NaZmiUS ORIGINALITY MOVEMENT NEW WEBSITE





































 

Tayseer Nazmi Contributions to Azzaman Daily
روابط لمساهمات تيسير نظمي في جريدة الزمان العراقية التي تصدر في لندن بعد قطع علاقته بجريدة "القدس العربي" اللندنية

 

49 articles

 

 

 

 بلد آخر النمور

 

قاص من فلسطين

 

2006\12\15

 

 وليمــــــــــة وحريـــــــــــر وعــــــش عصافير

 

2006#COL2#1\15
 

 

 بـــيــــت الذبـــــــــــابة

 

2005\12\30
 

 

 فكــــــــــــــرة و بـــــــــــــــاب

 

2005\11\21
 

 

 مناقيش بعيدة - تيسير نظمي

 

2005#COL2#5#COL2#2
 

 

 وليمة وحرير وعش عصافير - عبدالستار ناصر / قاص عراقي مقيم في عمان

 

2005#COL2#4#COL2#8

 

 

مجــــــــــــرد تأخيـــــــــــــــــر - تيسير نظمي / قاص من فلسطين

 

2005#COL2#3\14

 

 إعادة هيكلة الأعياد لأمم تفرح وشعوب ترزح - تيسير نظمي / كاتب من فلسطين

 

2005#COL2#2#COL2#2

 

 إمــــــــــرأة الكـــــــــــــلام - تيسير نظمي / شاعر من فلسطين

 

2005#COL2#1#COL2#7

 

 قصة قصيرة - أيام المستنقع - تيسير نظمي / قاص من فلسطين

 

2004\11\21

 

 أيها السيد تقدم - تيسير نظمي

 

2004\10\25

 

 آراء ومقـــــالات - تيسير نظمي - كاتب فلسطيني / عمان

 

2004\10\22

 

 خاطرة بين المسافات - (نورما خوري) رمت حجراً في مياه راكدة - تيسير نظمي / كاتب من فلسطين

 

2004#COL2#9\26

 

 شعوب مقهورة لا تفوز بجوائز مسعورة - تيسير نظمي

 

2004#COL2#9#COL2#3

 

 النحت علي الحوّر - تيسير نظمي

 

2004#COL2#8\30

 

 خطاب عرفات ووعود الإصلاح - تيسير نظمي

 

2004#COL2#8\20

 

 كلمات ميتة لعبد الرزاق عبد الوهاب - عن النزوع المأساوي في النص الشعري - عباس داخل حبيب / كاتب عراقي مقيم في امريكا

 

2004#COL2#8\17

 

 أثمة فرق بين (الفوضي) و(الفلتان)؟ - تيسير نظمي

 

2004#COL2#7\20

 

 آراء ومقـــــالات - تيسير نظمي - كاتب مقيم في عمان

 

2004#COL2#6\13

 

 اضواء - رشاد أبو شاور يحتفي في رابطة الكتاب بخالد أبو خالد - إقصاء المنفي في الخطاب القومي - تيسير نظمي

 

2004#COL2#3\21

 

 حق العودة إلي التاريخ - تيسير نظمي

 

2004#COL2#1\21

 

 نصوص - النص سعاد الهواء البلاد - تيسير نظمي

 

2003\12#COL2#5

 

 اضواء - شاعر نسي أن يعيش - جان...أما زلت تمزح ونحن نبحث عنك؟ - تيسير نظمي

 

2003#COL2#6\10

 

 اضواء - عبد الأمير جرص وقسوة أيار - تيسير نظمي

 

2003#COL2#5\28

 

 اضواء - النمور في اليوم الـ23 تأوي إلي الصمت - لا بد من قصيدة سميح القاسم وإن طال الوقت - تيسير نظمي

 

2003#COL2#5\18

 

 مقالات - أسئلة العراقيين والفلسطينيين والولايات العربية غير المتحدة - أيهما أهم حرية شكلية أم اضطهاد دائم؟ - تيسير نظمي

 

2003#COL2#5\12

 

 مقالات - في الطريق الي الشعوب - النسيج الستاليني: المواجهة الصعبة مع المرحلة - تيسير نظمي

 

2003#COL2#4\30

 

 مقالات - دلالات وعبر ودروس - في المحيط السياسي لسقوط صدام - تيسير نظمي

 

2003#COL2#4#COL2#9

 

 الصدمة والذهول - تيسير نظمي - عبر البريد الالكتروني

 

2003#COL2#4#COL2#4

 

 مقالات - النيران الصديقة - مثال سياسي عربي من وقائع في تاريخ الاسبان - تيسير نظمي

 

2003#COL2#4#COL2#3

 

 نصوص - بالأمس سأكون ما كنت سوف أكون - تيسير نظمي

 

2003#COL2#3\28

 

 نصوص - قصة قصيرة - بيت الذبابة - تيسير نظمي

 

2003#COL2#3\17

 

 اضواء - قراءة في روايتي الزلزال والعشق والموت في الزمن الحراشي - الطاهر وطار.. من الواقعية النقدية إلي نموذجية عربية - تيسير نظمي2003#COL2#2\27
 

 

 صحافة اسرائيلية - فواز تركي - ترجمة: تيسير نظمي

 

2003#COL2#1\31

 

 آراء في الصحافة الاسرائيلية - ترجمة: تيسير نظمي - عمان

 

2002\11\24

 

 آراء في الصحافة الاسرائيلية - ترجمة: تيسير نظمي

 

2002\11\22

 

 التقرير الاستخباري الذي قدمه شارون للإدارة الأمريكية في زيارته الأخيرة لواشنطن (1) - ترجمة تيسير نظمي

 

2002\11\21

 

 ناعوم تشومسكي في محاضرة عن خطورة الأوضاع في الشرق الأوسط (4 -4) - ناعوم تشومسكي - كاتب ومفكر أمريكي - ترجمة: تيسير نظمي

 

2002\10#COL2#2

 

 ناعوم تشومسكي في محاضرة عن خطورة الأوضاع في الشرق الأوسط (3 -4) - ناعوم تشومسكي - كاتب ومفكر أمريكي - ترجمة: تيسير نظمي

 

2002\10#COL2#1

 

 ناعوم تشومسكي في محاضرة عن خطورة الأوضاع في الشرق الأوسط (2 -4) - ناعوم تشومسكي - كاتب ومفكر أمريكي - ترجمة: تيسير نظمي

 

2002#COL2#9\30

 

 ناعوم تشومسكي في محاضرة عن خطورة الأوضاع في الشرق الأوسط (1 - 4) - الحصار الاسرائيلي تكتيك لتلطيف الأعمال الفظّة لكي لا يلحظها أحد - ناعوم تشومسكي - كاتب ومفكر أمريكي - ترجمة: تيسير نظمي

 

2002#COL2#9\29

 

 رؤساء حكومات سابقون ودبلوماسيون يقرعون جرس الانذار ويحذرون من كارثة مجاعة وشيكة - العالم يحتاج الي ارادة قوية للتسامح وخلية عمل دولية لمواجهة الأزمات الطارئة - تيسير نظمي

 

2002#COL2#8#COL2#2

 

 صامويل هازو:هنالك شعر عربي قبل أدونيس وشعر عربي بعده - أدونيس شاعر عربي يجرؤ علي الإختلاف - بقلم آدم شالتز - نيويورك تايمز/13 ــ 7 ــ 2002 - ترجمة تيسير نظمي

 

2002#COL2#7\29

 

 خاطرة بين المسافات - أسئلة تستولد أسئلة في الطريق إلي نوبل - علي أحمد سعيد - لماذا يتهم بوصع الثقافة العربية بالمزاد؟ - تيسير نظمي

 

2002#COL2#7\28

 

  نحو خطاب ثقافي فلسطيني مغاير (2-2) مأزق النص الجديد..مأزق التواطؤ - تيسير نظمي

 

2002#COL2#7\24
 

 

 نحو خطاب ثقافي فلسطيني مغاير (1-2) صورة العربي في النص المكتوب - تيسير نظمي

 

2002#COL2#7\23

 

 خاطرة بين المسافات - نحو خطاب ثقافي فلسطيني مغاير - تيسير نظمي

 

2002#COL2#5\26

 

 آراء مفكر يهودي بارز - ناعوم تشومسكي - ترجمة : تيسير نظمي

 

2002#COL2#5\19

 

 تأملات في غياب الروائي مؤنس الرزاز - الساخر مؤنس، تجارب الحضور والغياب والبحث من دون سخرية - تيسير نظمي

 

2002#COL2#3\12

 

  free counters

 

Share |

 

T

 

NAZMI

 

nazmi.us

 

nazmi.org

 

nazmis.com

 

nazmi-org.nazmis.com

 

Originality Movement

 

Censored Books Of Tayseer Nazmi:

 

Distant Manakeesh ( Short Stories )

 

Magic Night Events ( Novel ) 

 

Wandering River ( Poetry )

 

كل ما كتب أعلاه ممنوع من النشر في الأردن

 

مناقيش بعيدة - مجموعة قصصية

 

وقائع ليلة السحر - رواية

 

النهر تائها عن مجراه - شعر

 

Up to date Political Archive Of Destroyed 100 Pages Of O.M.

