NaZmiUS ORIGINALITY MOVEMENT NEW WEBSITE































The daily Jordan Times (24/3/2005) :

The following article by Dr. Omnia Amin as it appeared.

WORD/  books . literature . ideas

LITERATURE/ Tayseer Nazmi looks for the unfamiliar and the unusual in his writing. As a result he is often misunderstood Dr Omnia Amin says.

Nazmi and the improbable burdens of life

Dr. Omnia Amin

 TAYSEER NAZMI HAS been writing since he was 20 years old .His early writings caused much controversy when they were published as he was always after the unfamiliar and the improbable ,which he always thought were never out of reach .A

lot of fantasy is involved in his creative writing, but Nazmy is more known as a critic in the literary and cultural field in the Arab World .

He has a piercing vision that responds to the effects of life from an angle that needs a special person with a sensitive perception to understand .More often than not he is misunderstood and misinterpreted as he avoids the familiar in search of different shores. Nazmi is a creative writer, a critic and a translator and has several books that are at the moment pending publication .The following short stories are taken from his collection entitled A Feast ,Silk and A Bird's Nest published by Al Karmel Press in 2004 and sponsored by the Greater Amman Municipality.

An idea, Two Drunkards and A Door (One short story in 5 parts,by Tayseer Nazmi . Translated by Dr. Omnia Amin)

At Night without the Night 

  The two drunkards, the owner of the house and his friend suddenly became aware. It was an hour after the people entered their house and they greeted themselves.It was after they went to the kitchen and ate what food remained from dinner: Lentils, bread, onions and garlic. After that they served themselves cheap arak and then they excused themselves politely as one of them took the new tape of Fairuz's songs and left. In this manner they both became aware of the question. After a long silence in which they thought , drank and listened to songs, one of them said to the other: " Will they come back to continue the night with us?" The other said: "I don't know". The first enquired: "Do you happen to know them? The second said: "No …do you?" The first said:" No, I've never seen them before." They continued to drink as if nothing had happened and they both wished the visitors had stayed for a while longer and they all sat and shared this long night .The door was still kept ajar, or may be open , but they were too occupied to think of that and too occupied to think of all they feared like for instance their bottle becoming empty or running out of cigarettes in the night. Drunkards are always like that and the night doesn't share anything with them .They are always like this only at night, without the night.

The Importance of Getting Married 

  With difficulty, and after many tiring enquiries and readings, I got the address of death. Using my wit that brought me a lot of trouble in life, I chose night-time to visit him and to gently knock at his door. I thought that such secrecy would allow me to achieve my final goal and catch him at home after he was through with the world of a tiresome day. But the first time I knocked his door I found him asleep. Maybe he was tired and fast asleep, so I closed the door and returned extremely depressed. The second time I went a bit early and found him at the doorstep about to enter his house .When he saw me he asked me to leave immediately and to give him three days. I found that it was somewhat too long and boring. Waiting weighed heavily on my heart after so much yearning. I was surprised to find after the three days passed that he was warning me and asking me to occupy myself with life. He even advised me to go ahead to the person I wanted to marry months ago and to give it a final try for I might succeed in getting married and setting down and I wouldn't  be in need  of him. Maybe he bet that I would forget the address, his address of course. I obeyed his orders and went looking my best and keeping patient, preparing myself to forget the idea. When I knocked on his door his wife answered me saying:" Excuse me I am his wife, Life. He asked me to tell you that you in particular have to forget him", and she shut the door.

 Sun

My problem is that I always wake up. I get up and start my day with what has become too familiar, repetitive and boring. I stay up till late , I get tired and desire sleep. The minute I enjoy sleep and quiet, I find myself waking up for no reason. Is it the sun for instance? Of course not, for this happens to me also in winter time when dark clouds hide the sun. It seems I have no solution for this problem. Every day I start my day I feel lazy to arrange my things. I hope that long sleep will rid me of them and of seeing them, but sleep evades. Therefore, I found no other way except to defeat the deceitful sleep by waking up till death.

The Idea

The two drunkards were amazed by the idea but they decided to prepare for it with enough amounts of cheap arak so they could drink to death. And I, the one who came up with the idea decided not to give sleep a chance so that he remains a sleep in my bed and hands me over to oppressive awakening. As for death, he was found dead in his bed for it seems that his marriage wasn't legal and his wife, Life, was pregnant. She told the two drunkards and me: "Give me time until I deliver my baby so that I can accompany you for I too have come to believe in the idea".

The Door

The door too was fed up with time and with the two drunkards and those entering and leaving. It got tired of being kept ajar and got fed up with the pregnant woman, her dead husband and of continuing to be a door. It left and went to the forest without knowing that the forest itself had left by force to the city and was turned into office furniture and doors closed on hatred, deceit, oppression, forgery, swindling, hypocrisy, bribes, stealing, robbery, lies, marital deceptions, political conspiracies and party meetings. Finally the door reached its country of origin only to find a huge void. It remained lonesome in the desert .No doubt that over there it forgot the idea without pretending to. After a long time in the desert after it lay down, slept without a forest, without a home, without locks and without hands to close it and open it, without those entering and those exiting, it no longer was a door.

 Translated by Dr. Omnia Amin

cover202.jpg 


المبدع تيسير نظمي

نتمنى لك الفوز بالجائزة والمكانة التي تستحقها بجدارة

كل الود

ماجدولين الرفاعي

تيسير نظمي لجائزة السلطان قابوس للإبداع الثقافي

رشحت رابطة الكتاب الأردنيين القاص تيسير نظمي لنيل جائزة السلطان قابوس للإبداع الثقافي التي تبلغ 125 ألف دولار وتقام لأول مرة في مسقط عاصمة الثقافة العربية لعام 2006 حيث تقيم وزارة التراث والثقافة في سلطنة عمان احتفالا رسميا في نهاية العام تعلن فيه أسماء الفائزين في مجالات الرواية والشعر والقصة القصيرة والنص المسرحي والنحت والتصوير الضوئي والرسم ويحصل الفائزون في كل من هذه المجالات على مبلغ 48 ألف ريال عماني (125 ألف دولار) لكل منهم ويجوز أن تمنح كل جائزة منها مناصفة لاثنين من الفائزين.

وقد تقدم القاص تيسير نظمي بأربعة أعمال منشورة له للترشح للجائزة هي:

خارطة للموتى/خارطة للوطن و لغة للطيور بلا أجنحة والبحث عن مساحة الصادرة في الكويت عام 1979 وكتابه الصادر في الأردن عام 2005 وليمة وحرير وعش عصافير الذي يضم 16 قصة قصيرة كتب عنها القاص والناقد الراحل خليل السواحري يقول: " هذه مجموعة قصصية متميزة لغة وسردا وأسلوبا جاء مدهشا في تقصي الجزئيات الواقعية والنفسية والحقيقة أنني كنت أجهل هذه الطاقة القصصية ذات المستوى الرفيع عند تيسير نظمي فقد عرفناه منذ أوائل الثمانينيات كاتبا سياسيا وناقدا أكثر منه أديبا مبدعا." وأضاف السواحري أحد مؤسسي رابطة الكتاب الأردنيين قائلا عن قصص نظمي: "قصص هذه المجموعة تضعك في التفاصيل المروعة التي نمر بها جميعا دون أن نلتقطها أو نلتفت إليها، وتلك هي مهمة القاص المبدع الذي تتحول اللحظة على يديه إلى سرد قصصي مدهش مفعم بالغرابة في سياق لغوي طازج."

 Quest.jpg

Quest For An Area - By Tayseer Nazmi - Kuwait 1979

 

ويشار إلى أن الكتاب الأول للقاص الذي ضم ثلاث مجموعات قصصية كان قد أحدث ضجة نقدية في الكويت عام 1979 وكتب مشيدا به العديد من الكتاب العرب مثل وليد أبو بكر ومحمود الريماوي وسيد حافظ وأحمد مطر ومحمد عبدالقادر واسماعيل فهد اسماعيل الذي كتب عن تيسير نظمي في كتابه "القصة العربية في الكويت" 1976 ص 142 يقول : "يتميز أسلوبه ببناء فني متماسك ولغة شاعرية شفافة وبراعة في إدارة الحوار وبناء الشخصيات ولا يزال يواصل كتابة ونشر القصة القصيرة عبر خط بياني صاعد ساعده لأن يوجد لنفسه صوته المميز وكتاباته كافة تنتمي إلى الواقعية النقدية ." أما وليد أبو بكر فقد قال عنه " إنه أحد الكتاب المهمين على المستوى العربي الذين لم يحظوا بشهرة يستحقونها هو والكاتب سلمان ناطور لأسباب سياسية" وأشاد القاص والناقد محمود الريماوي أيضا بقصص تيسير نظمي الذي قال عنه أنه: " فتح آفاقا جديدة للقصة العربية الفلسطينية" ويشار إلى أن الناقد المصري سيد نجم قد اختار إحدى قصص تيسير نظمي نموذجا للمعالجة الأدبية لموضوع السلام والجدار والمقاومة في كتابه الصادر هذا العام في مصر بعنوان: " المقاومة والقص في الأدب الفلسطيني – الانتفاضة نموذجا" أما القاص والروائي العراقي عبد الستار ناصر فقد أختاره في كتابه " عن الأردن ومبدعيه" من بين 22 كاتبا أردنيا بارزا مشبها نظمي بفرانز كافكا وإدجار ألان بو من الكتاب العالميين في حين قامت القاصة المصرية ورئيسة قسم الأدب الانجليزي في جامعة فيلادلفيا الدكتورة أمنية أمين بترجمة قصة من قصصه إلى الانجليزية ونشرتها في اليومية الأردنية "جوردان تايمز" معرفة بالكاتب : أنه ناقد معروف على المستوى العربي وكاتب مبدع وخلاق كثيرا ما يساء فهمه وتفسيره  لأنه يبحث عن غير المألوف في المألوف ويتمتع بزاوية فريدة في رؤية مواضيعه التي تحفل بالفنطازيا" وأشارت د. أمنية أمين إلى أن الناقد لأعمال تيسير نظمي يحتاج إلى استعدادات خاصة وزاوية نظر متميزة لفهم أعماله ".

هذا ولم يتقدم آخرون من الأردن للترشح لهذه الجائزة التي تفوق في قيمتها المادية جميع الجوائز التي تقدم للمبدعين العرب على المستوى العربي وربما يكون تيسير نظمي من أقوى المرشحين العرب لنيلها في مجال القصة القصيرة التي يحترف كتابتها منذ استشهاد الكاتب غسان كنفاني صيف عام 1972


 

صدور أول انطولوجيا للقصة القصيرة في الأردن باللغة الانكليزية

 

6/16/2010

 

عمان ـ 'القدس العربي': بدعم من وزارة الثقافة الأردنية صدرت مؤخراً الطبعة الأولى من كتاب 'تحت سماء مرصعة بالنجوم: أصوات أردنية' عن دار 'نشر أو بوكس' الأمريكية، وهي عبارة عن انطولوجيا باللغة الانكليزية للقصة القصيرة المعاصرة والحديثة في الأردن، قامت بترجمتها وتقديمها الناقدة والقاصة البريطانية من أصل مصري د. أمنية أمين.الانطولوجيا التي جاءت في ما يزيد عن أربعمئة صفحة من الخط الصغير، واستغرقت ما لا يقل عن ثلاث سنوات من الجهد، ضمت ثمانين قصة قصيرة متفاوتة الطول لأربعين قاصاً وقاصةً من الكتاب المعاصرين من بينهم: يوسف ضمرة، هاشم غرايبة، سامية العطعوط، عدي مدانات، خليل قنديل، سميحة خريس، محمود الريماوي، جميلة عمايرة، الياس فركوح، ليلى الأطرش، احمد النعيمي، أحمد الزعبي، فخري قعوار، غالب هلسا،إنصاف قلعجي، أحمد عودة، إبراهيم جابر،جمال ناجي، جمال ابوحمدان، خليل السواحري، مفلح العدوان، سهير التل، يحيى القيسي، هند أبو الشعر، نهلة الجمزاوي وغيرهم، إذ تمّ اختيار قصتين لكلّ كاتب أو كاتبة، كما ضمت مقدمة نقدية وافية استعرضت من خلالها د. أمين مسيرة القصة الأردنية القصيرة والعوامل التي ساهمت في تطورها، وموضوعاتها اعتباراً من العشرينيات والثلاثينيات، أي منذ بداية تأسيس الدولة الأردنية إلى نهاية القرن العشرين، كما ناقشت فيها انشغالات كاتبات القصة وهواجسهن في الكتابة، إضافة إلى رصد انشغال القصاصين عموماً بالقضية الفلسطينية وأثرها على كتابتهم، وطبيعة الأساليب السردية المواكبة لهذه القصص.الانطولوجيا التي تعد الأولى التي تصدر بالانكليزية، وعن دار نشر أمريكية للقصة القصيرة في الأردن ضمت أيضا تعريفا مختصراً بكل كاتب وكاتبة، أو ببلوغرافيا أدبية تظهر أهميته، وابرز إصداراته، ومما يذكر هنا أن د. أمنية أمين حاصلة على شهادة الدكتوراه في الأدب الانكليزي من جامعة لندن، وهي ناقدة ومترجمة وقاصة إضافة إلى عملها الأكاديمي المتواصل، وهي حاليا أستاذ مشارك في جامعة زايد في الإمارات العربية المتحدة. ترجمت عددا من الكتب إلى الانكليزية مثل 'الرواية' لنوال السعداوي، وقصائد لمحمود درويش وإبراهيم نصرالله وعدد كبير من الكتاب والكاتبات العرب نشرتها في الـ 'جوردان تايمز'، وفي عدد من المجلات والصحف الأجنبية مثل 'بانيبال'، كما ترجمت إلى العربية بالتعاون مع الشاعر طاهر رياض كتاب الشاعرة الإغريقية سافو 'لا العسل تشتهيه نفسي ولا النحل'، وأصدرت مجموعتها القصصية 'بعيدا عن الذاكرة' في بيروت، وهي نشطة في مجال المؤتمرات الدولية الأدبية المتخصصة، ولا سيما في حقل النقد النسوي، وعملت رئيسة لقسم اللغة الانكليزية في جامعة فيلادلفيا وأستاذة للأدب الانكليزي لمدة سبع سنوات، ويعد مشروع انطولوجيا القصة القصيرة الأول لها بالتعاون مع وزارة الثقافة.

