبنهايمر وسلام الان على حق لأنه لا يحل للمستوطنين الدخول عميقا في روح الأحياء الفلسطينية وأن يسمعوا هناك بمكبرات الصوت أناشيد تمتدح باروخ غولدشتاين. واليمين على حق لان متظاهري اليسار لا يمكن أن يصبحوا أرقاما في المظاهرات الفلسطينية في الشيخ جراح نفسه، وأن ينضووا تحت العلم الفلسطيني ويهتفوا عندما يتحدث القادة عن حق العودة.لا يمكن الربط بين اجزاء هذه المدينة، وما عاد من الممكن فصل بعضها عن بعض. في مراسم اشعال الشعل خطب رئيس الكنيست روبي ريفلين خطبة داحضة قال فيها إن الفئات السكانية اذا استمرت على العيش في أحياء مغلقة، فسنسرّع تقطيع أوصال القدس كلها. لا يدرك ريفلين أن هذا الفصل وحده، وهذا الانتماء القبلي هو الذي ينقذ المدينة الى الآن. لا يستطيع حريدي اليوم أن يأتي ويعيش في حي علماني والعكس صحيح، ولا يستطيع عربي أن يسكن حيا يهوديا والعكس صحيح. واذا وجد مع كل ذلك اختلاط بين السكان فانه يأتي بالتوتر والاحقاد فقط. وفي هذا الخصام العنيف الصارخ شيء واحد مضمون فقط وهو أنه بغير حل سياسي ستظل سلوان تغرق في القمامة والقذارة. إن المكان الذي هو أحد أجمل الأماكن في العالم، وهو قرية ذات أهمية دينية وتاريخية عظيمة، هو جماع بيوت تريد أن تنقض، وقطعان ماعز، وكهوف مهملة ومجار جارية. ويقوم في الوسط بيت يونتان وعلى حيطانه بقايا زجاجات حارقة، تمجيدا للمدينة العاصمة.

 

معاريف 26/4/2010

 

دولة فلسطينية مؤقتة؟!

 

يوسي بيلين

 

4/27/2010

 

تعود مرة أخرى فكرة الدولة الفلسطينية المؤقتة. تبلغ وسائل الاعلام في الأيام الأخيرة باقتراح اسرائيلي على الفلسطينيين هو دولة مؤقتة على ستين بالمئة من الضفة الغربية. كذلك جرى الحديث عن محاولات الرئيس بيريس ووزير الدفاع باراك اقناع الرئيس عباس بقبول الفكرة. وهي محاولات لم تنجح في هذه الاثناء.يثير اقتراح الدولة المؤقتة من ليست عنده الشجاعة او الاستعداد للتوصل الى تسوية دائمة في فترة ولايته، ولهذا يؤجل ذلك الى يوم لا تكون القضية من مسؤوليته. لهذا الدولة المؤقتة جزء من 'خريطة الطريق' (على أنها خيار فقط)، فصلت على مقاس شارون في 2002 وقدمت للطرفين قبل سبع سنين.'المزية' الوحيدة الكامنة في هذه الفكرة هي عدم الحاجة الى بت الأمر الآن. والنقيصة من جهتنا هي أننا لن نحصل، عوض الاتفاق المرحلي على ما نحصل عليه فقط بالتسوية الدائمة (تحقيق مبادىء المبادرة العربية وفيها انهاء المطالب والاعتراف باسرائيل على انها الوطن القومي للشعب اليهودي، والاعتراف بأن القدس عاصمة اسرائيل وفي ضمن ذلك الأحياء اليهودية في شرقيها، وازالة موضوع حقوق العودة عن جدول العمل). والنقيصة من الجهة الفلسطينية كامنة في أنه منذ اللحظة التي يقوم فيها الاتفاق من تلقاء نفسه، سيصبح النزاع الاسرائيلي الفلسطيني نزاعا عاديا على الحدود و 'سيعلقون' مع دولة 'مؤقتة' ثابتة على أقل من أربعة آلاف كيلومتر مربع، مع استمرار المستوطنات في جميع المناطق، بغير موطىء قدم في القدس وبغير حل لمشكلة اللاجئين.هل معنى هذا أن هذا الاقتراح لا يوجد له أي احتمال؟ كلا بالضرورة. اذا أقيمت حقا دولة مؤقتة فستضطر اسرائيل الى أن تصر على أن تتحقق مرحلة ما من المبادرة العربية في مقابلة ذلك (مثل ازالة القطيعة عن اسرائيل، وارسال وفود تجارية عربية الى اسرائيل ووفود تجارية من اسرائيل الى الدول العربية، والترخيص بالطيران في اجواء العالم العربي وغير ذلك). وسيضطر الفلسطينيون من جهتهم الى قبول التزام أمريكي بأن لا تؤبد هذه التسوية المؤقتة، وأن يحدث شيء ما يعوضهم في خلال الأجل المسمى اذا لم يوجد حل دائم. لكن السم في الشهد. منذ سنين كثيرة يصدع الجميع رؤوسهم بسؤال ما الذي سيمكن اعطاؤه للفلسطينيين اذا لم يحرز اتفاق، ولم يوجد الى الان شيء لن يكون بمنزلة عقاب شديد لاسرائيل؟ قد يستطيع الفلسطينيون الاكتفاء بأنه اذا لم يحرز اتفاق دائم في الأجل الذي يفترض أن ينتهي التفاوض فيه، أن يلتزم الامريكيون بأن يعرضوا ويؤيدوا خطة مفصلة تتعلق بالاتفاق المطلوب، وأن يلتزموا بالاتيان بها ليجيزها مجلس الأمن. ولما كان الجميع يعلمون كيف سيبدو هذا الاتفاق، فمن الواضح أنه أقرب كثيرا من مطالب المؤسسة الفلسطينية البراغماتية الحالية من استعداد حكومة نتنياهو ليبرمان يشاي.لكن اذا كان هذا هو ما سيحدث، فالأفضل هو التوصل الى اتفاق دائم الآن، بدل ارهاق محمود عباس باقتراحات مجترة، لا يوجد أي احتمال لقبولها بغير تربيع الدائرة وبغير أن يضمن اتفاق دائم سلفا.