 

أحدث أرشيف بالمئة صفحة سياسية لحركة إبداع من 2005 إلى 2008

 

  1

 

 2

 

 3

 

 4

 

 5

 

 6

 

 7

 

 8

 

 9

 

 10

 

 11

 

 12

 

 13

 

 14

 

 15

 

 16

 

 17

 

 18

 

 19

 

 20

 

 21

 

 22

 

 23

 

 24

 

 25 

 

 26

 

 27

 

 28

 

29 

 

 30

 

 31

 

 32

 

 33

 

 34

 

 35

 

 36

 

 37

 

 38

 

 39

 

 40

 

 41

 

 42

 

 43

 

 44

 

 45

 

 46

 

 47

 

 48

 

 49

 

 50

 

 51

 

 52

 

 53

 

 54

 

 55

 

 56

 

 57

 

 58

 

 59 

 

 60

 

 61

 

 62

 

 63

 

 64

 

 65

 

 66

 

 67

 

 68

 

 69

 

 70

 

 71

 

 72

 

 73

 

 74

 

 75

 

 76

 

 77

 

 78

 

 79

 

 80

 

 81

 

 82

 

 83

 

 84

 

 85

 

 86

 

 87

 

 88

 

 89

 

 90

 

 91

 

 92

 

 93

 

 94

 

 95

 

 96

 

 97

 

 98

 

99  

 

 100

 

حل مؤقت لروابط معطلة: عندما يستعصي فتح أية صفحة في مواقعنا فما عليك إلا أن تستبدل التالي فقط: nazmi.org   قم بتغييرها يدويا إلى   originality.jeeran.com  فتفتح الصفحة مباشرة، نأسف على هذا الخلل.

 

Temporary solution for damaged links in our websites: Please do change (nazmi.org) to (originality.jeeran.com) in every link you meet in order to make it works properly, sorry for the inconvenience.

 

Share |

Solution تصليح الروابط 

حل مؤقت لروابط معطلة: عندما يستعصي فتح أية صفحة في مواقعنا فما عليك إلا أن تستبدل التالي فقط: nazmi.org   قم بتغييرها يدويا إلى originality.jeeran.com  فتفتح الصفحة مباشرة، نأسف على هذا الخلل.

مواقعنا

 

خارطة الموقع

 

نحنو

 

 

سخرية وتهكم

 

 

كتابنا

 

جيبار

 

 

 آرابج

 

إلزا لس

 

 

كيو مسخلة

 

 

مقالات   

 

Temporary solution for damaged links in our websites: Please do change (nazmi.org) to (originality.jeeran.com) in every link you meet in order to make it works properly, sorry for the inconvenience.

nazmi.org = originality.jeeran.com

 

عام 1987 خرج  تيسير نظمي (أبو إلزا) من فندق (المازافران) إلى ما أتيح له من مساحة في الجزائر باحثا عن مكان يخصه تحت الشمس فكتب:

 

شمس الجزائر ساطعة

 

أين الأوراس ؟

 

وعام 2008

 

خرج من مديرية أمن الزرقاء ليلة 21/22 من أيلول ورمضان لا ليكتب شيئا جديدا سوى:

 

شمس الجزائر ساطعة

 

أين أوراس ؟

 

وكان غسان (21/9/2008) يكرر ما تعلمه عن أبيه:

 

إيلي إلي شبقتالي

 

بينما أبوه يقول له:

 

لا لم أتركك وحدك هذه المرة

 

بل كنت مقيدا معك بسلاسل الصعود إلى السماء

 

تخص المسيحيين والمسلمين وتستثني اليهود

 

كي يرثو الأرض

 

وكانت صرخاتك تدمي قلب إله تائه خلف القضبان

 

والحكومات ما تزال تناقش خللا في غشاء البكارة

 

وتيسير نظمي وأوراس السيلاوي في النظارة

 

الثنائية الديمغرافية في الأردن وأثرها على الأداء الانتخابي

 

بقلم/ شاكر الجوهري

 

ما هي القوة 14؟ وإلى أي فصيل فلسطيني تنتمي؟ وكيف يسمح لها بالتدخل في العملية الانتخابية الجارية في الأردن؟

 

القانون الأردني والواقع الفلسطيني

 

هذه التساؤلات وغيرها أثارها إعلان عن مهرجان مؤازرة انتخابي لصالح أحد المرشحين في محافظة المفرق تم تنظيمه تحت عنوان "القوة 14 وحق العودة". وهي تساؤلات مشروعة من وجهة نظر المادة 8/ك من قانون الانتخاب المؤقت في الأردن رقم 34 لسنة 2001، والتي تشترط في المرشح لعضوية مجلس النواب الأردني "أن لا يكون منتميا لأي هيئة سياسية أو حزب أو تنظيم سياسي غير أردني". وعلى كل فقد اتضح أن المرشح يقصد الإشارة إلى أن المجلس النيابي المقبل هو الرابع عشر في تاريخ الأردن.

 

ووجود مثل هذا النص في القوانين الانتخابية السابقة فسح المجال لتقديم طعن في ترشيح حمادة فراعنة في انتخابات 1997، غير أن القضاء أقر ترشحه مقرراً أن عضوية المجلس الوطني الفلسطيني لا تخل بالمواطنة الأردنية، ليصبح أول شخص يجمع بين عضوية المجلس الوطني الفلسطيني ومجلس النواب الأردني، وليعبر بازدواجية التمثيل هذه عن حقيقة الثنائية الفلسطينية-الأردنية داخل الأردن، وذلك إلى جانب حقيقة أخرى أكثر أهمية وتأثيرا تتمثل في وجود فروع فاعلة داخل الأردن لتنظيمات سياسية فلسطينية، وإن كان لا يقرها القانون الذي جرى العرف الأردني على التلويح بتفعيله، فقط حين تكون هناك خروق صارخة تتعارض مع السياسات الرسمية بشكل صارخ.             

 

فقانون الأحزاب السياسية في الأردن يحظر ارتباط أي حزب أردني بمرجعية غير أردنية. غير أن الحكومات المتعاقبة درجت على غض النظر عن حقيقة أن القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي في بغداد، كانت تمثل مرجعية حزب البعث العربي الاشتراكي الأردني، وأن القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي في دمشق تمثل مرجعية حزب البعث العربي التقدمي الأردني، وأن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تمثل مرجعية حزب الوحدة الشعبية الأردني، وأن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تمثل مرجعية حزب الشعب الديمقراطي الأردني "حشد"..إلخ.

 

الحكومات الأردنية درجت كذلك على غض النظر عن وجود مكاتب للفصائل الفلسطينية المختلفة داخل الأردن تعمل تحت غطاء مكاتب دراسات وأبحاث بمسميات مختلفة، ولم يحدث أن اعترضت الحكومات على ترشح ممثلين لفصائل فلسطينية في الانتخابات النقابية الأردنية. سبب ذلك يعود إلى عدم القدرة على تجاهل حقيقة أن نسبة كبيرة من سكان الأردن هم من الفلسطينيين.

 

الثنائية الأردنية الفلسطينية

 

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي صرح المهندس علي أبو الراغب بأن الإحصاء السكاني لعام 1994 أظهر أن الأردنيين من أصل فلسطيني يمثلون فقط 43% من مواطني الأردن. ولم تكن هذه النسبة قد أعلنت على مدى السنوات التي أعقبت إجراء الإحصاء، ذلك أن الدكتور عبد السلام المجالي رئيس الوزراء في حينه كان قرر حظر توزيع ونشر أي معلومات من شأنها إثارة النعرات التفريقية. وكان أبو الراغب يقصد من إعلان هذا الرقم تقليل حجم القلق الذي تعبر عنه الوطنية الأردنية حيال مخططات التوطين المترافقة مع الحل النهائي للقضية الفلسطينية، وانعكاسها على المعادلة الديمغرافية داخل الأردن.