 

Crush-cover.JPG 

 قصص مجموعة الدهس-الكتاب الرابع- 1982 لتيسير نظمي:

صالح صلاح يتسلم رسالة من والده

 

أحمد حسن

 

الطبــــــوش

 

صباح الخير أم الخير

 

حميد يدخن سيجارته بهدوء

 

حلم العصافير مضى

 

كان طفـــلاً

 

كان الصعيد غافيا

 

آن له أن ينفجر

 

فاطمة الجميلة أكثر

 

كبش بلا أسنان

 

 

 

 

المقاومة والقص في الأدب الفلسطيني.. "الانتفاضة نموذجاً"لسيد نجم

صدر عن الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين كتاب المقاومة والقص في الأدب الفلسطيني - الانتفاضة نموذجاً- " للكاتب والناقد المصري سيد نجم الذي عرف بدراساته النقدية حول الأدب الفلسطيني وتعد هذه الدراسة التي أهداها الكاتب لاتحاد الكتاب الفلسطينيين كما جاء في إهدائه دراسة نقدية لكثير من الأعمال الفلسطينية، وأسماء مبدعة فلسطينية لم تلق الاهتمام الذي تستحقه من النقد، كما أهدى نجم كتابه إلى المقاومة أولاً وأخيراً. وتناول الكاتب في دراسته الانتفاضة والتجربة الحربية الفلسطينية والرواية وتحدث عن إرهاصات المقاومة الفلسطينية بعد النكسة عام 1967 من خلال: "رجال في الشمس" للكاتب غسان كنفاني، "الخبز المر ومكان البطل " للكاتب ماجد أبو شرار.

وفي دراساته حول رواية السبعينيات الفلسطينية كتب عن رواية "الوطن في العينين" للروائية حميدة نعنع، ورواية "إلى الجحيم أيها الليلك" للشاعر سميح القاسم. وتحدث عن الحضور الأدبي في الانتفاضة ذاكراً عشرات الأعمال وعشرات الكتاب الفلسطينيين الذين ساهموا في هذا الحضور ثم تعرض بالنقد والتحليل لبعض الأعمال الأدبية في القصة والرواية عن الانتفاضة وهي "البالوع" لأحمد يعقوب، "الحواف "عزت الغزواي، "قدرون" أحمد رفيق عوض، "العربة والليل" عبد الله تايه، وقصص لحسن حميد، "عودة منصور اللداوي" غريب عسقلاني، "بيت من ورق" رافع يحيى. وجاء في كتابه مجموعة من الدراسات حول نماذج من القصة القصيرة والانتفاضة منها قصة "الأرض" طلعت سقيرق، وقصة "إمبراطورية زينب" لجاردينا الحمران، وفي فصل المقاومة الفلسطينية في اليوميات والسير أتى الكاتب المصري والناقد نجم على تتبع هذا الفن من الكتابة تاريخياً في النثر العربي وذكر نماذجاً لعشرات من اليوميات والسير والمذكرات في الأدب الفلسطيني المعاصر وركز على "رأيت رام الله" للشاعر مريد البرغوثي بين السيرة والقص، "فلسطين حبيبتي" للكاتبة ساما عويضة، وفي الفصل المتعلق برؤية المبدع الفلسطيني للسلام أتى على تعريف للمقاومة الإيجابية والمقاومة السلبية ومفهوم المقاومة ومفهوم العنف وعصبة الأمم ثم هيئة الأمم المتحدة ومصطلح الضمير والسجون على اعتبارها مؤسسة قمعية والسلام ومفهومه. وتناول أمثلة نقدية على رؤية المبدع الفلسطيني للسلام من خلال قصة "سلام الجنرال" للقاص تيسير نظمي، وقصة "بوابة السلام" لبشرى أبو شرار، وقصة "وفي فلسطين من الموت تولد الحياة "لسناء أبو شرار، ورواية "العربة والليل".

ودعا الكاتب في نهاية دراسته للاطلاع على بعض العناوين الروائية مثل "وفود النعمان على كسرى أنو شروان " للروائي محمد دروزة عام 1912، "الوطن المحبوب" للروائي جميل البحري عام 1923، "صراخ في ليل طويل " للروائي جبرا إبراهيم جبرا عام 1955، "الفردوس السليب" للروائي سمير عبد الرازق قطب عام 1963، "وناسف الجسور" للروائي عاطف حلوة عام 1969، "نجران تحت الصفر" يحيى يخلف... وغيرها من عشرات الروايات على امتداد الحركة الوطنية الفلسطينية والصراع على الأرض وعدد مجموعة كبيرة من الكتاب الفلسطينيين داخل الخط الأخضر وفي الضفة والقطاع وعددا كبيراً من أعمالهم القصصية والروائية، وما أعطته الانتفاضة للقصة والرواية.

يذكر أن الكاتب نجم له مجموعة من الإصدارات في القصة والرواية وأدب الطفل والدراما والدراسات حول أدب المقاومة وهو عضو اتحاد الكتاب المصريين، ونادي القصة بالقاهرة وحصل على العديد من الجوائز وشهادات التقدير ومن المهتمين بالأدب الفلسطيني. جاء الكتاب في 148 صفحة من الحجم الكبير وقد رسم الغلاف الفنان الفلسطيني ماجد شلا.

 الاحد 23 نيسان 2006 -25ربيع الاول 1427 هجري

تيسير نظمي يعيد نشر قصة من قصصه كتبها قبل ثلاثين سنة - دنيا الرأي

 

قصة أهداها تيسير نظمي لمحمود درويش في مجلة الآداب مغايرة لأحمد الزعتر العربي

 

القصة القصيرة الفلسطينية تنبأت بالانتفاضة قبل ست سنوات من حدوثها بقلم:تيسير نظمي

Censored Books By Tayseer Nazmi:

 

Distant Manakeesh ( Short Stories )

 

Magic Night Events ( Novel ) 

 

Wandering River ( Poetry )

 

كل ما كتب أعلاه ممنوع من النشر في الأردن

 

مناقيش بعيدة - مجموعة قصصية

 

وقائع ليلة السحر - رواية

 

النهر تائها عن مجراه - شعر

 

رجاء بكرية

صباح غائم

 

لن أكرهك كثيرا، وربما لن أكرهك أبدا. وسوف أكتفي حين أراك بالقول للرجال والنساء الذين أراهم كنت أحبه كثيرا ذات يوم، لم أحبب أحدا كما أحببته. كان يأتي مع عتمة المساء إلي شرفة القلب ويغرس وردة. كل أسبوع وردة. ينشر رحيق الحياة في بدني ويذهب .

 

بهذا الكلام العابر سأصف حبي لك ما دام الحب وصفة عابرة. تمر بالقلب علي عجل تشعله بمثل ما تطفئه، تلملم أذيالها وتختفي. منذ نصف سنة تقريبا، أكثر من ذلك، أو أقل وأنا أرسم سيناريوهات فاشلة لقطيعتنا المرتقبة. أفرد أوراق قلبي علي مرتبة الصالة، وأبدأ تسليحها بالحقد. أستحضر كل امرأة ممكنة لعلاقة مفترضة، فأكتشف أن جميع النساء اللواتي لك مشاريع جاهزة للحب. لكنني أتراجع في اللحظة الأخيرة، وأضحك من نفسي ومنك. رجل يستاهل الحب لا يحب أكثر من امرأة واحدة، وأنت، هكذا اعتقدت، أكثر الرجال أهلا لهذا المشروع الحالم. أزداد ضحكا من نفسي، ومن فكرتي غير المعقولة عنك حين استعرض زميلاتك في العمل أو في الشارع، أو اللواتي يلاحقنك عبر النوافذ، فأعثر علي امرأة واحدة بينهن نسيت فتنتها كانت أنا. أضحك ثانية من نوافذ النساء اللواتي يتركن أكاليل الغار تنزل من نوافذهن الفالتة، لأن الضحك، يا سيدي الجميل والبعيد يحررني من مخاوفي، ورغبتي. من غدرك ووحدتي.من خستك وخيبتي. لا أريد أن أصنف ضمن النساء الخائبات، لأنني أكثرهن تمكنا من الفــــــرح. كل مكان أدخـله أواجه حلقة من الرجال تطوف بشعري وشعري. أنثر الوقت في عيونـــــهم نيــازك سحر وانخطاف. هل توجد نساء كثر مثلي لا يحفلن باحتلالاتهن اليسيرة لقلوب رجال غرباء؟

 

ليلة نجمة

 

هل يكفي أن أقول، لا زلت أتشظي شوقا وفقدا؟ سبية أعود ووفق ما لا تحب النساء عن قلوبها. عن الذاكرة؟ لا أشياء جديدة، لا زلت هناك. عن الأرقام التي أرجعتها؟ كل الأرقام أصبحت عناوين حرة لهواتفك. سألتني، لماذا دفعت الأرقام إلي علبة البريد، وأنت تعرفين جيدا أنها طائرتي السرية إلي كرمك؟ لم أعرف كيف أجيب. لا إجابات جاهزة عند امرأة مثلي تتصرف وفق تقلبات المناخ، وذبذبات الهواء. لكن ما أعرفه جيدا أن حركات الكواكب في السماء لا تكف عن التغرير بي حين يسوء مزاجي خصوصا. وفي ليلة الحماقة تلك استدار القمر فجأة. كبر حتي كاد ينبعج، فحرض كوكب الزهرة علي التحالف مع كوكبين طفلين يستهويهما اللهو. وإذاك استعر طالع الأسد، وسلب الحياة رونق انتمائها، فتأخر إزهار جسدي.مساء لم تتنابت غير الطحالب علي نهدي. نسي القمر دورته، وأنساك أنت لهفتك علي. وأنا لما ينسياني الضوء واللهفة، ولا ينبذران تبرا علي سفحات عنقي تضربني الحماقة.لا أحب أن أكون امرأة حمقاء، لكن إذا كان الإنفلات بمفاهيم التحلل من المزاج يسمي كذلك فلن أستاء، بل ربما سيكون الحمق دلالة أكيدة علي تفوق النساء. هل جرؤ رجل مثلا علي تجاوز الثوابت وتحكيم مزاجه علي قلبه، أو فكر بإذابة عقله في حسه كما أفعل؟

 

هذا المنطق الشعوري يخافه الرجال كما لا تتوقع امرأة. فمن عادته أن يفضح مواجع البدن، والرجال يخافون الفضيحة بكل أشكالها، ولو جاءت في ثوب نبوءة، لذلك ليس صدفة أن يعتادوا قمصاناً بأكمام طويلة غالبا ومزررة، وسراويل بأحزمة. لا صداقة حديثة أو بعيدة العهد بيني وبين الأكمام الطويلة. أشعر أنها قادرة علي تشويه رشاقة المرافق، لذلك أبحث عن الأكمام التي لا تُري غالبا بالعيون المجردة كي ينسج من يراني الأكمام التي تروق له. ويبدو لأجل ذلك تماما لا يسألني من يراني عن شكل الأكمام التي أحبها، بل التي تحبني.

 

هكذا يذهب الحب

 

بالخيانة. لا أسلحة أرخص من هذه يحتال بها الرجال. انتظرت دائما أن يبذل رجل في سبيل الحب. ليس لكسبه وحسب، بل لفقده. غريب ألا يفكر رجل باقتناء سلاح معقول لنسف هذا الكائن الرخو؟

 

امرأة سائبة وهاتف فالت يلتقيان بعد انتصاف الليل بواحد وأربعين دقيقة. هو، كي يشكو روتين علاقة حارة، وهي نومها بدون وسادة دافئة. تمتليء وسادتها بأنفاسه، وتمتليء فرشته بضحكها. وهكذا ينامان معا عبر تأوهات الغيم. يقفل قلبه علي كحل ليلها، ويمسح صورة المرأة التي كان يحبها قبل يوم. هكذا يذهب الحب بمزحة. بضغطة واحدة علي مفتاح delete مت يا حب داخل العلب الباكية. وابك أنت، بشيء من الحرقة علي حكاية كتبْتها لامرأة غيرك.