 

اسرائيل اليوم 27/4/2010

 

قضايا الرواية العربية الجديدة:

 

" الوجود والحدود" لسعيد يقطين:

 

أسئلة الرواية مرتبطة بأسئلة الإنسان العربي

 

إبراهيم الحجري

 

4/27/2010

 

الرباط ـ من إبراهيم الحجري:

 

يربط الناقد سعيد يقطين في كتابه الجديد الصادر مؤخرا عن دار رؤية للنشر تحت عنوان ' قضايا الرواية العربية: الوجود والحدود' بين أسئلة الرواية العربية وقضايا الإنسان العربي، مؤكدا أن ما تعرفه من هوس البحث السرمدي عن شكل جديد ومحتوى راهن ما هو في الأصل سوى تعبير عن حال الإنسان العربي السيئ وانعكاس لاهتزاز وضعه الاعتباري في ظل التحديات الصعبة والمنعطفات القوية التي يجتازها بروح قلقة ومعنويات مضطربة. وبما أن الرواية عنصر متفاعل في هذا النسق، فإن اهتمام النقد الجاد بتحولاتها من القضايا التي ستجيب عن أسئلة الإنسان العربي المعاصر، وبالتالي فإهمالها يؤدي إلى تغافل الجانب الأساسي في التجربة الإنسانية. ويرى سعيد يقطين أن حيرة شكل العربية هي انعكاس لاضطراب الرؤى عند الإنسان العربي الشديد التقلبات، والذي ما يزال لم يستقر على الشكل الذي يراه مناسبا للتعامل مع القضايا الكبرى، حيث ظل ممزقا بين ماض مشرق مستعص ٍ على القبض وغرب حداثي مخاتل. وفي هذا التمزق متاهة لا سبيل للخروج منها. يقول سعيد يقطين في هذا الصدد ( ص. ص 9 - 10): ' وبعد أزيد من قرن من الزمان، وسقوط تصورات وتبخر أحلام استعادة الخلافة الاسلامية، من جهة أولى، أو بناء الوحدة العربية وتحقيق العدالة الاجتماعية في ضوء الحرية والاشتراكية، من جهة ثانية، ظل الماضي حاضرا والغرب موجودا. النقيضان يجتمعان. وكانت الازدواجية السمة المهيمنة: التعايش والتساكن، والتنابذ والتنافر، في آن. جسد موزع بين وجودين متعارضين ومركب من مادتين متنافرتين: على الرأس قبعة ملفوفة بعمامة. وعلى الجسم قميص ورابطة عنق تعلوها لحية مسترسلة وبذلة عليها دشداشة. وفي الرجلين جوارب عليها خف عربي، أو حذاء رياضي بلا جوارب، أو سروال دجينس وقميص قصير الكمين يغطيهما حجاب أسود من قنة الرأس إلى أخمص القدمين. الجبة للصلاة يوم الجمعة، والبذلة، والسبحة في اليد، للبار يوم السبت. خليط عجيب من العناصر والمكونات والرؤى والتصورات والأوهام والأحلام'. ويمكن أن نلخص مضامين الكتاب في شكل العناصر التالية:

 

نشأة الرواية العربية وتاريخ الوسائط:

 

يتتبع الباحث سعيد يقطين مسار السرد العربي منذ بداياته الأولى وفي شتى أشكاله مرورا بالمجلس ووصولا إلى الرواية، مستعرضا مراحل التطور السردي في علاقاته مع الوسائط والآليات التي يشتغل وفقها وما ينعكس عليها من وظائف وآثار على المتلقي. كما تطرق للتحول الذي أحدثه ظهور الكتابة واختفاء الطابع الشفوي، مما جعل النسق العام للقراءة يتبدل من حيث بنياته ومقاصده محدثا قطيعة وثورة هزت الأركان آنذاك. وهي الطفرة الشبيهة بما يحدثه الآن العصر الرقمي على بنيات الإنتاج الثقافي عامة والإبداع والسرد بخاصة.

 

العلاقة بين الرواية العربية والقصة القصيرة:

 

يلامس المؤلف في هذا الفصل العلاقات التي تربط الرواية والقصة كنوعين ينتميان لجنس السرد، وكذا المكونات التي تجعل كل منهما يتميز عن الآخر، واللحظات الحاسمة في درجات التنافر والتساكن. وأبرز المبحث أن كلا من الرواية والقصة يعرفان بالتوازي التطور نفسه على مستويي المتن والشكل السردي بتغير الوسائط والدعامات التي تستند إلى عملية التلقي وبنيات الإنتاج. وفي كل الأحوال فإن الواحدة منهما تستفيد من الأخرى خاصة في مرحلة ظهور الوسيط الرقمي، حيث قاد كتاب القصة القصيرة مبادرة ولوج عالم الرقميات والشبكات التفاعلية.

 

الرواية وقضايا النوع السردي:

 

يعود سعيد يقطين إلى بدايات ظهور السرد الروائي مستعرضا آراء الباحثين حول نشأة النصوص الروائية، ومناقشا آراءهم تبعا لما ورد عنهم من حجج، ومعتبرا أن العوامل التي جعلت الرواية تتأخر في الظهور في الأقطار العربية تعود أساسا إلى متغيرات الإنتاج والتلقي: النقد، النشر، الصحافة، القارئ... وقد أكد أن مسألة النوع مسألة نسبية ما دام كل طرف من أطراف الإنتاج والتلقي له الحق في تصنيف النص تبعا لمعاييره الخاصة.

 

أساليب السرد الروائي:

 

تطرق المؤلف في هذا الفصل للأساليب التي جربتها الرواية العربية منذ نشأتها مرورا بالسرد المحكم فالسرد المتقطع ثم السرد المرسل مبينا مدى انعكاس هذه الطرائق على المتغيرات السردية كالرواي والصيغة والقصة والزمن والمتلقي. وقد أكد الباحث على أن الرواية العربية بالرغم من عمرها القصير عرفت تطورا كبيرا على مستوى الشكل والموضوعات مقارنة مع الشعر وحتى الرواية الغربية.

 

الروائي والميتاروائي:

 

سلط الباحث سعيد يقطين في ذا الفصل الضوء على اشتغال الرواية العربية على ذاتها وطرق تشكلها، حيث عوضت الحكاية بموضوع الخطاب النقدي ذاته، وكأن الرواية تسخر من ذاتها ومن قوالبها التي تروم تقديم مادة حكاية ممتعة لقارئ ساذج، فتدخل في شبه سجال داخلي بين الحكائي والنقدي الذي يتناول هذه الحكاية بالتعليقات والشروحات والممارسات الأوتو نقدية، وهي تجربة انتقلت إلى الخطاب الروائي العربي وافدة من النموذج الأمريكي.