 

غير أن مصادر أخرى لفتت في حينه إلى أن رئيس الوزراء -وهو يعلن هذا الرقم-                   

 

يوجد ما يزيد عن 1.5 مليون أردني مسجلين في الأونروا يحملون الجنسية الأردنية وهم يمثلون 28% من سكان الأردن، ويرفعون نسبة الأردنيين من أصل فلسطيني إلى 71%

 

 

أسقط من الاعتبار وجود ما يزيد عن 1.5 مليون أردني مسجلين في سجلات الوكالة الدولية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين باعتبارهم لاجئين فلسطينيين، علما بأنهم يحملون الجنسية الأردنية، وهم يمثلون 28% من أصل مجموع سكان الأردن الذين يبلغون 5.329 ملايين نسمة، وعلى نحو يرفع نسبة الأردنيين من أصل فلسطيني إلى 71%. هذا الواقع يعكس نفسه على العملية الانتخابية الأردنية من عدة وجوه:

 

1.       وجود مرشحين لعضوية مجلس النواب الأردني يمثلون فصائل فلسطينية بشكل مستتر وغير معلن. وسبق لبعضهم أن فاز بعضوية مجالس نيابية سابقة. وكمثال فقط كان معروفاً أن صالح شعواطة عضو المجلس النيابي السابق كان عضوا سابقا في حركة "فتح" التي دعمته في تلك الانتخابات.

 

2.       دعم الفصائل الفلسطينية لمرشحين معينين غالبا ما يكونون من مرشحي المعارضة، وإن كان ذلك يحدث بشكل مستتر. في هذا السياق نشر المهندس إبراهيم غوشة عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، والناطق السابق باسمها إعلان مؤازرة للمرشح المحامي زهير أبو الراغب مرشح حزب جبهة العمل الإسلامي. لكنه أوضح في اليوم التالي أنه يدعم أبو الراغب بصفته الشخصية وكونه مواطنا أردنيا له الحق في الترشح والاقتراع، وأن لا علاقة لحركة "حماس" بذلك الإعلان. لكن هذا لا ينفي وجود تفاهم ضمني بين أنصار حركتي "حماس" و"فتح الانتفاضة" على دعم عدد من المرشحين المعارضين وخاصة من الإسلاميين المستقلين، كما هو الحال بالنسبة للمرشح محمد عقل في مخيم البقعة. وقياسا على ذلك فإن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تدعم مرشحي التيار الوطني الديمقراطي الذين يمثلون ائتلافا من ثمانية أحزاب بينها حزب الوحدة الشعبية. كما أن الجبهة الديمقراطية تدعم مرشحي الائتلاف الانتخابي الديمقراطي المشكل من مرشحي تجمع الديمقراطيين المستقلين وأربعة أحزاب سياسية بينها حزب الشعب الديمقراطي الأردني "حشد". ويبدو أن حركة "فتح" قررت كذلك دعم مرشحي هذا الائتلاف.. وهكذا.

 

3.       انعكاس الثنائية الفلسطينية-الأردنية على الشعارات والبرامج الانتخابية للمرشحين والأحزاب والقوى السياسية. ويجدر أن يؤخذ بالاعتبار في هذا المقام أن الحاجة إلى الأصوات الانتخابية تفرض لجوء المرشحين إلى استخدام شعارات عامة تتسم في كثير من الأحيان بشيء من عدم التحديد -إن لم نقل بالغموض المتعمد- الذي يأخذ في الاعتبار وجود شيء من الحساسية لدى قطاعات من الناخبين على قاعدة تعدد المنابت والأصول، وهي حساسية تغذيها بهذا القدر أو ذاك مخاوف ديمغرافية يروج لها ممثلو الوطنية الأردنية، ورد فعل عفوي عليها من قبل الأردنيين من أصل فلسطيني. ولذلك فإن الشعارات الانتخابية الرائجة هي التي تسعى إلى إرضاء الجميع على غرار التأكيد على حق العودة ورفض مؤامرات التوطين.. ذلك أن مثل هذا الشعار يشكل قاسما مشتركا بين الشرق أردنيين المتخوفين من أن يلحق التوطين مزيدا من الخلل بالمعادلة الديمغرافية في الأردن، والغرب أردنيين (الأردنيون من أصل فلسطيني) التواقون إلى العودة إلى فلسطين.

 

وتتعامل البرامج الانتخابية للأحزاب والقوى السياسية مع هذه المسألة بواسطة شعارات مماثلة، وإن كانت تعكس في أغلب الأحيان مواقف ترتقي إلى مستوى الثوابت الوطنية كما تراها أحزاب المعارضة، أو كما تراها أحزاب الموالاة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الأحزاب والقوى تراعي -وهي تقوم بصياغة برامجها- انعكاس هذه الصياغة على مواقف الناخبين في يوم الاقتراع، دون أن تخل بالموقف الأيدولوجي في حال وجوده.

 

مواقف الأحزاب والمسألة الديمغرافية

 

ولنستعرض مواقف أهم الأحزاب والائتلافات الانتخابية:          

 

تقسيم الدوائر الانتخابية الجديد يوفر فرصة لفوز عدد إضافي من النواب من أصل فلسطيني دون أن يرفع من نسبتهم التمثيلية البالغة 10%

 

 

حزب جبهة العمل الإسلامي

 

يفرد هذا الحزب مساحة واسعة من برنامجه الانتخابي لتناول الموقف من القضية الفلسطينية والتسوية السياسية بلغة لا تتجاهل حساسيات الشارع، وإن كانت تخاطب كذلك العاطفة الجمعية للأردنيين الرافضة للتسوية السياسية مع إسرائيل، والمتشوقة إلى نصر عربي لم يتحقق بعد. فالحزب يؤكد ثوابته بشأن عروبة وإسلامية فلسطين ووجوب تحريرها، وبرفض التنازل عنها من أي كان. ثم هو يكرر الموقف الرافض للتسوية السياسية للصراع. ويؤكد على أخوية العلاقة بين الشعبين المؤسسة على العقيدة والدين. ويفرد بعد ذلك فقرات أخرى "للتصدي لسياسة التطبيع مع العدو الصهيوني".

 

التيار الوطني الديمقراطي

 

يضم هذا التيار أحزابا سبق لها الاعتراف بوجود دولة إسرائيل مثل الحزب الشيوعي، وأحزاب تؤيد مبدأ التسوية السياسية للصراع مثل حزب الوحدة الشعبية والبعث التقدمي، وأحزاب رافضة لمبدأ التسوية مثل حزب جبهة العمل القومي. ويعكس هذا التنوع في المواقف نفسه على تناول القضية الفلسطينية في البرنامج الانتخابي لهذا التيار، وبما يؤمن عدم التعارض مع الموقف الجماهيري. ويؤكد أن الأردن أيضا يواجه خطرا حقيقيا من جانب الكيان الصهيوني ما يستدعي مراجعة خيار معاهدة السلام والتطبيع". لكنه لا يطالب بمراجعة السلام نفسه ولا ينفي حق إسرائيل في الوجود، مكتفيا بدعم الانتفاضة دون أن يحقق تراجعا عن مواقف الأحزاب المؤيدة لمبدأ التسوية السياسية والاعتراف بإسرائيل.

 

الائتلاف الديمقراطي

 

ينطبق على هذا الائتلاف ما ينطبق على التيار الوطني الديمقراطي لجهة وجود أحزاب فيه سبق لها الاعتراف بوجود إسرائيل (حزب الشغيلة الشيوعي)، وأحزاب سبق لها الموافقة على مبدأ التسوية السياسية. لكن السعي لكسب الناخبين من أصول فلسطينية يفرض استخدام لغة مواربة أعلنت أنه "من موقع وحدة المصير مع الشعب الفلسطيني في الصراع ضد الاحتلال الصهيوني الاستيطاني العنصري الفاشي، ومن أجل حقوقه المشروعة في التحرير، والاستقلال والعودة".. "نقف بحزم مع الانتفاضة والمقاومة الفلسطينية، وندعو جماهير الشعب الأردني والأمة العربية إلى تعزيز أشكال الدعم والمساندة السياسية والمادية والمعنوية لضمان استمرارها".