 

كاتبة من فلسطين

 

 

 

هذا الفلسطيني المعذب

 

  By Dr. Nader Alqunneh 

 

في يقيني أن تيسير نظمي تجاوز منذ منتصف التسعينات المفهوم الضيق لما يعرف بلقب أديب أو قاص أو شاعر أو مترجم، أو أي شكل من أشكال التأطير والتصنيف والمهنية.. ليحلق في فضاءات التجربة التنظيرية للمقاومة ، مفكرا متمردا من نوع خاص .. مجسدا الكينونة الفلسطينية في أنضج معانيها، رغم حالة الغربة والاغتراب الإنساني والثقافي التي فرضت عليه قصرا.. من يجهل الثوابت الوطنية والقيمية التي ينطلق منها نظمي في تجربته الفكرية والأدبية يصعب عليه تقدير دور هذا المفكر في الحراك الثقافي الفلسطيني، وبالتالي سيسمح لنفسه أن يقصيه من الدوائر العليا.. أتمنى أن يدرس النتاج الأدبي والفكري لهذا النموذج الفلسطيني المقاوم بكل مراحله، ليعرف كل المسئولين عن ثقافة المقاومة كم هم ظلموا هذا الفلسطيني التائه والمعذب في جغرافيا الاغتراب، في الوقت الذي تضخمت فيه ذواتهم من هواء مزامير التجار.. اختلف مع تيسير نظمي في كثير من الآراء والأفكار والمواقف.. غير أنني لا أخالف ضميري في توصيفه بأنه فلسطيني مفكر من نوعية خاصة وانه دفع ثمن عذاباته من جيبه الخاص لتتورم ذات الآخرين من أدباء الصف الخامس والسادس... ت. نظمي أحق من غيره بان يمنح جائزة القدس في البرنامج الأدبي الفلسطيني... غدا ستتذكرون هذا النموذج المعذب وستعرفون قدره... عذرا تيسير غير أننا يجب أن نقول الحقيقة. فلم يتبق من العمر شيئا.. فحلمنا يا صديقي كان كبيرا بحجم وطن فقدناه.

 

  الدكتور نادر القنة

 

This suffering Palestinian

 

  By Dr. Nader Alqunneh

 

To my mind , Tayseer Nazmi exceeded since the mid-nineties the narrow conception of what is known as the writer or storyteller or a poet or translator, or any form of supervision, classification and professional .. To fly in the spaces laparoscopic experience of the resistance, intellectual rebels of the special type .. Being embodied in the Palestinian mature sense, despite the state of exile, and human and cultural alienation imposed on him exclusively .. Those who are unaware of the national constants and values from which T. Nazmi experience in the intellectual and literary find it difficult to assess the role of this intellectual in the Palestinian cultural movement, and thus allow themselves to distance him from the higher levels .. I wish to examine the moral and intellectual output of this model of the Palestinian resistance in all its phases, to let know all the officials on the culture of resistance, how much they have wronged the Drifter and the Palestinian suffering in the geography of alienation, while they inflated self-conditioning of the Psalms traders .. I disagree with Nazmi many of the opinions, ideas and attitudes .. But I do not go against my conscience in his description that he is a Palestinian thinker of a special quality that he paid the price of his illness from his own pocket to swell with the other writers of the fifth and sixth grade ... T.. Nazmi is more deserving than others to be awarded the Jerusalem prize in the Palestinian literary program ... You will recall on this model and you'll find the suffering of ... Sorry to Tayseer, however, we must tell the truth. That what was left of the old thing .. We dreamed my friend a great size dream like our lost home .

 

  Dr. Nader Qanna

 

  dr-n-alqunneh@maktoob.com

 

  Este sufrimiento de los Palestinos

 

  Por el Dr. Nader Alqunneh

 

  En mi opinión, Tayseer Nazmi superado desde mediados de los ańos noventa, el concepto estricto de lo que se conoce como el escritor o el narrador o un poeta o traductor, o cualquier otra forma de control, clasificación y profesional .. Para volar en los espacios de la experiencia laparoscópica de la resistencia, los rebeldes intelectual del tipo especial .. Que se enuncia en el sentido de madurez palestinos, a pesar de la situación de exilio y la alienación humana y cultural que le impone exclusivamente .. Los que no son conscientes de las constantes de los valores nacionales y de la que T. Nazmi experiencia en el intelectual y literaria es difícil evaluar el papel de este intelectual en el movimiento cultural palestina, y por lo tanto dejan a la distancia lo de los niveles superiores .. Quiero examinar la salida moral e intelectual de este modelo de la resistencia palestina en todas sus fases, para dar a conocer a todos los funcionarios de la cultura de la resistencia, lo mucho que han ofendido a la trainera y el sufrimiento de los palestinos en la geografía de la alienación, mientras se infla auto-acondicionado de los comerciantes Salmos .. Nazmi estoy de acuerdo con muchas de las opiniones, ideas y actitudes .. Pero no van en contra de mi conciencia, en su descripción de que es un pensador palestino, de una calidad especial que él pagó el precio de su enfermedad de su propio bolsillo a crecer con los otros escritores del quinto y sexto grado ... T.. Nazmi merece más que otras de ser galardonado con el Premio Jerusalén en el programa literario palestino ... Ustedes recordarán en este modelo y que encontrarás en el sufrimiento de los ... Lamento Tayseer, sin embargo, debemos decir la verdad. Que lo que quedaba de lo antiguo .. Sońamos mi amigo un sueńo de gran tamańo como el nuestro hogar perdido.

 

  El Dr. Nader Qanna

 

  dr-n-alqunneh@maktoob.com

 

Questa sofferenza Palestinese

 

  Dal Dott. Nader Alqunneh

 

A mio avviso, Tayseer Nazmi superato a partire dalla metŕ degli anni novanta la concezione ristretta di ciň che č conosciuto come lo scrittore o narratore o un poeta o traduttore, o qualsiasi forma di controllo, classificazione e professionale .. Per volare negli spazi esperienza laparoscopica della resistenza, intellettuali ribelli del tipo speciale .. Che si č concretata nel senso palestinese maturo, nonostante lo stato di esilio, e di alienazione umana e culturale imposto esclusivamente su di lui .. Coloro che non sono a conoscenza delle costanti nazionali e dei valori da cui T. esperienza Nazmi nel intellettuale e letteraria č difficile valutare il ruolo di questo intellettuale nel movimento palestinese culturale e, quindi, lasciarsi prendere le distanze da lui ai livelli piů alti .. Vorrei esaminare l'output morale e intellettuale di questo modello della resistenza palestinese in tutte le sue fasi, per far conoscere tutti i dipendenti la cultura della resistenza, di quanto abbiano fatto un torto alla Drifter e le sofferenze dei palestinesi nella geografia di alienazione, mentre gonfiato auto-condizionamento degli operatori Salmi .. Non sono d'accordo con molte delle opinioni, idee e atteggiamenti .. Nazmi Ma io non vado contro la mia coscienza, nella sua descrizione che egli č un pensatore palestinese di una qualitŕ speciale che ha pagato il prezzo della sua malattia, di tasca sua a gonfiarsi con gli altri scrittori della quinta e la sesta ... T.. Nazmi č piů meritevole di altri ad essere assegnato il premio di Gerusalemme nel programma e letterato palestinese ... Vi ricorderete su questo modello e troverete la sofferenza di ... Tayseer dispiace, perň, dobbiamo dire la veritŕ. Che ciň che era rimasto della vecchia cosa .. Abbiamo sognato il mio amico un sogno grande dimensione come la nostra casa perduta.

 

  Dr. Nader Qanna

 

  dr-n-alqunneh@maktoob.com

 

Cette souffrance Palestinienne

 

  Par le Dr Nader Alqunneh

 

Dans mon esprit, Tayseer Nazmi dépassé depuis le milieu des années nonante la conception étroite de ce qui est connu comme l'auteur ou du conteur ou d'un počte ou d'un traducteur, ou toute forme de surveillance, de classification et professionnelle .. Pour voler dans les espaces expérience laparoscopique de la résistance, intellectuelle rebelles du type spécial .. S'incarner dans le sens d'âge műr palestinienne, malgré l'état de l'exil, et l'aliénation humaine et culturelle qui lui est imposée exclusivement .. Ceux qui ne connaissent pas les constantes nationales et des valeurs ŕ partir de laquelle T. Nazmi expérience dans les domaines intellectuel et littéraire de la difficulté ŕ évaluer le rôle de cet intellectuel dans le mouvement culturel palestinien, et donc se permettre de lui la distance du niveau plus élevé .. Je tiens ŕ examiner la sortie morale et intellectuelle de ce modčle de la résistance palestinienne dans toutes ses phases, de laisser savoir ŕ tous les fonctionnaires sur la culture de résistance, combien ils ont lésé le Drifter et des souffrances des Palestiniens dans la géographie de l'aliénation, alors qu'ils gonflés d'auto-conditionnement des commerçants Psaumes .. Je suis en désaccord avec Nazmi bon nombre des opinions, des idées et des attitudes .. Mais je ne vais pas contre ma conscience dans sa description qu'il est un penseur palestinien d'une qualité spéciale qu'il a payé le prix de sa maladie, de sa propre poche pour grossir avec les autres écrivains de la classe de cinquičme et sixičme ... T.. Nazmi est plus méritants que d'autres ŕ se voir attribuer le Prix Jérusalem dans le programme littéraire palestinien ... Vous vous souviendrez de ce modčle et vous trouverez la souffrance des ... Désolé de Tayseer, cependant, nous devons dire la vérité. Que ce qui restait de la vieille chose .. Mon ami, nous avons ręvé un ręve grande taille comme notre maison perdue.

 

  Dr Nader Qanna

 

  dr-n-alqunneh@maktoob.com

 

Detta lidande Palestinska

 

  Av Dr Nader Alqunneh

 

Enligt min mening överskridit Tayseer Nazmi sedan mitten av nittiotalet snäv uppfattning av vad som är känd som författare eller berättare eller en poet eller översättare, eller nĺgon form av övervakning, klassificering och professionella .. Flyga i utrymmen laparoskopisk erfarenhet av motstĺnd, intellektuella rebellerna i den speciella typ .. Som ingĺr i det palestinska mogna mening, trots läget i exil, och mänskliga och kulturella främlingskap ĺlagts honom uteslutande .. De som är omedvetna om de nationella konstanter och värderingar som T. Nazmi erfarenhet av intellektuella och litterära svĺrt att bedöma vilken roll denna intellektuella i det palestinska kulturell rörelse, och därmed tillĺta sig att distansera sig frĺn de högre nivĺerna .. Jag vill undersöka de moraliska och intellektuella produktionen av denna modell för det palestinska motstĺndet, i alla faser, att lĺta vet alla tjänstemän pĺ den kultur av motstĺnd, hur mycket de har kränkt den Drifter och den palestinska lidande i geografi av främlingskap, medan de uppblĺsta själva konditionering av Psaltaren handlare .. Jag hĺller inte med Nazmi mĺnga av de ĺsikter, idéer och attityder .. Men jag gĺr inte mot mitt samvete i sin beskrivning att han är en palestinsk tänkare av en särskild kvalitet som han betalade priset för sin sjukdom ur egen ficka för att svälla med andra författare i den femte och sjätte klass ... T.. Nazmi är mer förtjänta än andra att kunna tilldelas Jerusalem pris i palestinska litterära program ... Ni minns säkert den här modellen och du hittar lidande ... Ledsen att Tayseer, mĺste vi dock tala sanning. Att det som var kvar av det gamla sak .. Vi drömde min vän en stor storlek dröm som vĺra förlorade hem.

 

  Dr Nader Qanna

 

المبادرة الوطنية الأردنية:

 

ماذا وراء الحكومة الرفاعية الرابعة عشر

 

مع تشكيل سمير الرفاعي الحكومة الأخيرة، يكون الرفاعيون الأربعة قد شكلوا أربعة عشر حكومة في الأردن. وتتميز السياسات الرفاعية عند الأب والابن والحفيد بسمتين أساسيتين:

 

السمة الأولى: إما الحكم بالرغم من البرلمان، وحله كلما تعارض مع الحكومات، كما حدث مع حكومات سمير الأول، وإما الحكم بدون البرلمان، كما حدث مع زيد الرفاعي، ثم مع ابنه سمير، بل إن صحيفة أسبوعية أردنية هي صحيفة المجد توقعت حل مجلس النواب تمهيداً لخطوات جديدة ( 27/10/2008). وكانت الحكومات الرفاعية الأولى قد شهدت حل أكثر من مجلس نيابي، إما لرفض المجلس اتفاقيات سياسية مثل رودس وإما لرفضه سياسات وقوانين اقتصادية ثقيلة على الطبقات الشعبية مثل الموازنة وضريبة الدخل.

 

السمة الثانية: بخلاف المدرسة البدرانية ( نسبة إلى مضر بدران) التي كانت أقرب إلى بيروقراطية الدولة وكانت تختلف مع القيادة الفلسطينية دون أن تنافسها على تمثيل الشعب الفلسطيني، فقد جمعت المدرسة الرفاعية بين الاختلاف والمنافسة مع القيادات الفلسطينية المتعاقبة:

 

الجد سمير الذي كان مناهضاً للهيئة الفلسطينية العليا بقيادة الحاج أمين الحسيني ثم لأحمد الشقيري؛ والابن زيد الرفاعي الذي كان مناهضاً لمنظمة التحرير بقيادة ياسر عرفات وحاول بعد العدوان الصهيوني على المنظمة عام 1982 إحياء الدور الأردني في الضفة الغربية، عبر ما عرف بمشروع التقاسم الوظيفي وخطة التنمية عام 1985 ، وهو المشروع الذي أسقطته الانتفاضة الفلسطينية عام 1987، ثم أسقطت حكومته الانتفاضة الأردنية (هبة نيسان) في نيسان 1989 على خلفية أزمة ديون وفساد معروفة.