 

الرواية التاريخية وقضايا النوع الأدبي:

 

يعالج هذا الفصل مسألة التعالق بين الرواية والتاريخ وتداخلهما من حيث المادة. فالرواية تستعين بالمادة التاريخية في كثير من الأحيان، وغالبا ما تستعير من التاريخ مادة خبرية تجعلها محور الوقائع والأحداث، لكن هذا الحدث الذي كان لصيقا بالواقع في المصنف التاريخي فقد واقعيته في الرواية لفائدة التخييل الذي يحوره ويمنحه ميزات أدبية تخرج به من سياق اللحظة التي وقع فيها إلى لحظة لانهائية تستجيب لخصوصيات الخطاب الإبداعي السردي. ونفس القول ينطبق على التخييل الذاتي والسير الذاتي والأسطوري وغيرها.

 

الزمن والسلطة في الخطاب الروائي:

 

يعتبر موضوع السلطة من المواد الدسمة التي نالت اهتمام الرواية العربية الجديدة، بوصفها من العناصر التي تملأ المخيلة العربية، وتشوش فكرها منذ قرون متراكمة، فباتت من الموضوعات التي تحضر في النص الروائي عن وعي أو من دونه. فهي قضية تنفلت من عقالها في الذاكرة المتخيلة لترعى حياتها عبر اللغة في شكل انزلاقات مرضية، حيث يصعب على الروائي العربي التخلص من أسرها لأنه رضعها مع حليب الأم والمدرسة والشارع والتاريخ فاستحالت نوعا من الثوابت في الشخصية. لذلك ظلت من الموضوعات الأم في خطاب الرواية العربي الجديد.

 

السرد النسائي العربي:

 

ظهرت في العقود الأخيرة ما يدعى برواية الأطروحة النسائية، تلك التي تتبنى قضية المرأة وتدافع عنها عبر الإبداع من خلال تشريح وضعها المزري في صراعها مع الرجل والجسد والحياة. وبالرغم من كون المرأة العربية كانت حاضرة منذ القدم في كل المجالات، فإن وضعها الحالي في الرواية خاصة يختلف، خاصة حينما يصدر بصيغة المؤنث ويهاجم الرجل بشكل متطرف وكأنه صانع مآسي كل نساء العالم. كما واكب هذه الظاهرة قيام جمعيات وحركات تتبنى مشروع النهوض بوضع المرأة على مستوى المجتمع المدني، بحيث ظهرت مجموعة من المصطلحات والمفاهيم المتناقضة التي توضح أن المرأة كموضوعة ليست جديدة، بل الجديد هو الطريقة والغايات التي من أجلها توظف.

 

الرواية العربية: الوسائط والتكنولوجيا:

 

ويبرز في هذا الفصل مواكبة الروائيين العرب الجدد لانفجار التكنولوجيا، حيث بات من غير اللائق تجاهل ما يحدث حولنا من تدفق التطورات التكنولوجية، فسارع العديد منهم للاستفادة من مكتسبات التكنولوجيا ووسائطها، خاصة الحاسوب والإنترنت، ومع أن عملية رقمنة الرواية العربية ما تزال خجولة جدا، فإنها استطاعت أن تحوسب، وتنتشر عبر الشبكة العنكبوتية، وأكثر من ذلك هناك محاولات جادة لإدخال الرواية العصر التفاعلي الشبكي بالطرق التي وصلها الغرب. كل هاته القضايا التي تناولها الكتاب تطرح آفاقا جديدة لمساءلة المنجز الروائي العربي في ضوء المقاربات السردية الجديدة التي تستفيد من المستجدات التي حققتها العلوم الإنسانية والتكنولوجيا، وهي في نفس الوقت، دعوة من الناقد سعيد يقطين لارتياد هذا العالم الذي يتبوأ مكانة أثيرة في خلق حوار مثمر مع الذات والهوية والجنس الأدبي.

 

powered by
Soholaunch website builder
 

2012 Originality Movement / Tayseer Nazmi