 

تجمع الإصلاح الديمقراطي

 

تبدو مواقف هذا التجمع ذات سقف أكثر انخفاضا نظرا لتشكله من أحزاب أكثر قربا من الحكومة، وهي حزب الوسط الإسلامي، وحزب اليسار الديمقراطي، وحركة لجان الشعب، وحزب الرفاه، وحزب النهضة، وحزب المستقبل. وهو يكتفي بالدعوة إلى "ترسيخ مفهوم الوحدة الوطنية بين أفراد الشعب لحماية الوطن وضمان استقراره" دون أن يحدد هذا المفهوم، والمطالبة "بدعم الشعب الفلسطيني الشقيق لنيل حقوقه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ورفض إقامة الوطن البديل". والربط بين الدعوة لإقامة الدولة الفلسطينية ورفض الوطن البديل لا يحتاج إلى أي تأشير، فهو ينسجم مع الرؤى الحكومية التي باتت ترى منذ عهد الملك الراحل حسين أن الدولة الفلسطينية مصلحة إستراتيجية أردنية طالما أنها تجنب الأردن أخطار مخططات الوطن البديل، بعدما أسقط النضال الفلسطيني مخططات الخيار الأردني وهي كلها مخططات إسرائيلية في الاتجاهين.

 

المجلس الوطني للتنسيق الحزبي

 

وتبدو مواقف هذا التيار أكثر تشددا لجهة التمسك بالحقوق الفلسطينية، وخاصة حق العودة باعتباره المدخل لحماية الأردن من مؤامرة الوطن البديل.. خاصة أن هذا المجلس يقوده الحزب الوطني الدستوري، وهو أكبر حزب يمثل الوطنية الأردنية. وبهدف إبعاد شبهة الإقليمية فإن أحزاب هذا المجلس (الوطني الدستوري، ودعاء، والأجيال، والخضر، والأمة) تنادي "بتعميق الوحدة الوطنية على أساس المساواة في الحقوق والواجبات لجميع المواطنين، وعلى أساس التنافس الشريف وتكافؤ الفرص"، لكنها تشترط بلغة غير متيقنة أن يحدث ذلك "في إطار الانتماء الخالص للوطن والحرص على حاضره ومستقبله ومنجزاته والوفاء لقيادته الهاشمية الوفية باعتبارها الرمز الأسمى في وجود الوطن".

 

أما المرشحون غير المؤتلفين في قوائم انتخابية فإنهم يتناولون هذه المسألة بشكل متنوع وغير مدروس في أغلب الأحيان. فهناك من يعالجها في بعدها الوطني الداخلي عبر المناداة بأن "الوطن للجميع" أو التأكيد على "حماية الوحدة الوطنية ورفض الإقليمية".. وهناك من يتجاوز البعد الداخلي إلى البعد الخارجي عبر إعلان رفض معاهدة وادي عربة والتعهد بتحرير فلسطين من البحر إلى النهر. واللافت أنه لا أحد من مؤيدي الحل السلمي يجاهر بذلك ليس فقط على صعيد الأحزاب التي يشير بعضها إلى ذلك مواربة بهدف عدم استفزاز الرأي العام وجمهور الناخبين الذي لا يستسيغ أي دعوة للسلام مع إسرائيل، إنما كذلك على صعيد الأفراد.

 

مخطط الوطن البديل لا يقلق فقط القوى الشعبية التي تعبر بهذا القدر أو ذاك عن مخاوف الوطنية الأردنية، لكنه يقلق كذلك الدولة الأردنية ممثلة بالحكومة هذه المرة، وهي التي أعلنت مع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الراهنة واتضاح النوايا الأميركية باحتلال العراق، أنها سترفض السماح بدخول أي لاجئ فلسطيني أو عراقي إلى الأردن، وهو ما نفذته بالفعل. ويلتقي هذا القرار في آلية تطبيقه مع الدعم الأردني الكامل لإقامة دولة فلسطينية، ومع الموقف الذي سبق أن أعلنه العاهل السابق الملك حسين ولا يزال قائما حتى الآن، ويقضي بأن يخير الأردنيون من أصل فلسطيني بعد قيام الدولة الفلسطينية بين أن يظلوا مواطنين أردنيين وبين أن يستعيدوا جنسيتهم الفلسطينية. ويعكس هذا الموقف الموافقة المؤجلة على طلب أميركي تكرر تقديمه ويقضي بتمثيل متساو للأردنيين من أصل فلسطيني مع بقية الأردنيين، بما من شأنه أن ينزع محفزات الوطنية الفلسطينية التي تعمل -مع عوامل أخرى- على عرقلة إنجاز حل نهائي للقضية الفلسطينية.

 

والواقع أن تأجيل إجراء الانتخابات النيابية من العام 2001 إلى العام 2003 أجل هذا الاستحقاق لمدة سنتين أخريين على الأقل، وإلى أن يحين موعد الانتخابات التالية عام 2007 والذي يفترض -إن سارت الأمور كما يجب وفقا لمشروع خارطة الطريق- أن يعقب قيام الدولة الفلسطينية عام 2005 بقرابة السنتين. وهذا يعني الإبقاء على التمثيل الرمزي للأردنيين من أصل فلسطيني في مجلس النواب الأردني والذي لم يتجاوز 10% في مجلس النواب السابق، في حين أن نسبة الأردنيين من أصل فلسطيني هي 71%. ولا يتوقع له أن يتجاوز هذه النسبة -أي 10%- في مجلس 2003، وإن كان التقسيم الجديد للدوائر الانتخابية بموجب النظام الانتخابي رقم 42 لسنة 2001 يوفر فرصة لفوز عدد إضافي من النواب من أصل فلسطيني.. ذلك أنه زاد عدد أعضاء المجلس من 80 إلى 104 نواب، تضاف إليهم المقاعد الستة المخصصة للنساء. وعلى ذلك فإن مجلس النواب المقبل سيشهد زيادة في العدد المطلق للنواب من أصل فلسطيني دون أن يرفع من نسبتهم التمثيلية.

 

النظام الانتخابي والتمثيل النيابي

 

ولكن هل يستطيع النظام الانتخابي التحكم بالتمثيل النيابي إلى هذا الحد؟ الطعن الذي تقدم به المحامي الدكتور راتب الجنيدي أمام محكمة العدل العليا بعدم دستورية قانون الانتخاب المؤقت رقم 34 لسنة 2001 والذي ستجرى بموجبه الانتخابات الحالية، يؤكد هذا وذلك من خلال التقسيم غير العادل للدوائر الانتخابية.

 

يقول المحامي الجنيدي في مرافعته نيابة عن لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة أنه في ضوء عدد سكان الأردن البالغ 5.039 ملايين نسمة (هذا رقم سابق على الرقم الذي اعتمدناه في هذا البحث وهو 5.329 ملايين نسمة) يوزعون على 45 دائرة انتخابية، فإن الأرقام تفرض أن يكون هناك نائب واحد لكل 48451 ناخباً.

 

غير أن النظام الانتخابي لا يوزع عدد النواب بشكل عادل على مختلف المحافظات والدوائر الانتخابية، فهو يقضي بأن يمثل النائب الواحد في العاصمة عمان 83348 ناخباً، وفي إربد 56185 ناخباً، وفي الزرقاء 79263 ناخبا، وفي البلقاء 33055 ناخبا، وفي الكرك 20257 ناخبا، وفي المفرق 58075 ناخبا، وفي مادبا 32123 ناخبا، وفي جرش 37036 ناخبا، وفي معان 23565 ناخبا، وفي الطفيلة 19149 ناخبا، وفي عجلون 27966 ناخبا.

 

وعلى ذلك فإن هذا النظام يمنح عشرة نواب لكل من محافظات البلقاء والزرقاء والكرك رغم التفاوت الكبير في أعداد سكان هذه المحافظات، حيث يبلغ سكان البلقاء 330555 نسمة، مقارنة بـ 792635 نسمة في الزرقاء، و202570 نسمة في الكرك.

 

ويمنح هذا النظام أربعة مقاعد لكل من محافظات المفرق ومادبا وجرش ومعان والطفيلة رغم التفاوت الكبير في عدد سكان هذه المحافظات، حيث يبلغ سكان المفرق 232300 نسمة، مقارنة بـ 128495 نسمة في مادبا و148145 نسمة في جرش، و98260 نسمة في معان، و76595 نسمة في الطفيلة.