 

هذا عن حكومات الجد والابن السابقة، أما عن الحكومة الرفاعية الحالية فيمكن قراءتها من خلال المعطيات التالية:

 

1-      مقايضة الأزمة الاقتصادية والفساد المرتبط بها بضغوطات المساعدات الخارجية واستحقاقاتها السياسية، بل إن جريدة ديلي ستار منذ 2005 قالت أن الأردن يواجه واحداً من خيارين: إصلاحات داخلية تخدم استحقاقات التسوية أو ارغامات خارجية لهذه الغاية (28/3/2005).

 

2-      إذا كان من المبالغة في شيء وصف الحكومة الجديدة بأنها حكومة العودة السريعة إلى سياسات زيد الرفاعي الأب، صاحب مشروع العودة إلى الضفة الغربية، فمن الخطير أيضاً التقليل من ذلك وإضعاف اليقظة الشعبية إزاء هذا الخطر .

 

3-      وعليه، فإن التشخيص الدقيق لهذه الحكومة هو أنها حكومة انتقالية مركبة من مهمتين: إدارة الأزمة الاقتصادية، والتحضير لخطوات سياسية باتجاه البنيلوكس الثلاثي ( المركز الإسرائيلي والمحيط الأردني الفلسطيني)، وهو المشروع الذي صار محط اهتمام العديد من القوى ووسائل الإعلام، والذي أعلنت الاستخبارات الأمريكية عنه وسُمِّيَ بكونفدرالية الأراضي المقدسة. وكانت المبادرة الوطنية الأردنية سبّاقة في التحذير منه، حيث يتطلب هذا المشروع تفكيك الأردن كدولة وتحويله إلى سلطة بحجم السلطة الفلسطينية كمقدمة لإعلان كونفدرالية بين هاتين السلطتين، وبما يشكل مجالاً حيوياً للعدو الصهيوني، ويسمح بتصفية القضية الفلسطينية نهائياً، لا على شكل وطن بديل سياسي، بل على شكل جغرافيا مجردة تقطع تطور الأردنيين والفلسطينيين نحو المجتمع والمواطنة وتحولهما معا إلى سكان في معازل بشرية لا رابط بينها، وهو ما طرحته الحكومات الأردنية  تارة باسم الأقاليم وأخرى باسم اللامركزية.

 

وفي هذا السياق ، تلفت المبادرة الوطنية الأردنية الانتباه إلى نمطين من سياسات الحكومة الرفاعية الحالية والتي استدعت لهذا الغرض: أولاً، العمل بدون أية رقابة برلمانية مهما كانت طبيعتها وطبيعة مراكز القوى التي تديرها . ثانياً، استنساخ تجربة حكومة علي أبو الراغب، في إدارة البلاد لصالح الحيتان وجماعات البنك الدولي عبر حل البرلمان، وإنفاذ القوانين المؤقتة، وإسكات أصوات المعارضة، سواء كانت أصواتاً إعلامية أو سياسية أو شعبية، على غرار حملة حكومته على مدينة معان البطلة.

 

فأما النمط الأول من السياسات الحكومية المنتظرة، فهو تمرير العديد من القوانين المؤقتة التي تمس الطبقات الشعبية وتحملها عبء الفساد والمديونية، مثل قانون الموازنة وقانون ضريبة الدخل المصمم لخدمة البنوك والشركات المالية.

 

وأما النمط الثاني، فيستهدف تمرير العديد من القوانين المؤقتة التي تحضّر البلاد نحو الانتقال لمشروع البنيلوكس المذكور (كونفدرالية الأراضي المقدسة)، ومن ذلك :

 

1-      قانون اللامركزية وهو صيغة معدلة لمشروع الأقاليم، أخطر أدوات تفكيك الدولة الأردنية، والذي يجري تسويقه تحت شعار تنمية المحافظات .

 

2-      كما يرتبط بالقانون المذكور قانونان آخران: قانون للبرلمانات المحلية وقانون معدل للانتخابات النيابية يحافظ على آلية الصوت الواحد التفكيكية وذلك تارة بذريعة تحجيم الصوت الإسلامي، وتارة أخرى بتحجيم الصوت الفلسطيني، بينما هو في حقيقة الأمر، جزء من استراتيجية التفكيك الأمريكية للشرق العربي كله، على شكل كانتونات طائفية وعشائرية وجهوية .

 

وبعد...

 

إذا كانت ظروف ما بعد تحويل الامارة إلى مملكة استعداداً لضم الضفة الغربية للأردن قد كرست سمير الرفاعي الأول إلى جانب الملك عبد الله الأول، فعلينا جميعاً أردنيين وفلسطينيين، أن لا نترك الماء يمر تحتنا بأية ذرائع وأوهام شتى انزلقت لها أكثر من هيئة سياسية ومدنية وراحت تمنّي النفس، تارة بقانون معدل للانتخابات، وتارة بالثقة بالفريق الاقتصادي الجديد؛ فهذه الحكومة، كما سابقاتها، هي الابنة الشرعية للدور الوظيفي التابع، المسؤول عن التدهور الاقتصادي والاجتماعي والفساد والتضييق على الحريات العامة، وعن كل ما هو مسموم في العلاقة الأردنية الفلسطينية، بل وفي تأزيم العلاقات الداخلية وإثارة الفتن بين الأردنين أنفسهم، مما يقتضي مزيدا من حشد الطاقات، والعمل الشعبي من أجل إنهاء هذا الدور الوظيفي، وكسر التبعية، وتحرير الاقتصاد الوطني، والإرادة العامة، وترجمة ذلك في تشريعات ديمقراطية وعلاقات أردنية فلسطينية قائمة على مقاومة العدو الصهيوني، ضمن برنامج للتحرر الوطني والقومي الديمقراطي.

 

يدا بيد وعلى قلب رجل واحد

 

فكلكم للوطن والوطن لكم

 

المبادرة الوطنية الأردنية

 

عمان

 

24-12-2009

 

09-11-2007, 20:11

من رسالة إلى إيلان بابي

تيسير نظمي

6/11/2007

 

......يا لفعل الزمن ، الذي يحيل المأساة إلى ملهاة في رام الله المحتلة ، عندما تقف بعد أكثر من ثلاثين عاما من تبني الماركسية الفلسطينية للدولة الديمقراطية العلمانية لتحاضرأنت عام2007 عنها وأمامك من تجاوزوها دون تبني نظري سابق أو لاحق ليكونوا من صناع أو مريدي اتفاق أوسلو، وحل الدولتين ! غير القابل للهبوط على الأرض في غزة.

كان المشهد كما وصلني ، تنقصه ضحكة مجلجلة لا يمكن التكهن بنهاياتها غير السعيدة بفضل الحرس "الثوري" عند اللزوم والوجاهة الفلسطينية فاقدة المعنى، وميوعة الزمن الذي جعل انتصار 67 بداية للتمادي في الذهاب إلى الحرب.

 

يا لفعل الزمن الذي جعل من طرحوا من قبلك ذات الطرح قبل ثلاثين ونيف، حين كانت مظلة الاتحاد السوفياتي تظللهم بدفء الاشتراكية الأممي في درجة حرارة عشرين تحت الصفر، وما أن رحل الدفء حتى وجدناهم يدخلون في عباءة اليمين ومظلة النفط الاسلامي حلفاء بين حين وآخر لليسار فاقد الشرعية أوحلفاء لليمين فاقد الأهلية.

 

هل اختلط عليك المشهد والتاريخ كما اختلط عليّ في فيافي التشردين؟ وفي الوقت الذي يمكننا أن نتفق فيه فقط على طلب الرحمة والمغفرة لدون كيشوت في إسبانيا والاعتذار من ضحاياه في الجانبين، يبزغ اللامعنى للسياسي الأقرب للعبث التاريخي الممارس حولك سواء جاء من بيني موريس الذي كان سببا لقرابتنا الفكرية منذ ثلاث سنوات ونيف أم من نسق الانسجام مع الذات الذي وجدت فيه نفسك بعد أكثر من ثلاثين سنة من دفع الضحيتين لكافة التزاماتهما التاريخية،، والتاريخ في النهاية ما هو إلا نتاج الزمن والناس المنتصرين والمنهزمين سواء بسواء. فلم يتح بيني موريس لنا الفرصة لأية قرابة فكرية عندما غادر المأساة ليصنع لنا مأساة أخرى، قائمة، لا حاجة له كي يدعيها ما دامت الأنظمة العربية دؤوبة في حياكتها وبمباركة إن لم تكن "مشاركة" فلسطينية في أعلى مستوياتها تسامحا مع الجلادين داخل إسرائيل أو خارجها في ظل رحابة استضافة الصحراء للبرتقال المقطوف منذ أكثر من نصف قرن عن شجر الحرية،، حرية أن تموت الضحية بإرادتها وعنفوانها قبل أن تعرف ما يطلبه موريس نظير الشفاء أو ما يحدده من سبل العلاج بغير الاستئصال الوجودي،، لم نسأله لا أنت ولا أنا في ها آريتس 2004عن نظريته في علاج دون كيشوت من كتب الماضي ، لأنه مؤرخ محدث وليس شاعرا أو روائيا لسوف نتفق معه في طلب الرحمة لروح الدون... فقد قاتل لما يعتقد، في زمن لا يعتقد ، مما أثار في أجيالنا الضحك من زمنه وليس من شخصه.

 

اليوم ، ولفعل الزمن سطوة القاتل على القتيل، لابد أن نعترف أننا كان يجب أن نتفق على الفهم المشترك لرواية الدون كيخوته وليس على اتفاق مبادئ مدريد التي منها انطلق قطار الملهاة للمنتصر والمأساة للمنهزم والتبادلية السخيفة في أن تتصور الضحية أنها تنتصر حيث تموت دون بارقة أمل بأن يغير أحد صورته لدى الآخر أو يغير الآخر صورته عن نفسه في حضرة الجرافات وريح الحجر.

 

عاموس عوز أيار 67 ليس هو عاموس عوز 2001 أو 2007 لأن الزمن قال له عشية الانتصار المدوي لماذا التعاطف؟ مع هؤلاء البدو الرحل ؟ الذاهبين لفتات موائد جنة عدنهم ونفط الطامعين بتحرير أفغانستان آنذاك قبل غورسالم أو سمها بيت نينورتا لنعيد لملكي صادق مجد الخبز والنبيذ المحرم على الفلسطيني حتى من عنب الخليل.

 

لا شيئ يبدو لي في هذا الأفق جليا سوى دون كيشوت في الجانبين وتبادل كل طرف التعازي بالراحلين بلغتين مختلفتين. فما قيمة أن نقدم تحفة الماضي في تصور الضحية للحل حين يكون المنتصر ضحية انتصاره المستمد من ضعف الآخرين وتقلباتهم؟ فهل وجدت أمامك مبتكري الأطروحة يشاركون جماعة أوسلو مقاعد الحضور أو الفرجة على الأقل أم غابوا في العروبة بشروط أفضل مع انتهاء مواسم الكافيار ونخب الفودكا ليحتسون تمر وبركة ما صنعه اليمين في الجانبين في غير ما مكان أو معتقل !

 

وكيف فاتك ملاحظة أننا شعوب تعشق المستورد بما فيها جلكم ولكنكم لم تتقنوا الانجليزية في وقت مبكر ولم تشفوا على حد تصور موريس من ماضيكم تماما. لم تجدوا من يطالبكم بهذا الشفاء من المؤرخين العرب الذين لم يفرغوا بعد من تحديد أسباب الهزيمة ولا عاينوا بعد أسباب أي انتصار ولو من قبيل استدعاء عنترة ولا أقول الفارس الاسباني الغافل عن تغيرات الزمن.

 

لقد سارع الشباب لتفريغ محاضرتك وأرسلها لي الداعون إليك من الديمقراطيين الجدد في الضفة وغيرهم من ألداء أوسلو ولو كانوا من الذين أسماهم يوري أفنيري بالسمك المملح حتى قبل فوزهم بشهور مدركا هو أيضا كما نحن كيف يتكفل الزمن بالتغيير سلبا أم ايجابا لكنه يبقى تغيير.

 

فالعم الاسباني المشترك لم يحارب الخراف المسكينة وحسب وينهال عليها بالطعنات ، بل حارب طواحين الهواء أيضا ولم يكن في زمنه مدركا لطواحين الشعوب. الرحمة له والعزاء للخراف خرافنا جميعا على أي طريقة تذبح بها وعلى أي مذهب ، فالنتيجة سواء ، ما دامت كاليفورنيا هي كاليفورنيا، ولا تعترف لروائي اسباني بفضيلة سعة المخيلة تماما مثلما تضيق مخيلتنا رغم العلم وتوفر النفط عن تصور إمكانية أن نعيش سوية على هذه الأرض الجرداء من النفط والخيال والكرامة الانسانية.

 

ولأنني مدرك لهذا الزمن اللعين الذي يصنع المأساة في جانب ويصنع في الوقت ذاته الملهاة في جانب آخر قمت بنشر محاضرتك دونما ترجمتها على موقع "أوميديا" من مواقع حركة إبداع، لعلها توصل رسالتها للأطراف جميعا فأختصر المسافة بين الحقيقة والخيال وأوجز في الرواية لفعل الزمن في المآل ،، أي الصيرورة ،، سواء لحركتكم كمؤرخين جدد أو لحركتنا كمتخيلين جدد ،، ناهيك عن الفنون والظنون والمنون فهي حتى اليوم ورغم البشاعة لا توحد،، لكن مشهد صلاة الجمعة الماضية كان هادئا دونما تراشق في رام الله ،،فالجميع متفق على محاربة الدولة الديمقراطية العلمانية وأنا وأنت ودون كيشوت وخرافنا خارج المشهد إن لم نكن خارج هذا الزمن في أفق ما ، في كوكب ما ،لم ينضج بعد كثمرة إجاص أهلكتها الشمس والعصافير الجائعة دونما تغريد.

 

---8/11/2007

 

ستون عاما لا تبدو زمنا من عمر الدولة ؟ ستون عاما لا تبدو زمنا من عمر الديانة؟ لكنها تنجب حروبا ووثائق سرية لم تعد لدى إسرائيل شاحاك الراحل بنبل قل نظيره سوى "أسرار مكشوفة" لدينا ولديك ولدى يزهار سميلانسكي.

 

وضعت هذه الستين عاما للفحص والتأمل علني أمسك بميوعة وفراغ الزمن العربي والفلسطيني على حد سواء ، ولأنه بالمقابل زمنكم الذي تتحكمون فيه بمصائرنا كأنما لم يوجه أرنولد توينبي لكم نصحا ولا نصيحة. فبعد عشرين عاما وهبتم النصر الثاني في الذهاب للحرب الذي دفع بالضحية لابتكار إرادتها الذاتية في صنع موتها على شكل شهادة لم يعترف بها دينيا لأنها لم تكن في سبيل الله ، ولم تكن في أفغانستان آنذاك الضحية مختارة بين الوطن وبين الله . وبعد عشرين عاما أخرى دخل الملحدون بموتنا دين الوطن والعمل الوطني منجزين لأفغانستان حريتها من الاشتراكية والسوفييت لتقدم على طبق من فضة للعم غير الرحيم بضحاياه خلال سنوات معدودة من تفرده بالطغيان وتوزيع المواعظ الأخلاقية على محور الشر. وبعد عشرين سنة من فساد ورثة الضحية سمح الورعون لدينا لأنفسهم أن يرثوا السلطة الحرام ومالها الحرام في غزة من أجل أن تدخلوا في الاسلام من جديد. فلا أنتم دخلتم ولا نحن خرجنا ، لكننا راوحنا بين عروبة لا تكشف سرا أو وثيقة مما اشتغلتم عليه بعد ثلاثين عاما من عزقنا في صحارى العرب والنفط وبين إسلام ممتدة تلاوينه من اندونيسيا إلى غزة هاشم !!

 

ولا حول ولا قوة إلا ....

 

فقد كتب على الشعب الفلسطيني أن يهب طاقاته عشرين عاما لـــ"فتح" تلتها عشرين عاما أخرى لــــ"حماس" وارثة السلطة التي حرمتها عشرين سنة من الإتهام لكأنما جاءت اتفاقات أوسلو من عدم العذابات والأضحيات الموسمية. ونعترف أن لأخوتنا العرب في الأردن ولبنان قصب السبق في جعلكم ترون الجانب المخفي من يهودية هذا الشعب الذي لم يتعلم العبرية بعد رغم إجادة أبناءه لعشرات اللغات ومنها الأوردو ملتبسة القومية بين هند وباكستان الحديثة. لكن الستون عاما الموزعة بالتساوي بين اعتراف العروبة والاسلام لنا بالخيمة وبركات وكالة غوث اللاجئين وعشرون أخرى بحقنا بالموت العلني فداء لتشكيل الطبقات من الكومبرادور الحريص على كل الأسرار أن تبقى غير مكشوفة وبين العشرين اللاحقة من ترميم أسباب هزيمتنا الراجعة لعدم حرصنا على اللغة العربية وتعاليم الدين وصولا لمحاضرتك المفارقة التي لا يتكلم بطرحها للدولة الديمقراطية العلمانية حتى أبناء الجبهة الشعبية منذ سنوات.

 

يا للزمن ... طرحك يا عزيزي في 31/5/2007 في رام الله بات مفرغا من الزمن ،، فقد تحولت الطروحات السياسية والاستراتيجية إلى ما يشبه الشعر الغامض في سياق "الخيار الأردني" الذي طرحه غاري سوسمان قبل سنتين وترجمناه ونشرناه وتم إفراغه أيضا من علنيته ومكشوفية أسراره في كل من الضفة الشرقية التي يدعيها الليكود "الصديق" وغزة التي يتمترس فيها "الاسلام" الشقيق، فلا الغطاء الأخلاقي لليهودية الاسرائيلية بات قائما ولا الغطاء الوطني للإسلام السياسي بات خافيا اليوم في ظل حصار شعبنا في غزة والمنافي من الشقيق قبل الصديق. ترى يا إيلان هل ثمة ثالث يشاركنا هذا الأدب غير القابل للتخيل والكتابة ؟ فإما أنك قد غادرت التاريخ نحو الشعر أو أنني غادرت الشعر نحو التاريخ ،، وهذا ما لن يفعله موريس ولا سوسمان ولا الحكام العرب طبعا الموعودين مع قيادات طاهرة من إثم التفكير بالجنة الأميركية الحلم المفضل لبيبي ولقيادات حماس لدينا ردحا من الزمن وانتشار العدوى للشيوعيين بعد الانهيار الواهم لمن لا يبصرون.

 

الكل أخطأ ، لكن خطأ عن خطأ يفرق، فلا الحاج أمين الحسيني كل فلسطين ولا قاتل رابين كل اليهود، ولا كل الروس ستالين ولا كل اليهود تروتسكي ، لكن من اتفق مع غولدا مئير لم يكن مخطئا إلا في حجم طموحاته بالسلطة وسعة العرش وتلاه ما تلاه من الحكام العرب الذين أضاعوا شعبنا من حيث دغدغوا أحلامه المشروعة بنكبات أقل وحقوق أقل ووجود منقوص من الأرض والحرية ، بالنسبة لكم كان الانتقاص من كينونته بالجملة وبالنسبة لهم كان بالمفرق، وبالنسبة لكم كان بالقوة والشجاعة المدعومة دوليا وبالنسبة لهم بالخسة المتواطئة جبنا ومرابح طبقية لكأن المخيمات هي الثروات الوحيدة للأنظمة العربية كي يجري الرهان عليها ، الرهان الوطني المزعوم والرهان التجاري المأمول من بشائر التصفية والتعويض ، فلم يعد حلم الدولة الديمقراطية العلمانية سوى رؤية شعرية طوباوية لبضعة حكماء أو لبضع كهنة تائهين في الزمان والمكان. الرحمة لدون كيخوتة والغفران ،الرحمة للماضي وعليه والرحمة لمستقبل هلت بشائره بالسعار التجاري والانتحاري وما لا نتوقعه رغم النظرية العلمية من حروب واختراعات نحث الخطى نحوها واهنين ، أنتم من ثقل الدبابة ونحن من ثقل اليأس والحاجة.

 

حركة إبداع

 

كتاب هذا الموقع حسب الترتيب الأبجدي

 

اسرائيل شاحاك 

 

ايلان بابيه

 

آفي شلايم

 

أحمد أشقر

 

 أمنية أمين

 

أميرة هاس 

 

إدوارد سعيد 

 

بسام الهلسه 

 

تيسير نظمي 

 

جمانة حداد

 

خوسيفا بارا راموس

 

حلمي موسى

 

راشد عيسى

 

رجاء بكرية

 

روديكا فيرانيسكو 

 

سارة روي

 

سلمان ناطور

 

سيد نجم

 

شاكر الجوهري

 

صبحي حديدي

 

طلال سلمان

 

عادل سمارة

 

عباس بيضون

 

عدنان ابو عودة

 

فاطمة الناهض

 

فيصل دراج

 

فواز تركي

 

لويجا سورينتينو

 

محمد الأسعد

 

محمود درويش

 

مرام المصري

 

ميرون رافوبورات

 

نعوم تشومسكي

 Short Stories' pages on the following links:

http://originality.jeeran.com/literature/Page_6.html

http://originality.jeeran.com/literature/shortstory.html

http://originality.jeeran.com/literature/story.html

http://originality.jeeran.com/literature/story3.html

http://originality.jeeran.com/literature/story4.html

http://originality.jeeran.com/literature/story5.html

http://originality.jeeran.com/literature/story6.html

 

رابطة الكتاب ترشح  تيسير نظمي لجائزة السلطان قابوس

 

 

 

عمان - الرأي - رشحت رابطة الكتاب الأردنيين القاص تيسير نظمي لنيل جائزة السلطان قابوس للإبداع الثقافي و التي تقام لأول مرة في مسقط عاصمة الثقافة العربية لعام 2006 ، حيث تقيم وزارة التراث والثقافة في سلطنة عمان احتفالا رسميا في نهاية العام تعلن فيه أسماء الفائزين في مجالات الرواية والشعر والقصة القصيرة والنص المسرحي والنحت والتصوير الضوئي والرسم ويحصل الفائزون في كل من هذه المجالات على مبلغ 48 ألف ريال عماني (125 ألف دولار) لكل منهم ويجوز أن تمنح كل جائزة منها مناصفة لاثنين من الفائزين.

 

 

وقد تقدم القاص تيسير نظمي بأربعة أعمال منشورة له للترشح للجائزة هي:

 

 

«خارطة للموتى/خارطة للوطن» و«لغة للطيور بلا أجنحة» و«البحث عن مساحة» الصادرة في الكويت عام 1979 وكتابه الصادر في الأردن عام 2005 «وليمة وحرير وعش عصافير» الذي يضم 16 قصة قصيرة كتب عنها القاص والناقد الراحل خليل السواحري يقول: «هذه مجموعة قصصية متميزة لغة وسردا وأسلوبا جاء مدهشا في تقصي الجزئيات الواقعية والنفسية والحقيقة أنني كنت أجهل هذه الطاقة القصصية ذات المستوى الرفيع عند تيسير نظمي فقد عرفناه منذ أوائل الثمانينيات كاتبا سياسيا وناقدا أكثر منه أديبا مبدعا».

 

 

و كتب وليد أبو بكر «إنه أحد الكتاب المهمين على المستوى العربي الذين لم يحظوا بشهرة يستحقونها هو والكاتب سلمان ناطور لأسباب سياسية» وأشاد القاص والناقد محمود الريماوي أيضا بقصص تيسير نظمي الذي قال عنه أنه: «فتح آفاقا جديدة للقصة العربية الفلسطينية» ويشار إلى أن الناقد المصري سيد نجم قد اختار إحدى قصص تيسير نظمي نموذجا للمعالجة الأدبية لموضوع السلام والجدار والمقاومة في كتابه الصادر هذا العام في مصر بعنوان: «المقاومة والقص في الأدب الفلسطيني ـ الانتفاضة نموذجا» أما القاص والروائي العراقي عبد الستار ناصر فقد أختاره في كتابه «عن الأردن ومبدعيه» من بين 22 كاتبا أردنيا بارزا.

 

 

http://www.alrai.com/pages.php?news_id=130469&select=%20%D8%AA%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D8%B1%20%D9%86%D8%B8%D9%85%D9%8A

 Ben alandaki tarihinin görmek Ev

et, Özgünlük Hareketi geleneksel Arap kültüründe bir şok için hazırlanıyor. "Quest Bir Alanı" için ilk sorun, 1979 yılında oldu.

 

 

 

Sí, la originalidad del Movimiento se prepara para un choque en la cultura árabe tradicional, como yo lo veo de su historia en la zona. "Búsqueda de un espacio" fue su primer número en 1979.

 

 

 

Sě, Originalitŕ Movimento si sta preparando per uno shock nella cultura tradizionale araba, come la vedo io la sua storia nella zona. "Quest per una superficie" č stato il suo primo numero nel 1979.

 

 

 

Oui, Originalité mouvement se prépare ŕ un choc dans la culture arabe traditionnelle, comme je le vois de son histoire dans la région. "Quęte pour un espace" a été son premier numéro en 1979

 

 

 

 

 9 August 2009

تيسير نظمي: كل ما فعلته اليوم أنني تأخرت قليلا عن دخول ملتقى القصة القصيرة ولدى دخولي سلمت على سعيد الكفراوي في الصف الأول ثم جلست إلى يمينه وعلى يميني عبدالستار ناصر وحافظت على هذا الموقع في الجلسة الصباحية وتشفيت بكلمة لي بانهيار ثقافة النخب لأن المستقبل للجماهير وليس للأنظمة فأسقط في يد الحاضرين المستضافين بفندق القدس بينما أنا نزيل فندق الأهرام وسط البلد ..بدينكم مش قصة قصيرة هاي بدون خمس نجوم وكل يوم يا أردن من ده لما تتعلم

 

كلمة تيسير نظمي للضيوف العرب اليوم: نحن في هذا البلد عانينا من ثلاثة عقود أحكام عرفية لذلك فإننا جوعى للكلام وثمة فرق بين الكتابة والكلام فالقصة القصيرة وبقية صنوف الكتابة الإبداعية بناء ومعمار وتقنيات وسوف يمر وقت طويل على الكتاب في الأردن حتى ينتهون من الكلام والقراءة قبل البدء بكتابة القصة القصيرة..ولما كان غالبية الحضور من تلاميذه فقد تجنب الرد عليه جميع الحضور وغدا ستقصقص الصحف الأردنية حتى صورته في الصف الأول

 

T. Nazmi to the Arab short story meeting participants in Amman: You are just talking in your writings, not writing actually art, since writing a short story means building it. There is a great difference between writing and talking, so keep talking another 30 years of permitting you to talk in conferences and 5 stars hotels. I am glad to see you collapsing.