 

ويلاحظ أن النظام يخصص عدد نواب أقل من الزاوية النسبية مقارنة بعدد سكان المحافظات ذات الكثافة البشرية الأعلى، وعدد نواب أكثر من الزاوية النسبية مقارنة بعدد سكان المحافظات ذات الكثافة البشرية الأقل، مع ملاحظة الحقائق الأربع التالية:

 

1.       ارتفاع نسبة وأعداد الناخبين من أصول فلسطينية في المحافظات ذات الكثافة السكانية المرتفعة وهي العاصمة وإربد والزرقاء.

 

2.       ارتفاع نسبة التعليم في هذه المحافظات مقارنة بالمحافظات الأخرى، وهذا يستدعي ارتفاع نسبة المعارضين.

 

3.       أن نسبة الإقبال على الاقتراع في هذه المحافظات أقل من بقية المحافظات وذلك بسبب تراجع عصبوية الانتماء العشائري كلما ازداد مستوى التعليم، وعدم إقبال الأردنيين من أصل فلسطيني على صناديق الاقتراع بنسبة تماثل الآخرين من جراء عوامل إحباط متعددة، وغياب الرابطة العشائرية بينهم، دون إغفال وجود هذه العصبوية في الدائرة الثانية بالعاصمة عمان حيث توجد أعداد كبيرة من التعامرة (بيت لحم) نجحت أكثر من مرة في إنجاح نائب يمثلهم (محمد ذويب) وأعداد كبيرة من الدوايمة (الخليل) نجحت أكثر من مرة في إنجاح نائب يمثلهم (د. عبد المجيد الأقطش)

 

4.       وجود تفاوت كبير في عدد نواب الدوائر الانتخابية مماثل للتفاوت الحاد بين عدد نواب المحافظات، بحيث يخصص النظام الانتخابي عدد نواب أكثر للدوائر ذات الكثافة السكانية الأقل، والعكس بالعكس. ولم يحدث أن أجريت عملية حسابية لقياس نسبة المصوتين من أصول فلسطينية، غير أنه في انتخابات 1997 تدنت نسبة التصويت في الدوائر التي توجد فيها نسبة كبيرة منهم داخل العاصمة لتتراوح حول 30%، لكن الإقبال على خلفية التنافس العشائري في المحافظات الأخرى رفع النسبة الإجمالية للاقتراع إلى ما فوق 40%.

 

وعودة إلى مرافعة الدكتور الجنيدي، فإنها تخلص إلى أن النظام الانتخابي خصص 49 مقعدا نيابيا من أصل 104 مقاعد لـ72% من السكان يتوزعون على محافظات عمان وإربد والزرقاء مقابل 55 مقعدا لبقية المحافظات التي يمثل عدد سكانها 28% من إجمالي سكان البلاد. وعلى ذلك فإن الأغلبية البرلمانية تساوي في الواقع 23% من عدد مواطني الأردن، كما يخلص إلى ذلك الدكتور الجنيدي في مرافعته.

 

وعليه يتضح أن الصيغة العملية التي تحكم العلاقة بين أطراف التنوع الديمغرافي في الأردن يشوبها العيب، وإن كانت حالة الانتظار والترقب للحل النهائي للقضية الفلسطينية تقلل إلى حد كبير من انعكاسات هذا العيب على العلاقات القائمة بين طرفي الثنائية الأردنية-الفلسطينية، مادام الإجماع الشعبي منعقدا على قاعدة رفض التوطين والوطن البديل والإصرار على حق العودة.

 

لكن تحقق الحل النهائي للقضية الفلسطينية، سواء تم ذلك في العام 2005 كما تقضي "خارطة الطريق" أم بعد ذلك، من شأنه أن يطرح تساؤلات جادة حول أهلية هذه المعادلة للاستمرار. وهذا ما يلمسه قرار الملك الراحل تخيير مواطني الأردن في هذه الحالة بين الاحتفاظ بأردنيتهم وبين استعادة هويتهم الفلسطينية.

 

ويفترض المراقبون أن يأذن الحل النهائي للقضية الفلسطينية بإلغاء وجسر الهوة بين الدستور الأردني الذي تقرر مادته رقم 67 مبدأ المساواة في الاقتراع، والنظام الانتخابي الذي يخل بهذه المساواة على النحو المبين سابقاً.

 

حصص ولكن!

 

ولا يفوتنا هنا أن نشير إلى أن النظام الانتخابي يتضمن أربع حصص تتعارض كذلك مع مبدأ المساواة في حق التمثيل وهي:

 

1.       حصة للشركس والشيشان تتكون من ثلاثة مقاعد، علما بأن عددهم في الأردن لا يتجاوز 79 ألف نسمة وفقا لرئيس الجمعية الخيرية الشركسية (70 ألف شركسي وتسعة آلاف شيشاني)، ذلك أن دائرة الإحصاءات العامة تمتنع عن تزويد الباحثين بأي أرقام تتعلق بالمعادلة الديمغرافية. ومع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار المبالغة في هذا الرقم، فإنه يعني أنه يحق لهم الحصول فقط على 1.6 مقعد في مجلس النواب.

 

2.       حصة المسيحيين وتتكون من تسعة نواب، علما بأن عددهم هو 159870 نسمة، وعلى ذلك فإنه يحق لهم الحصول فقط على 3.3 نواب.

 

3.       حصة البدو (الشمال والوسط والجنوب)، وهي تتكون من تسعة نواب، علما بأن عددهم هو 263549 نسمة وفقا لأرقام رسمية قدمت لمديرية الأمن العام، وعلى ذلك يحق لهم فقط 5.4 نواب.

 

4.       حصة النساء وخصص لها ستة مقاعد علما بأن المرأة تساوي نصف المجتمع.

 

 

 

Poetry Homepage OM

 

 

About Us

 

 

Our Products

 

 

Product Catalog

 

 

Our Policies

 

 

Contact Us

 

 

Poetry 1

 

 

Poetry 2

 

 

Poetry 3

 

 

Poetry 4

 

 

Poetry 5

 

 

Poetry 6

 

 

Jerash Participant Poets2

 

 

poetry07

 

 

للإتصال بنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رئيسة أوميديا  

 تقارير

 

 

 

 سياسية  

 

 

 

 أدبيات  

 

 

 

 حضارات  

 

 

 

 شعر وصحافة  

 

 

 

 راسلنا  

 

 

 

 صور تتكلم 

 

 

 

 كتب ميديا  

 

 

 

   نقد دولي

 

 

 

  مقالات صديقة  

 

 

 

 سيلة الظهر  

 

 

 

 مهرجان أربي  

 

 

 

 غزة 3 

 

 

 

 غزة 4  

 

 

 

 بعد غزة  

 

 

 

 وراء غزة

 

 

 

 

  فكشن

 

 

 

رئيسة إلزا

أدب  

 

 

 

 شعر  

 

 

 

   نقد  

 

 

 

 روايات  

 

 

 

  سياسة   

 

 

 

 تشكيل   

 

 

 

  تصوير  

 

 

 

     كتب  

 

 

 

  مهرجانات

 

 

 

   أرشيف

 

 

 

 الزمان  

 

 

 

    محمود درويش   

 

 

 

 شأن أردني  

 

 

 

   شأن فلسطيني

 

 

 

 شأن إسرائيلي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Search for
Get a Free Search Engine for Your Web Site
 

ضمن 22 مطلبا اصلاحيا نقلها وفد من الكونغرس

 

مذكرة اميركية تطالب بحكومة اردنية منتخبة

 

ـ بوش لم يستجب لطلب الملك مساعدات اضافية وتباين معه في الموقف من "حماس" والرسوم الكاريكاتورية

 

 

شاكر الجوهري/عمان

 