 

T. Nazmi arabe ŕ la nouvelle réunion, les participants ŕ Amman : Vous parler en vos écrits, de ne pas écrire en fait l'art, depuis l'écriture d'un court récit signifie construire. Il ya une grande différence entre l'écriture et la parole, gardez donc parler d'un autre 30 ans de vous permettant de parler ŕ des conférences et des hôtels 5 étoiles. Je suis heureux de vous voir s'effondrer

 

T. Nazmi arabo a breve storia riunione i partecipanti ad Amman : Sei solo parlando nella vostra scritti, non iscritto in realtŕ l'arte, in quanto la scrittura di un breve racconto che significa costruire. C'č una grande differenza tra scrivere e parlare, parlare cosě a mantenere un altro di 30 anni che vi permette di parlare in convegni e hotel 5 stelle. Sono lieto di vedere che si collasso.

 

T. Nazmi árabe a la historia corta los participantes en la reunión en Ammán: Usted se acaba de hablar en sus escritos, no escrito en realidad el arte, desde la escritura de un cuento que significa construir. Hay una gran diferencia entre escribir y hablar, por lo que seguir hablando de otros 30 ańos que permite que usted para hablar en conferencias y hoteles 5 estrellas. Me alegra ver que el colapso.

 

Τ. Nazmi με τον αραβικό διήγημα συνάντηση των συμμετεχόντων στο Αμάν: Είστε λίγο μιλώντας σε συγγράμματα σας, πραγματικά δεν γραπτώς τέχνης, δεδομένου ότι γράφει ένα διήγημα μέσα κτίριο. Υπάρχει μεγάλη διαφορά μεταξύ γραφής και μιλάει, μιλάει άλλο τόσο κρατήσει 30 χρόνια σας επιτρέπει να μιλάμε σε συνέδρια και 5 αστέρια ξενοδοχεία. Χαίρομαι που σας βλέπω να καταρρεύσει.

 

T. Nazmi Amman ve Arap kısa öykü toplantıda katılımcılara: Sadece yazı olarak konuşuyorsun aslında sanat yazılı değil, kısa bir hikaye yazmaya çünkü yapı anlamına gelir. Orada yazmak ve konuşmak arasında büyük bir fark, bu nedenle, konferans ve 5 yıldız oteller konuşmaya izin veren başka bir 30 yıl konuşuyor tutmak olduğunu. Size çöken görmek için sevindim.

 

T. Nazmi של הערבים סיפור קצר המשתתפים בפגישה עמאן: אתה מדבר רק בכתבי שלך, לא ממש אמנות הכתיבה, שכן כתיבת סיפור קצר זה פירושו בנייה. יש הבדל גדול בין בכתב לדבר, לדבר אחר כך לשמור על 30 שנים לאפשר לך לדבר בכנסים ו בתי מלון 5 כוכבים. אני שמח לראות אותך collapsing

 

Т. Назми к арабским новелла участников совещания в Аммане: Вы только что говорили в вашей писанине, а не письменной форме на самом деле искусство, поскольку написал короткий рассказ означает строительство его. Существует большая разница между письменной и говорить, так что говорить еще 30 лет позволят Вам говорить на конференциях и отели 5 звезд. Я рад видеть вас коллапсирующая

 belal-fadel.jpg

بلال فضل يكتب سيرة المهمشين والمقهورين في: 'ما فعله العيان بالميت'

هويدا صالح

01/01/2010

يقول د. خيري دومة في بحثه عن تداخل الأنواع في القصة القصيرة: 'لقد كانت القصة القصيرة منذ نشأتها نوعاً بينياً تتنازعه أهداف متعارضة، فهو شخصي واجتماعي، رومانتيكي وواقعي، شعري ونثري، شفاهي وكتابي، تعليمي وفني، يسعى إلى مشابهة الواقع كما يسعى إلى تكثيفه وترميزه . وانطلاقا من هذه الفرضية التي نتفق معها تماما ندخل إلى عالم مجموعة 'ما فعله العيان بالميت' للقاص المصري بلال فضل . وبما أن القصة القصيرة كانت على الدوام نوعاً صالحاً للتجريب، لأن كل تجربة جديدة كانت تحتوي ـ كما قيل ـ على قالب جديد، فإن بلال فضل مارس التجديد والتجريب في تلك المجموعة بمهارة وحرفية، بدأ المجموعة بقصة: 'زبادي التي حال بيني وبينها الشات' وفيها قام بتقطيع ماهر لأحداث القصة في كادرات تحدث بالتوازي والتبادل، فالسارد في القصة كان يشاهد إحدى القنوات التي تتيح لمشاهديها فرصة بث رسائل قصيرة في أسفل شريط الشات، وفجأة تدخل فتاة وحيدة تبحث عمن يؤنس وحدتها، وتستعير لنفسها اسما طريفا هو 'زبادي'، وفجأة تنهال عليها التعليقات والرسائل التي تمتهنها كأنثى، وتبتزها علانية بتصريح مرة وتلميح أخرى، ووافقت لحظة بحث زبادي عمن يؤنس وحدتها شعور السارد بالوحدة هو الآخر، فيتعاطف معها ويتعرض لكل أنواع الشتائم والابتذال من جمهور الشات الذي دخلته 'زبادي صدفة' واختفت منه سريعا: 'زبادي هكذا اختارت أن تسمي نفسها .. تماما كما اختارت أن تبدأ رسالتها الأولى على سطر الشات قائلة للموجودين عليه: 'هاي إزيكو أنا زبادي .. حابة أتعرف عليكم'. لم ترحم الردود السخيفة لطفها الذي بدا جليا رغم كلماتها المقتضبة .. سريعا انهالت عليها مطارق الغلظة والبذاءة'.

ولكن هل واصل بلال فضل كشف المسكوت عنه، وتقديم هذه الهموم الإنسانية الصغيرة فقط؟.

انطلاقا من مقولات ما بعد الحداثة التي حاربت النخبة والنخبوية، والتي تغلب فيها الهامش على المركز. والتي قوضت السلالم الهرمية، واهتمت بأشكال التعددية اهتماماً شديداً، انطلاقا من هذه الرؤية للعالم يقدم لنا بلال فضل مجموعته. ربما لم يكن قاصدا تبني مقولات ما بعد الحداثة إلا أنها ظهرت جلية في تلك المجموعة التي جاءت محملة بالكثير من الهموم الإنسانية الذاتية والجمعية، فقد أفلح بلال فضل في نوع من المحاكاة الساخرة أن يكشف المسكوت عنه ليس ذاتيا واجتماعيا فقط، بل يكشف المسكوت عنه سياسيا.

بلال فضل في هذه المجموعة يسائل الذات والعالم، ويكتب حياة المهمشين الذين يعيشون طوال الوقت على هامش الحياة، ويفضح ممارسات القهر والتهميش التي يمارسها النظام الشمولي ضد مواطنيه، نجده في القصة التي أخذت المجموعة اسمها 'ما فعله العيان بالميت' ينبش عالم المهمشين في البيئات البينية التي ليست من المدينة تماما، بل على تخومها، تحيا في ظل الفقر والبؤس حتى أن أفرادها قد ينبشون القبور بحثا عن مسامير بلاتين كانت في ساق أحدهم قبل أن يدفن، وفي هذا النص الطويل نسبيا يلعب بلال فضل بتقنيات السينما التي أجادها بوصفه سيناريست، فيقدم لنا الحدث في تسعة كادرات متتالية ومن زوايا مختلفة، يفتتح المشهد بسيدة تصرخ وتلطم الخدود وتشق الجيوب على اقتحام تربة أخيها، وبتتالي الحدث نكتشف أن ابن عم الميت الذي كان يعرف بوجود مسامير بلاتين في ساقي الميت يقتحم التربة بالتواطؤ مع التربي ويسرق المسامير ويبيعها من أجل إجراء عملية جراحية خطيرة لزوجته التي لم يستطع أن يعالجها في مستشفيات الدولة. إذن الحدث هو سرقة تلك المسامير، ولكن الألعاب السردية التي يمارسها بلال في القصة تجعله بقطعها إلى كادرات تسعة وكل شخصية تحكي ذات الحدث من وجهة نظرها، في لغة تبدو حيادية وواقعية، لكنها تبين شعريتها من كم الشجن والتأسي الذي يظهر على الشخصيات.

ولا يقف بلال فضل عند هذه الهموم الإنسانية كما أسلفنا، بل يسائل الساسة والنظام عما فعلوه في الشعب، من قهر وظلم وفقر، يسائل الجميع في أكثر من قصة، لعل أكثرها طرافة نص 'البلد بتاعة سيادته'، وفيه يقدم بلال فضل في محاكاة ساخرة لاذعة فكرة طريفة مفادها تضييع اسم البلد الرمزي، والمقصود به مصر طبعا من أذهان الصغار والكبار، ومحو الاسم نهائيا حتى لو اقتضى الأمر أن نلغي تدريس التاريخ في المدارس، كل ذلك لأن الحاكم الذي بلغ الثمانين قد أصابه داء النسيان، وبدأ ينسى اسم البلد الذي يحكمه، وتوصل المنافقون حول الحاكم إلى طريقة لتدارك الفضيحة أمام عدسات الفضائيات بأن وضعوا في خطابه بدلا من اسم مصر، وضعوا جملة البلد 'بتاعتي' وشيئا، فشيئا، محوا اسم مصر من كل شيء حتى يريحوا الحاكم الثمانيني الذي لم يعد يذكرها وانتشى تماما بقوله 'البلد بتاعتي' ولا يخفى بالطبع دلالة هذه الجملة التي سلبت البلد من أبنائه، ونسبته للحاكم: 'بدا مفتونا بذلك التعبير الذي قاله له مندوب كبرى الصحف بتاعة سيادته، منذ ذلك اليوم أصبح يجد لذة في أن يكرر جملة' البلد بتاعتي 'في حواراته التلفزيونية ومؤتمراته الصحفية ولقاءاته الرسمية'.

وهكذا يوالي بلال فضل فضح الفساد السياسي والاجتماعي في قصص طريفة ومدهشة، وقادرة على جذب انتباه القارئ، فيظل يلهث وراء الحكاية مستمتعا بحس السخرية اللاذعة الذي اشتهر به بلال فضل حتى في مقالاته اليومية.

ولا يقف الأمر عند القصص التي راهنت على كشف الفساد السياسي والاجتماعي، والهموم اليومية للناس، بل قدم لنا قصصا جاءت ناعمة وإنسانية، قصصا ربما أراد لها أن تخفف من وطء الهموم السياسية والاجتماعية التي طغت على المجموعة، مثل قصة: 'راحة القلب تبدأ من القدمين' ويتناص فيها مع قصة البطل اليوناني أخيل، وفيها يقدم لنا في لغة طريفة وناعمة وقوع الذات في غرام فتاة دخلت عليه مقر عمله، فيتناص مع قصص العشق والغرام مثل قصة أخيل وعنترة والعباس ابن الأحنف وأنطونيو وقيس وغيرهم: 'لم أكن أعلم أنني سألقى على يديها أو قل إن شئت الدقة على أهداب عينيها مصير البطل اليوناني الأسطوري أخيل ..... اليقين الذي أعلمه أنني لم يُرشق في كعبي سهم مثل أخيل، لكنني أعلم أيضا علم اليقين أن قلبي رشق بسهم من قوس عينيها'.

الكتاب: ما فعله العيان بالميت

المؤلف: بلال فضل

دار النشر: الشروق

عدد الصفحات: 127

هويدا صالح

روائية وناقدة مصرية

أقاصيص

فرانتس كافكا

الترجمة من الألمانية: علي عودة

  نافذة الزقاق

 من يعتزل الحياة ويود بين فترة وأخرى إقامة علاقة في مكان ما, مَن يراعي تحولات الأيام وتقلبات الطقس وعلاقات العمل, وهو يريد في الوقت نفسه أن يرى ذراعاً بمقدوره الاعتماد عليها, لن يقوى على فعل هذا طويلاً دون نافذة زقاق.

 وإذا كان أمره على هذا النحو, فإنه مجرد رجل منهك لا ينبغي عليه السعي لشيء, عيناه تتنقلان ما بين السماء والجمهور, يتقدم صوب شبك النافذة, يميل برأسه إلى الوراء دون إرادته, وقد استحوذت عليه الخيول في الأسفل وهي تجر العربات, كما الضجيج, وأخيراً الوئام الإنساني.