التركيز الكبير على التزام الأردن بالإصلاح, يكشف عن مسألة خلافية هامة, لم تتناولها وسائل الإعلام, وهي تغطي الزيارة الأخيرة التي قام بها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني للولايات المتحدة الأميركية.بالرغم من العادة الإعلامية العربية, التي أدى تفعيلها الى ابراز نجاحات كبرى للزيارة, ليس أقلها ابراز رفض الرئيس الأميركي جورج بوش للإساءات التي وجهت للرسول (صلعم) عبر رسوم كاريكاتورية نشرتها صحيفة دنماركية في ايلول/سبتمبر الماضي, إلا أن المدقق في التصريحات التي صدرت عن العاهل الأردني, والرئيس الأميركي, خلال الزيارة, يكتشف وجود فوارق في المواقف يمكن أن ترتقي إلى مستوى التعارض, لو لم يكن الأردن يعول على المساعدات الأميركية لتغطية جزء مهم من العجز الذي تعاني منه موازنته.وبسبب من هذه التعارضات المكبوتة بفعل الحاجة الأردنية, لم تصدر أية اشارة اميركية تدلل على الموافقة على طلب الأردن الحصول على مساعدات اضافية خلال العام الحالي, مقدارها مائة مليون دولار.تمت زيارة الملك الأردني لواشنطن, في الوقت الذي كان مجلس النواب الأردني يستعد فيه للبدء في مناقشة مشروع قانون الموازنة العامة الجديدة لسنة 2006. ولأن هذه الموازنة مصابة بعجز كبير, فقد كان الملك معنيا بالإشارة بكل وضوح إلى هذا العجز, والإشارة إلى أنه ناجم عن الإرتفاع الكبير في الأسعار العالمية للنفط, والمطالبة بمساعدات اضافية, إلى جانب 450 مليون دولار يتلقاها الأردن من الولايات المتحدة سنويا, منها 250 مليون دولار مساعدات عسكرية, و200 مليون دولار مساعدات مدنية.الملك لم يكرر في هذه المرة مسؤولية الولايات المتحدة بالذات عن ارتفاع العجز في موازنته.. ذلك أن الإحتلال الأميركي للعراق حرم الأردن من الحصول على نصف فاتورته النفطية مجانا, والحصول على نصفها الآخر بموجب اسعار تفضيلية. غير أن الرئيس الأميركي, لم يتعامل ايجابا مع الخطاب الملكي. فهو لم يكتف بالإمتناع عن التوصية للكونغرس بمنح الأردن مساعدات اضافية, لكنه, أشر كذلك بوضوح إلى بواطن التعارض في مواقف البلدين. لقد تركزت عوامل الخلاف في ثلاثة معلنة, ورابع لم يتم تداوله اعلاميا قبل الآن. عوامل الخلاف المعلنة هي:

 

فوز "حماس"

 

أولا: الموقف من فوز "حماس" في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني. بالرغم من حديث الدكتور معروف البخيت رئيس وزراء الأردن أمام مجلس النواب, قبيل زيارة واشنطن, عن وجود تقاطعات قانونية تتعلق بالعلاقة بين الأردن وقادة حركة "حماس" من حملة الجنسية الأردنية, إلا أن الملك أكد في خطاب ألقاه, بعد التقائه الرئيس بوش, في جامعة المسيسيبي, على ضرورة احترام الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني, ومنح حركة "حماس" فرصة لتشكيل الحكومة الفلسطينية, لمعرفة موقفها من عملية السلام في المستقبل. التحول الإيجابي في الموقف الأردني من حركة "حماس", بلغ حد اجراء اتصالات لترتيب قيام وفد من حركة المقاومة الإسلامية بزيارة الأردن, برئاسة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة, الذي سبق سجنه في الأردن وابعاده منه إلى قطر. واسباب هذا التحول تكمن في ثلاثة عوامل هي: 1 ـ اشارات عدة صدرت عن مشعل وقادة آخرين في "حماس" بشأن مرونة متوقعة حيال التسوية السياسية. وكان الأردن ظل يراهن لسنوات على "عقلنة" قادة "حماس", فلا يعقل أن يواصل سياسة ادارة الظهر لهم, بعد أن بدأوا بإبداء المرونة. 2 ـ إن مواصلة ادارة الظهر لحركة "حماس" من شأنها أن توظف في افتعال مواجهة غير مفيدة بين الحركة الإسلامية الأردنية والحكم, في وقت ينادي فيه المهندس عزام الهنيدي رئيس كتلة نواب حزب جبهة العمل الإسلامي باستلام حزبه للسلطة, وهو الذي طالما عرف بحمائميته في التعامل مع الحكم..‍‍! 3 ـ أن كل ذلك يحدث بالتزامن مع اتساع نطاق المظاهرات والمسيرات الشعبية المنددة بالرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول (صلعم), على نحو دفع النظام العربي كله إلى خلط اوراقه بأوراق الحركة الإسلامية. بالرغم من كل ذلك, تمترس الرئيس الأميركي خلف موقف من شقين: احترام الديمقراطية الفلسطينية, والإصرار على معاقبة الفائزين في الإنتخابات التشريعية..! الإساءة للرسول (صلعم) ثانيا: الموقف من أزمة الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول (صلعم). لقد ركز العاهل الأردني على ادانة كل اشكال الإساءة للرسول في الصحافة, رافضا تبرير هذه الإساءات بأنها من قبيل حرية التعبير. وأكد في المقابل على حق الشعوب العربية والإسلامية في التعبير عن احتجاجها بطرق سلمية. ومع أن الملك وافق الرئيس الأميركي على ضرورة وقف العنف الذي رافق المسيرات الإحتجاجية, إلا أن تباين الآراء كان أكبر من أن يخفى. فموقف بوش أدان الإساءة للأديان والأنبياء, إلا أنه ـ وهو المسيحي المحافظ ـ أعطى الأولوية لحرية التعبير..! أي أنه بخلاف ما روج اعلاميا, أعلن تأييده بشكل موارب لنشر الرسوم المسيئة..!! ثالثا: العلاقات الإقتصادية بين البلدين كانت محكا مهما خلال هذه الزيارة, فقد رفض الجانب الأميركي طلبا اردنيا لتقليص المدة الزمنية لإلغاء الرسوم الجمركية على الصادرات الأردنية ضمن اتفافية التجارة الحرة بين البلدين. وتم تبرير ذلك بضرورة سياسية داخلية. وكان الجانب الأردني تقدم بهذا الطلب بعد أن شرح الصعوبات الإقتصادية التي يعاني منها جراء ارتفاع الأسعار العالمية للنفط. كذلك, فلم يصدر عن الجانب الأميركي شيئا بخصوص طلب الحصول على مساعدات اضافية قيمتها 100 مليون دولار. هل سبب عدم التجاوب الأميركي في الموضوع الإقتصادي هو تباين الرأي في الموضوع السياسي..؟

 

مطالب اصلاحية

 

مصادر وثيقة الإطلاع, لا تقلل من أهمية ذلك, لكنها تضيف إليه عاملين آخرين خفيين:

 

الأول: ممارسة ضغوط على الأردن لابتزازه سياسيا, وتدفيعه ما لا يريده من استحقاقات الحل الفلسطيني, وخاصة التمثيل المتساوي لمواطنيه, باعتباره خطوة ضرورية على طريق نزع محفزات الوطنية الفلسطينية.. التي هي المحرك الرئيس للمقاومة, ولدعوات اعادة بناء وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية.الثاني: ممارسة ضغوط على الأردن للإلتزام ببرنامج زمني لتحقيق جدول اصلاحات, سبق أن تقدم به وفد من الكونغرس الأميركي, زار الأردن قبل ايام من زيارة الملك لواشنطن, وتقدم بمطالب اصلاحية محددة لوزارة التخطيط الأردنية, في اطار مذكرة مفصلة تقع في 50 صفحة. وقد تم ابلاغ الحكومة الأردنية بأن قرارا قد اتخذ يربط تقديم المساعدات الأميركية للأردن, بتجاوب الأردن مع تنفيذ الإصلاحات المطلوبة منه, وفق برنامج زمني محدد لإجراء هذه الإصلاحات, يسلم للإدارة الأميركية, وتلتزم الحكومة الأردنية بموجبه بتحقيق الإصلاحات المطلوبة مع نهاية عام 2007. قبل أن تورد المذكرة الأميركية المطالب الإصلاحية لاحظت خطوات ايجابية حققها الأردن على طريق الإصلاح, وسجلت كذلك نقاط ضعف في الإصلاحات الأردنية.

 

النقاط الإيجابية ونقاط الضعف

 

النقاط الإيجابية التي تضمنتها المذكرة هي:

 

1 ـ حدوث تحسن في الحريات المدنية.

 

2 ـ تأسيس المركز الوطني لحقوق الإنسان.

 

3 ـ تمتع المرأة بحقوق سياسية متساوية.

 

4 ـ احترام حرية العبادة والأديان.

 

5 ـ احترام الحريات الأكاديمية بشكل عام.

 

6 ـ تحقيق فساد أقل من الناحية النسبية.

 

7 ـ العمل على تحسين دور مجلس النواب في اصدار القوانين ومراقبة المؤسسات.

 

8 ـ بدء كسر احتكار الحكومة لملكية المؤسسات الإعلامية عبر اصدار تراخيص لمحطات اذاعة وتلفزة خاصة.

 

أما نقاط الضعف في برنامج الإصلاح الأردني, فهي:

 

1 ـ عدم تمثيل السكان تمثيلا صحيحا في مجلس النواب, بفضل عدم عدالة النظام الإنتخابي.

 

2 ـ ضعف الأحزاب السياسية.

 

3 ـ قلة المعلومات التي تم الإعلان عنها بشأن القوانين والسياسات الحكومية.

 

4 ـ ابقاء القيود على حرية الكلام.

 

5 ـ اخضاع حرية التجمع لإجراءات تعسفية.

 

6 ـ ندرة المعلومات عن التحقيقات والشكاوى المتعلقة بحالات التعذيب وسوء المعاملة التي يلقاها الموقوفون والسجناء من قبل رجال الشرطة.

 

7 ـ ضعف استقلال القضاء.

 

8 ـ نقص الشفافية فيما يتعلق بالسياسات الحكومية, وتغيرها.

 

المطالب الإصلاحية

 

وبعد ذلك, اوردت المذكرة اثنين وعشرين مطلبا اصلاحيا هي:

 

1 ـ اجراء انتخابات حرة لاختيار السلطة التنفيذية (الحكومة), والتشريعية (مجلس النواب).

 

2 ـ تمكين مجلس النواب من اقرار القوانين دون ضرورة لمصادقة مجلس الأعيان عليها (الغاء دور مجلس الأعيان في العملية التشريعية).

 

3 ـ انتخاب الشعب للمحافظين والمجالس البلدية, ووقف سياسة التعيين.

 

4 ـ تعديل قانون الإنتخاب واعادة توزيع الدوائر الإنتخابية نسبة لعدد السكان, واجراء حوار بشأنه.

 

5 ـ تعزيز دور الأحزاب السياسية.

 

6 ـ توسعة مشاركة المواطنين في مناقشة مشاريع القوانين والأنظمة قبل اقرارها.

 

7 ـ كشف الذمة المالية لكل من يتولى منصبا عاما.

 

8 ـ منح المركز الوطني لحقوق الإنسان صلاحية اجراء التحقيقات وتحريك الدعاوى القضائية نيابة عن المواطنين.

 

9 ـ تعديل قانون الإجتماعات العامة على نحو يضمن رفع القيود.

 

10 ـ ضرورة النظر في شكاوى المواطنين الذين يتعرضون للتعذيب وسوء المعاملة, واجراء تحقيقات شاملة في هذه الشكاوى, وتأسيس مجلس مدني وهيئة مدعين عامين قانونية تتولى تقديم من يمارس التعذيب للقضاء.

 

11 ـ اعادة النظر في القوانين المؤقتة التي تمنح رئيس الوزراء صلاحيات واسعة بإحالة قضايا لمحكمة أمن الدولة.

 

12 ـ تمكين جميع المتهمين من توكيل محامين أثناء اخضاعهم للتحقيق, والتقاء موكليهم.

 

13 ـ منح صلاحية كاملة للمجلس الأعلى للقضاء في تعيين القضاة.

 

14 ـ اعلان قوائم المرشحين لشغل مناصب قضائية على نطاق واسع, اعمالا لمبدأ الشفافية.

 

15 ـ تشكيل هيئة مدنية عليا تتولى مراقبة عمل القوات المسلحة بمختلف افرعها, بما في ذلك الأجهزة الأمنية.

 

16 ـ تمكين منظمات المجتمع المدني من لعب دور سياسي في المجتمع, ودعم قضايا الإصلاح, والتقليل من الزام هذه المنظمات بتقديم تقارير عن نشاطاتها للوزارات المعنية.

 

17 ـ اعادة النظر في نص المادة القانونية المتعلقة بإطالة اللسان على مقام الملك وافراد العائلة المالكة.

 

18 ـ الغاء اشتراط تحديد رأس مال معين لإصدار تراخيص الصحف.

 

19 ـ الغاء الزامية العضوية في نقابة الصحفيين.

 

20 ـ انهاء الرقابة المباشرة وغير المباشرة على وسائل الإعلام والمطبوعات.

 

21 ـ اعتماد الشفافية في منح الرخص لوسائل الإعلام.

 

22 ـ المساواة بين المرأة والرجل في المسائل الإجتماعية (الزواج والطلاق.. الخ..).

 

U.S. demands Jordan reforms for financial aidJordan should commit to and implement at least 22 reforms stipulated by the U.S. if it wants to receive further financial assistance from the American administration, an official government source told Fact International.

The reforms are outlined in a 50-page document that also calls on Jordan to elect a new government before the end of next year. It was handed to Jordanian authorities when a U.S. congress delegation recently visited the country. The U.S. has also called for a timetable to implement these reforms by the end of 2007. Canceling the legislative authority of the Upper House (the House of Senates) and passing a new law that redistributes the constituencies in proportion with population distribution was also prioritised in the document.Positive and negative reform steps were also outlined in the document, said the source. Among the positives was the "improvement of civil freedoms", "respect of freedom of religion and worship" and "relatively less corruption"However, the weaknesses included a weak judiciary freedom, "a lack of transparency regarding governmental policies" and "oppressive measures against public meetings" The U.S. reform demands included "holding free elections to select the head of the executive authority (the government) and the legislative authority (the House of deputies)". The House of Deputies (the Lower House of parliament) should also be empowered to "pass laws without approval by the House of Senates (the Upper House of parliament)" Other reforms included "enhancing the role of political parties", "revealing the assets of government officials", "canceling the compulsory membership in the Jordanian Press Association" and "giving the National Center for Human Rights the right to conduct investigations and follow up lawsuits on behalf of people". 

مواقعنا المتجددة

 

1.              هل كشفت هآرتس عن عملائها في الأردن ? بقلم:تيسير نظمي

2.              ناجي العلي...خارج النسق.. داخل الالتزام بقلم:تيسير نظمي

       محنة الغراب بقلم:تيسير نظمي

3.              صيف ساخن وطويل من المواجهة مع إيران ترجمة: تيسير نظمي

4.              ابن الحداد يعيد طهران إلى إيران الثورة بقلم: تيسير نظمي

5.             شاعر القصة القصيرة المبدع تيسير نظمي في لقاء معه حول الكتاب الخامس

1.              النهر تائهاً عن مجراه بقلم:تيسير نظمي

2.              شعرها طويل حتى الفجر بقلم: تيسير نظمي

3.              شعرها طويل حتى بابل بقلم: تيسير نظمي

4.              النمور في اليوم الـ23 تشرب ماء العدس بقلم:تيسير نظمي

5.             أصابع منتصف الليل بقلم:تيسير نظمي

6.              سيدة الكون بقلم:تيسير نظمي

7.             مناقيش بعيدة بقلم: تيسير نظمي

1.         حمارنا لا يرغب حمارتكم بقلم:تيسير نظمي

2.              ظاهرة الأدب الفلسطيني الفصائلي المسلح وسلبياتها ..تيسير نظمي

3.              تيسير نظمي كان يتمنى لو أنه إدغار ألن بو أو فرانز كافكا بقلم:عبد الستار ناصر

4.              تيسير نظمي:قصصي أطول عمراً من عمر الحكومات العربية

5.              مجرد تأخير بقلم:تيسير نظمي

6.              مهرجان أيام عمان المسرحية الحادي عشر: 12 يوماً و12 عرضاَ و9 أفلام