  سانشو بانزا

عبر سنوات طويلة، نجح سانشو بانزا دون تفاخر، بإلهاء شيطانه من خلال سرد روايات اللصوص والفرسان العديدة آناء الليل وأطراف النهار.

 منح سانشو بانزا في ما بعد هذا الشيطان اسمَ دون كيخوت. غير أن هذا الشيطان أتى واهناً بأفعال هوجاء, افتقرت إلى تحديد مضامين لها, قد تكون معبّرة عن سانشو بانزا ذاته, لكنها لا تُلحق الأذى بأحد.

 تصرف سانشو بانزا كرجل حر، وتتبّع بثبات جأش، وربما بنوع من الإحساس بالمسؤولية، حركات دون كيخوت, وحقق منه تسلية مفيدة حتى قضى نحبه.

أقْلِع عن!

كان ذلك في الصباح الباكر, حين كانت الشوارع خالية ونظيفة, سرتُ صوب محطة القطار. ولما قارنت ساعة البرج مع ساعتي، رأيت أنني تأخرت أكثر مما توقعت, فكان عليّ أن أحث الخطى.

 خوفي من هذا الاكتشاف جعلني أتوجس خيفة من الطريق, إذ إنني لم أعرف أنحاء المدينة بعد. غير أنه لحسن حظي كان ثمة شرطي في الجوار, فأسرعت نحوه وسألته لاهثاً عن الطريق.

 ابتسم وردّ قائلاً: أتريدني أن أدلّك على الطريق؟ .

 قلت: نعم , لأنني لا أجدها .

 فردّ بالقول: أقْلِع عن هذا, أقْلِع عن هذا! .

 ثم استدار بحركة سريعة كمن يريد أن ينفرد وحيداً وضحكته.

 Aliodeh50@yahoo.com

المحامي الجديد

 

فرانز كافكا

 

الترجمة من الألمانية: علي عودة

 

 

كان لدينا محام جديد يدعى د.بوسيفالوس. كان مظهره يذكّر بذلك الزمان الذي كان فيه مطية للإسكندر المقدوني. وكل من يدقق النظر فيه يلاحظ بعض الأشياء.رأيت مؤخراً أثناء هبوط السلّم خادم المحكمة العابث، ينظر إلى المحامي بعينَي مدمن على السباقات, ينظر إليه بدهشة, حينما كان هذا يصعد السلّم درجة بعد أخرى وهو يرفع ساقيه ويضعهما على الرخام محْدثاً ضجيجاً. وافق المكتب عموماً على بوسيفالوس مع قناعة مدهشة, أنّ بوسيفالوس سوف يكون في وضع حرج في ظل النظام الاجتماعي السائد, لهذا, ونظراً لأهميته التاريخية الأممية أيضاً، استحق الترحيب به على أية حال. اليوم -وهذا أمر ليس بوسع أحد إنكاره- لم يعد للاسكندر المقدوني وجود. غير أن بعضهم يفهم القتل بصورة دقيقة، ولا تعوزه مهارة كبيرة في طعن الصديق بالرمح من فوق مائدة الطعام. وكثيرون على علاقة وثيقة بمقدونيا, بحيث راحوا يكيلون اللعنات لفيليب والد الإسكندر, دون أن يكون بمقدور أحد الوصول إلى الهند.في ذلك الوقت كانت بوابات الهند غير متاحة, إلا أن الطريق صوبها كانت محفورة على سيف الملك. أمّا اليوم فقد تبدلت هذه البوابات تماماً وأصبحت أكثر ارتفاعاً. ولا وجود لأحد ليرشدنا إلى اتجاهها, رغم كثرة حاملي السيوف الذين اكتفوا بالتلويح بها في الهواء, تلاحقهم النظرات المرتبكة.ربما لهذا السبب, كان من الأجدر تتبع خطوات بوسيفالوس, الذي انكب على كتب القانون، حراً وبعيداً عن الإحساس بضغط الفارس على خاصرتيه. وتحت ضوء خافت وفي منأى عن ضجيج معارك الإسكندر، راح يقرأ ويقلب صفحات كتبنا القديمة.

 

http://alrai.com/pages.php?news_id=322351

 

 

Muneera-Saleh-book3.jpg

منيرة صالح توقع "أسرى الوقت"

 

4/3/2010

 

 

الزرقاء - وقعت القاصة منيرة صالح أول من أمس في مركز الملك عبدالله الثقافي في الزرقاء، مجموعتها القصصية "أسرى الوقت" الصادرة بدعم من وزارة الثقافة الأردنية عن دار ورد في عمان.وقالت صالح، في الحفل الذي شارك فيه د. جاسر العناني وأداره رئيس نادي أسرة القلم الشاعر محمد صبيح، إن قصصها تنتمي إلى "أدب المقاومة" الذي يؤكد على قضايا الإنسان الفلسطيني الذي أصبح بلا وطن، مبينة أنها كتبت هذه المجموعة ما بين عامي 2003-2007، وهي تتضمن 21 قصة منها سبع عشرة قصة تحكي عن لاجئين عاشوا سنوات عديدة ضمن مساحة جغرافية لا يزيد عرضها عن 7 كيلومترات.وبينت صالح أن هذه القصص تتناول مأساة الشعب الفلسطيني، كما أنها تؤرخ لجيل من الشباب حتى لا ينسى الذي كان، بانقضاء الظرف السياسي وتغيره.من جانبه قال د. جاسر العناني، إن القاصة رصدت بقيمة فنية وموضوعية وإنسانية عالية ودون ضجيج أو مبالغة مجموعة من التجارب الإنسانية الحيّة، واستطاعت بأسلوب فني لا يمكن وصفه إلا بالأنيق، رغم المآسي التي وصفتها هذه التجربة وغاصت في أدق تفاصيلها.وأضاف العناني أن صالح استعرضت عذابات الإنسان الفلسطيني الذي فرّ من العراق مطاردا من مليشيات استباحت دمه وإنسانيته، ليحل في مخيم تصل فيه الحياة لأدنى مستوياتها ولا يدري أين سينتهي به المطاف.وتتميز مجموعة صالح، وفق العناني، بالأسلوب الهادئ للمعالجة الدرامية من دون مبالغة أو ضجيج أو تهويل، مشيرا إلى أنها تتناول هذه المشاكل من دون التقليل من أهميتها ودلالاتها الدقيقة، التي تنعكس على نفسيات الأفراد والمجتمعات.كما أشار العناني إلى مفردات المعنى وبلاغة النص لدى صالح، التي خدمت الأغراض والصور الفنية التي استعملت من أجل إبرازها فكان الكلام فعلا مطابقا لمقتضى الحال وهذا هو كنه البلاغة ووظيفتها. وبين أن صالح استطاعت أن تلتقط الكثير من الصور النفسية والانفعالية التي لا تظهر على السطح بشكل مباشر وإنما سبرت أغوار النفوس واستجلت دواخلها وعرفت ما تنطوي عليه من ميول وأهداف.كما أن المجموعة الثانية من القصص، بحسب العناني، غنية بمضامينها الإنسانية والحياتية، حيت تتعرض صالح إلى نماذج من النساء وقفن ضد القهر ورفعن راية حق مهضوم سياسيا واجتماعيا واقتصاديا، ووقفن ضد قوالب صنعتها العادات والأعراف ولم تصنعها الشرائع لحصر المرأة وحشرها فيها، ضمن مفاهيم غرائزية لا تزيد عن كونها كائن يتلقى ويخضع وليس له أن يبدي رأيه ويعلن عن ذاته.وتتميز هذه المجموعة، بحسب المقدمة التي كتبها الأديب فايز محمود "بقيمة فنية وموضوعية وإنسانية عالية"، مبينا أن المجموعة تقع في مجالين جعلا متتابعين، المجال الأول يسرد عذابات الإنسان الفلسطيني الذي لجأ إلى العراق بعد سقوط نظام حكم القطر العربي المذكور على يد الولايات المتحدة وحلفائها.وأشار إلى أن صالح تتعرض في الجزء الثاني إلى "كفاح المرأة ضد وضعها القاهر سياسيا واجتماعيا وأسريا"، منوها إلى الوعي الذي تتمتع به القاصة في التقاط التفاصل بإدراك المأزق بروح سامية.ويذكر أن منيرة صالح صدر لها "الظل الغائب" العام 1998، و"ثغاء" العام 2004

رؤية المبدع الفلسطيني للسلام

 

بقلم:السيد نجم

 

إذا كانت "المقاومة" شكل من أشكال العنف. تبدأ ب "إرادة" ثم "قرار" ثم "فعل".. فان هذا الفعل على اتجاهين.. إلى الآخر أو المعتدى المباشر, وربما إلى الأنا أو ألذات. لتصبح المقاومة بالتالي على شكلين:"المقاومة الايجابية".."المقاومة السلبية."

 

أولا: المقاومة الايجابية..

 

وهى الصورة الأقرب إلى الأذهان لفعل المقاومة, حيث تعد الجانب الايجابي والمرغوب من "العدوان". وان كان "العدوان" مذموما بالعموم, إلا أنه لا يعد كذلك عندما يصبح دفاعا عن ألذات الجمعية أو تكيفا مع القدرة على الصمود أو عملا فاعلا لمواجهة خطر ما من آخر عدواني. هذا الخطر يتسم بتهديد مصالح "الجماعة" الحيوية أو يسيء إلى القيم العليا المتفق عليها, وقد يهدد حرية الجماعة وربما بقائها في الوطن الآمن.

 

يوصف فعل العنف في المقاومة الايجابية, بذاك الفعل الذي يتجه إلى الآخر العدواني أساسا, والواعي بحدود جماعته وهويتها وقيمها, والنابع عن إرادة الدفاع عن الجماعة ومصالحها الحيوية. وهو لتحقيق ذلك يتخذ كل السبل حتى يتحقق الهدف الأسمى.

 

ثانيا: المقاومة السلبية..

 

هي (أيضا) فعل العنف النابع عن إرادة وقرار ثم فعل, هذا الفعل "القوى" يعبر عن نفسه بالعنف, إلا أن هذا العنف يتجه إلى "الأنا" أو "ألذات".. وقد يتجه الفعل إلى نقد الآخر وفحصه وتحليله من أجل كشف الجوانب السيئة في هذا الآخر العدواني, دون أن يتسم الفعل بالعنف المباشر, على هذا الآخر. بينما قد يصل إلى ذروة عنفه مع الأنا أو ألذات.

 

ويمكن إجمالا تحديد عناصر المقاومة السلبية بالتالي: "البدء بتحديد الهدف – تعضيد ألذات بالوعي والفهم للقضية/القضايا محور الصراع مع الآخر العدواني – كشف صورة الآخر العدوانية – القدرة على تحمل المعاناة المتوقعة من الآخر الأقوى – تفهم الواقع المعاش مع تحمل المشاكل الطارئه حتى يتحقق الهدف الأسمى – العمل على أسس خطة مدروسة للمواجهة بأقل خسائر ممكنة..وأخيرا تفهم جوهر التاريخ الانسانى, حيث انتصار الخير والسلم والحرية.

 

بالعموم للمقاومة أشكالها المباشرة وغير المباشرة.. ومنها البسيط كإزالة عائق ما أمام ألذات كي تتحرك للامام, من أجل حياة أفضل.. أكثر رقيا وكرامة ورفاهية, ومنها المعقد إلى حد الصراع العنيف والحروب.

 

ماذا عن السلم؟

 

"السلام" هو مطلب الإنسان في كل زمان ومكان, هو فطرة الإنسانية, في مقابل "العنف" الذي يرفضه كل عقل راجح.

 

كم عانت الإنسانية من العنف, حتى أن بعض الدارسين أكدوا أن الإنسان عاش في صراع إلى حد الحروب, بما يمثل 80% من جملة أيامه وسنين تاريخ البشرية على الأرض.

 

تمثل العنف في تلك الحروب التي لم تفرق بين المقاتل والضعيف من أطفال ونسوة وشيوخ, حتى رصدوا بالإحصاء أن الضعفاء هم الأكثر تضررا من المقاتلين أنفسهم. ربما آخر إحصاء حول حروب القرن العشرين الميلادي ترصد 175مليون نسمة قتلوا بسبب العنف الغاشم الذي استتبع المعارك..لم يفرق بين سكان المدن والمسلحين في ميدان المعركة, ولا بين مقاتل وغيره من الضعفاء.وقد سعت الإنسانية إلى محاولة مواجهة العنف بكل صورة, بوازع ديني, وعاطفي إنساني, وأيضا كل الأيديولوجيات الأكثر تقدما, وبعيدا عن تلك العنصرية التي تذكر في كتب التاريخ من مدخل التذكر والاعتبار.

 

ربما يجدر الإشارة إلى بعض التعريفات:

 

"العنف": ضد الرفق (وقد أبرز د.سيد عويس في دراسة منشورة له حول العنف أن المقصود بالعنف في الخطاب العام الإعلامي..أنه ذلك العنف الإنساني, أي الذي يصدر عن البشر..حيث يوجد العنف في الحيوان أيضا).

 

وقد يحدث العنف بين الأفراد كنمط سلوكي, أو بين الهيئات والمنظمات والجماعات مثل التنظيمات السياسية أو المهنية وغيرها. ومن مظاهر العنف "الثأر" أو المشاجرات العنيفة..وكلها ترتكن على ثقافات اجتماعية تزكى العنف.