7.             أمير التورية و غواص الأعماق ..تيسير نظمي بقلم:نزار ب. الزين

1.             أمير التورية و غواص الأعماق ..تيسير نظمي بقلم:نزار ب. الزين

2.              ثلاث قصائد عن الوقت والمرأة والطريق ..تيسير نظمي

3.              نورما خوري رمت حجراً في مياه راكدة بقلم:تيسير نظمي

4.              شهادة بالصوت المسموع بقلم:تيسير نظمي

5.              فكرة و سكّيران و باب بقلم: تيسير نظمي

6.             حرب وبحر و بلور بقلم: تيسير نظمي

1.              بيت الذبابة بقلم : تيسير نظمي

2.              ما رأته الفراشة بقلم:تيسير نظمي

3.              الجنرال بقلم: تيسير نظمي

4.              بلدي تسكن آخر النمور بقلم: تيسير نظمي

5.              وزراء شيوعيون سابقون في حفلة خمسة نجوم بقلم:تيسير نظمي

6.              أبطال غير بشريين في قصص دنيا الوطن بقلم : زكي العيلة

1.              شقير وشكيرة والواقعية التلفزيونية بعد فرانكفورت بقلم: تيسير نظمي

2.              بعد عزلة 22 عاماً تيسير نظمي يفاجئنا بوليمة وحرير وعش عصافير

3.              كاتب المهمة الصعبة يجعلها ولا أسهل بقلم: تيسير نظمي

4.              خطوط التلاقي والافتراق في قراءة نقدية لمحمود درويش بقلم: تيسير نظمي

5.              بن جلون يكتب عن سيرك العرب في فرانكفورت ! بقلم : تيسير نظمي

6.             براءة (أفق 6) من (تجمع الفشل)بقلم : تيسير نظمي

 

نحن الخيل وتلك صورتكم للشاعر:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

تيسير نظمي ناقدا دوليا يفتح النار على مثقفي الأردن - دنيا الرأي

 

ثلاث قصائد عن الوقت والمرأة والطريق ..تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

وترجل الغولة لفك الحصار عن تيسير نظمي ومسكنه وإلزاه - دنيا الرأي

 

تيسير نظمي لجائزة السلطان قابوس للإبداع الثقافي - دنيا الرأي

 

قصة مدوية لتيسير نظمي أخفاها كمصدر دخل ثم أطلقها مجانا:(أحد عشر ...

 

تيسير نظمي:قصصي أطول عمراً من عمر الحكومات العربية - دنيا الرأي

 

بيني وبين الله (من يوميات المجزرة) للشاعر تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

شعرها طويل حتى الفجر بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

حكايتي مع تيسير نظمي بقلم:منير مزيد - دنيا الرأي

 

طبيب متجول - (مقطع قصصي من رواية): تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

داخلا إلى عزلته صحفي من رام الله يحاور تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

إلى ناجي العلي من وداعيات تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

في عيد ميلاد محمود درويش يولد شاعر آخر بين شارعين ..لتيسير نظمي ...

 

رسالة تيسير نظمي للكاتب عاموس عوز أم تكملة وقائع ليلة السحر ...

 

رمي الطليان بعجزنا بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

بيت برناردا إلزا / في الصعود إلى ضريح تروتسكي بقلم: تيسير نظمي ...

 

حفارو القبور في وزارة الثقافة الأردنية بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

وزراء شيوعيون سابقون في حفلة خمسة نجوم بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

غسان نزال عاد إلى سنديانة بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

مقبرة خمس نجوم بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

طاقة شعرية ونقدية في التدمير الخلاق في فكر تيسير نظمي يحملها إلى ...

 

من رسالة إلى إيلان بابي بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

أنا طير للشاعر : تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

الطريق إلى بعكورة - مقطع من رواية تيسير نظمي الجديدة - دنيا الرأي

 

أنا سنبلة لشاعر القصة القصيرة الفلسطينية : تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

شكرا للإعصار(من يوميات المجزرة)للشاعر:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

ناجي العلي...خارج النسق.. داخل الالتزام بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

قبلة لمحمود درويش بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

إلى رفاق تروتسكي شعر تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

دنيا الوطن تنشر بالتزامن مع حركة إبداع ترجمة تيسير نظمي لكلمة ...

 

صيف ساخن وطويل من المواجهة مع إيران ترجمة: تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

حركة إبداع تحذر ممولي ديكتاتور صغير يترعرع في دوحة قطر وينتحل ...

 

رسالة من حركة إبداع الى حركة شعراء العالم تتوخى عدم التطبيع في ...

 

بانتظار إيكاروس أو جنون الخنازير بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

جدران لم يشيدها ورثة جابوتنسكي بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

قبة الهولوكوست في موسم حجيج الرؤساء!بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

رابطة نقاد الأدب الدولية تدعو كاتبا " يرقص فلسطين" - دنيا الرأي

 

حركة إبداع تعلن مقاطعتها لمهرجان عمان هذا الأسبوع - دنيا الرأي

 

قبل أن يصل جثمان محمود درويش مطار ماركا العسكري - دنيا الرأي

 

تقرير الخبير الثقافي الأردني، هل يسبب فضيحة قضائية؟ - دنيا الرأي

 

محمود درويش وحرب الأيام الستة في غزة، بقلم:تيسير مشارقة - دنيا الرأي

 

إضاءة نقدية لنص حداثي مفخخل بقلم: ديما خليل - دنيا الرأي

 

عشرون فانوسا طالبوا بإعادة الهيكلة للفرقة القائمة على مهرجان أيام ...

 

رابطة ، من طق طق حتى سلام عليكم، وروابط - دنيا الرأي

 

حركة إبداع تثمن جهود الكاتبة والمسرحية الهولندية أدلهايد روزن بقلم ...

 

عشية المسيرة باسمه إلى ماعين في مأدبا حركة إبداع:غالب هلسه براء من ...

 

صعاليك في حفل تأبين اسماعيل شموط العماني !! بقلم:محمد لافي - دنيا ...

 

مئة ألف دولار لفرع حركة إبداع الفلسطيني عند التأسيس - دنيا الرأي

 

حركة إبداع تدرس إعادة تفعيل عضوية الأردن وفلسطين برحيل حكومة ...

 

مهرجان الأردن ومزرعة الحيوانات بقلم:منير مزيد - دنيا الرأي

 

حول انتخابات رابطة الكتاب الأردنيين ! المقبلة!! - دنيا الرأي

 

مهرجان أيام عمان المسرحية الحادي عشر: 12 يوماً و12 عرضاَ و9 أفلام ...

 

الشاعر احمد فؤاد نجم:تزوجت 6 مرات في حياتي وقسم منهن يعرفن ان وضعي ...

 

"أثر الفراشة" بيع بسعر جرة الغاز بعد الرفع - دنيا الرأي

 

الجزائر عاصمة للثقافة العربية عام ٢٠٠٧ - دنيا الرأي

 

المزرعة في الأعالي - من رواية وقائع ليلة السحر الممنوعة من النشر ...

 

قراءة خاصة : المسرحية ثريا جبران وزيرة الثقافة المغربية والاربعين ...

 

مات ناجي العلي لكن حنظلة لا يزال حيا بقلم:توفيق الشيخ حسين - دنيا ...

 

أمسية في الناصرة لذكرى ناجي العلي - دنيا الرأي

 

الفيلم الفلسطيني "غالية"إلى أين؟بقلم:عزالدين شلح - دنيا الرأي

 

وزارة الثقافة وأمانة عمان في الأردن أمام قضية تعويض بالملايين لشتم ...

 

راشد حسين بقلم: الشايب - دنيا الرأي

 

أبطال غير بشريين في قصص دنيا الوطن بقلم : زكي العيلة - دنيا الرأي

 

ما رأته الفراشة بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

أمير التورية و غواص الأعماق ..تيسير نظمي بقلم:نزار ب. الزين - دنيا ...

 

شهادة بالصوت المسموع بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

حمارنا لا يرغب حمارتكم بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

شعرها طويل حتى بابل بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

بلدي تسكن آخر النمور بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

النهر تائهاً عن مجراه بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

حرب وبحر و بلور بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

فكرة و سكّيران و باب بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

ظاهرة الأدب الفلسطيني الفصائلي المسلح وسلبياتها ..تيسير نظمي ...

 

نحن الخيل وتلك صورتكم للشاعر:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

تيسير نظمي ناقدا دوليا يفتح النار على مثقفي الأردن - دنيا الرأي

 

سيدة الكون بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

الجنرال بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

بعد عزلة 22 عاماً تيسير نظمي يفاجئنا بوليمة وحرير وعش عصافير ...

 

أصابع منتصف الليل بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

مناقيش بعيدة بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

بيت الذبابة بقلم : تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

مجرد تأخير بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

 

شاعر القصة القصيرة المبدع تيسير نظمي في لقاء معه حول الكتاب الخامس ...

 

 

powered by
Soholaunch website builder
 

2012 Originality Movement / Tayseer Nazmi