 

"السلام": هو ضد مفهوم العنف. والطريف أن البعد الأنثروبولوجي لبعض الشعوب "أي بعد الجنس الإنساني لشعوب ما"..قد يكون أميل إلى السلام, بينما شعوب أخرى أميل إلى العنف إلى حد الحرب. وقد أوضحت الأساطير والحكايات الشعبية للصين أنها من النوع الأول, بينما الهند من النوع الثاني!

 

وربما من المجدي الإشارة إلى مصطلح "الصراع"..حيث أن العنف يتبدى بالصراع جليا, والسلام يجعل من الصراع تنافسا شريفا كما في الصراع الرياضي. فالصراع يعد عند رجال الاجتماع, نوعا من العمليات الاجتماعية وفيه يحاول أطراف الصراع أفرادا أو جماعات أو حتى الدول تحقيق كل الرغبات التي يحتاجها, ومنع الآخر من تحقيقها. وهو على درجات منها اليومي والهين والشديد إلى حد العداوة.

 

كما أن مصطلح "الضمير" يتداخل لتفضيل العنف أو السلام أو حتى الصراع أو العداوة. وهو البوصلة التي ترشد الأفراد والجماعات إلى الخبيث والى الطيب من الأعمال والأقوال والأفكار.. به يستقبح المرء أمرا أو يقبله ويندفع نحوه. والضمير يتشكل يوما بعد يوم منذ اليوم الأول لمولد الإنسان, بفضل الثقافات والخبرات المتوارثة والمكتسبة.

 

وبالتالي فما أحوجنا الآن للإشارة إلى مصطلح "التربية" التي اختلفوا حوله, فليس هو التلقين اليومي من الكبار إلى الصغار, بقدر أن التربية هي الخبرات المكتسبة والقابلة للتعديل والتبديل إلى الأفضل بفضل سعة الأفق, وعملية التقييم المستمرة.. حتى تزدهر ملكات الإنسان ليحقق إنسانيته التي فطره الله عليها.

 

هناك العديد من الأمثلة والتي أوردها د.سيد عويس (في الدراسة المشار إليها سلفا), لبيان مظاهر العنف عند الأفراد, وبالتالي تعبر عن أسلوب من أساليب العداوة:

 

 " الإثارة", "التسلط", "التعبيرات البدنية", "المعارضة المطلقة", "مركز الانتباه", "التمييز ضد", "المعاملة في غير احترام", "الأنانية", "إرباك الآخرين", "التعبير عن الإحساس بالسمو", "المزاح العنيف", "المعاملة النفعية", "الجزع الزائد عن الحد", "الاعتداء البدنى", "الوقاحة", "التحكم التام مع التسليم يذلك", "تحميل شخص ضعيف خطايا غيره", "عقاب ألذات", "المعاملة الصامتة", "إفساد ذات البين", "لهجة الحديث", "الإذعان دون اقتناع".

 

أما الأمثلة حول العنف عند الجماعات أو الدول, فقد أورد منها:

 

"التفرقة اللاإنسانية مثل التفرقة العنصرية بسبب لون البشرة", "السجون باعتبارها مؤسسة قمعية وليست تهذيبية", "الحروب على كافة أشكالها المحلية منها والعالمية", "المؤامرات والدسائس العنيفة"...

 

كما جاء "السلم" في معجم "مختار الصحاح" بالمعاني التالية:

 

السلم (بكسر السين وسكون اللام)= السلام (أدخلوا في السلم كافة) وذهب بمعناها إلى الإسلام.

 

السلم (بفتح السين وكسرها)= الصلح.

 

السلام (بفتح السين)= اسم من أسماء الله تعالى.

 

وقد عمق الإسلام مبدأ السلام والدعوة إليه, يقول الرسول (صلعم):

 

"السلام قبل الكلام".."إن الله جعل السلام تحية لأمتنا وأمانا لأهل ذمتنا"

 

ومن دعوته لنا في ميدان الحرب والقتال, إذا أجرى المقاتل كلمة السلام, وجب الكف عن قتاله.. يقول تعالى:

 

"ولا تقولوا لمن ألقى أليكم السلام لست مؤمنا"

 

"والله يدعو إلى دار السلام"

 

"لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما, إلا قيلا سلاما"

 

ثم تعدى مفهوم الإسلام للسلام من التوجه العام إلى منهج في مناحي الحياة..فكانت الدعوة إلى الدين بالعقل والإقناع (بالسلام), ولا إكراه في الدين.

 

كما أن "السلام" هو جوهر علاقة المسلمين بعضهم ببعض: "إنما المؤمنون إخوة", "المسلم أخو المسلم"..

 

أما وقد أصبح السلام منهجا للفرد والجماعة, بات المنهج في علاقة الجماعات بعضها ببعض: "وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا, فأصلحوا بينهما, فان بغت أحدهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله"..

 

ثم كانت العلاقة بين المسلمين مع غيرهم:

 

"لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم, إن الله يحب المقسطين".. سورة الممتحنة آية 8

 

ومن أجل أن يكون "السلام" بين الناس والجماعات, كفل الإسلام جميع حقوق الإنسان..

 

:حق الحياة.."من أجل ذلك كتبنا على بنى إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض, فكأنما قتل الناس جميعا, ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا"..سورة المائدة آية 32

 

:حق صيانة المال.. "يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم"..سورة النساء آية29

 

:حق العرض.. "ويل لكل همزة لمرة.." سورة الهمزة آية1

 

:حق الحرية.. والمتمثلة في حق المأوى وحق التعلم وإبداء الرأي وغيره, يقول تعالى:

 

"إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا, إن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف, أو ينفوا من الأرض ذاك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم, إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا أن الله غفور رحيم"..سورة المائدة33

 

وفى القرآن الكريم العديد من الآيات التي تحض على القيم العليا الإنسانية:

 

"ولا تستوي الحسنة ولا السيئة, ادفع بالتي هي أحسن, فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم" (فصلت-41)

 

"وان الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون" (النحل- 90)

 

إذا كانت القاعدة هي "السلام" فلا مبرر للحرب في نظر الإسلام إلا في حالة الدفاع عن النفس والعرض والمال والوطن, وكذا رد العدوان مع الدفاع عن الدعوة إلى الله.

 

مما سبق كانت العلاقة بين المقاومة والدعوة إلى السلام.. بمعناها الشامل (سلبية وايجابية) ركيزة للحياة الكريمة, كما أن السلام هو جوهر تلك الحياة ومحركها. وفى الدعوة إلى السلام دعوة لإزكاء المقاومة (السلبية) التي تعضد ألذات الفردية/الجمعية لترسيخ قيم الانتماء وحب الأرض والجماعة والوطن, وبالتالي رفض العدوان, والتأهب لمواجهته. إن كانت الدعوة للسلام فعل غير عنيف موجه إلى الآخر, فهو فعل في حاجة إلى مجاهدة لتبعات تلك الدعوة, فلا سلام مع ضعف, ولا تكون الدعوة إليه إلا بقوة ترتكن على قوة مادية ومعنوية في حاجة إلى مكابدة ومثابرة, ومن هنا كانت الدعوة إلى السلام..مقاومة أيضا.

 

وغالبا ما تكون الدعوة إلى السلم..رائجة وضرورية (ربما), في حالتين: أثناء فترات استشعار الخطر أو فترات التهديد مع عدم الرغبة في المواجهة العنيفة (صراع), أو حتى أثناء فترات الصراع والحروب..رغبة في إزكاء روح التسامح والقيم العليا (حيث القاعدة للحياة الإنسانية هي السلام).

 

قصة "سلام الجنرال".. "تيسير نظمى"

 

وهى قصة تتناول فهم "السلام" من المنظور العبري, إلا أن القصة تبرز أيضا: كيف يتناول فلسطيني الخارج قضايا سكان الداخل, وكيفية معالجتها فنيا؟؟

 

فقضية "السلام" عامة/خاصة بالنسبة للفلسطيني, وقد كتبها بلا مكان أو زمان (تاريخي), كما بدت تصلح لمعالجة مفهوم "السلام" على العموم..وهو ما أكسب القصة نكهة ومذاق خاص. تبدو بلا انفعال أو افتعال على الرغم من سخونة موضوعها.. تقدم نفسها من خلال تجربة مفترضة وبسيطة, إلا أنها معبرة وساخرة ودالة.

 

نص القصة:

 

"جزع الجنرال من تكرار مشاهدته لزرقة الحمامة أحيانا, أو زرقة العصفور على زجاج سيارته النظيف اللامع تماما مقابل سحنته تماما وبالضبط عند التماعة ضوء الشمس على شعار خوذته العسكرية, ترجل وتفحص للمرة الثالثة, والنتيجة زرق يدل على أن الطير هذه المرة يأكل البرغل والمفتول, في المرة السابقة كان زرق الطير يحتوى على شيء من الفريكة, في المرة قبل السابقة كان يحتوى على بضع حبات من العدس, والأمر بات واضحا أن الطير مرسل به من مناطق يسكنها الفلسطينيون.

 

إذا كان الأمر هكذا, فكر الجنرال, فمعنى ذلك أن الطير إن ترك مواد كيماوية أو تناولها أو حمل معه أسلحة جرثومية فان الجنرال لا يكون قد أنجز شيئا من وراء بناء الجدار ولا أنجز شيئا من وراء بناء الجدار ولا أنجز شيئا بتسلحه المعنوي والاستراتيجي والنووي إذا ما ضاع كل هذا بزرقة لعصفور مستهتر عابث. إما إذا جرى تفجيره عن بعد فسوف يأتي على أنف الدولة إلى مهزلة, كأن يظهر الجنرال في مؤتمر صحفي بأنف مقطوع. جزع الجنرال أكثر عندما تفحص زرق اليوم الرابع الذي سح سحيحا ناشفا بعد أن كان طريا, فشروط في ذات المكان المتعمد في الزجاج المواجه لوجه الجنرال, ودون أن يظهر لبقية الجنرالات الآخرين أسباب انزعاجه جرى تكليفه للشرطة وجهاز الاستخبارات بسرية تامة وعلى نطاق محدود بمراقبة توقيت مجيء الطير وتوقيت تعمده لتوجيه الإهانة تلو الأخرى لمهابة الجنرال, كما من المهم أيضا متابعته من أين يأتي والى أين يذهب, ومن يرافقه قبل الإطاحة به والقضاء عليه.

 

الجندي المكلف أمسك فورا بالناظور وراح يتفحص السماء فوق سيارة الجنرال التي قام بتنظيفها وتلميع زجاجها الأمامي تحديدا مقابل الشعار. كانت السماء رائقة صافية والطيور تناغى بعضها البعض فوق الشجرات, عصافير أخرى كانت تنط على السور وتتقافز في كل الاتجاهات وتحديدا في أعلى السور الواقي تكاثرت العصافير, مما جعل المهمة ليست بالسهلة لمراقبة ماذا يجرى خلف السور.

 

هل يقوم الأولاد هناك بعلف العصافير متعمدة لتكسر مهابة علو السور؟ هل هذا عمل تخريبي قيد الإعداد لاستبدال انتفاضة العصافير بانتفاضة الحجارة, ومن ثم انضمام بقية الطيور في زعزعة استقرار الدولة؟ هل أصبحت الدولة غير قادرة على حماية سمائها وأجوائها ثم ماذا سيقول العالم إن قامت طائرات الأباتشى بقصف عصفور بال على سيارة الجنرال أو نياشينه ورتبه على الكتفين؟

 

وإذا ظهر الجنرال بملابسه المدنية ألن تلاحظ زوجته تلك الإهانة التي قد يكون منشغلا عنها في أعماله واجتماعاته وعملياته وتخطيطاته لاجتثاث الإرهاب من جذوره؟

 

وقبل أن ينقضي اليوم الأول من مراقبة الجدار ومراقبة الأسوار ومراقبة الأشجار ومراقبة كل متحرك في السماء, مد الجنرال يده مصافحا الجندي المكلف الذي أدى التحية بدوره لسيده مبتسما لإنجازه المهمة بدقة متناهية وعدم تجرؤ أي عصفور على التبرز على زجاج سيارة الجنرال فوق المقود بنحو خمسين سم, وقبل أن يرد الجنرال على ابتسامة الجندي بمثلها وقبل أن تنسحب الأيدي المتشابكة بالسلام راح كل منهما يتحسس السائل الساخن فوق قصبة أنفه ماسحين برازا متشابها بأصابعهما والطيور تطير من فوقهما في كل الاتجاهات."

 

قراءة:

 

إذا كان الفاصل بين الملهاة والمأساة خط رفيع, كذلك الحال بين السخرية والتهكم, بين التراجيدي والكوميديا. عندما تعددت تعريفات "الكوميدي" دون تحديد واضح لها, قام الناقد الفرنسي "بيير فولتز" بتعريفها عن طريق السلب.. فهي في نظره, نوع وسيط شديد المرونة يمكن تعريفه بتعارضه مع الأنواع الأخرى مثل التراجيديا أو الدراما.

 

على هذا تكون الكوميديا "وعاء" يمكن أن يصب فيه جميع أشكال القص والمسرح غير النوعان الموضحان.

 

و"الفكاهة" أكبر وأوسع مجالا من أن تحصر في "الكوميديا" وفنونها المختلفة, سواء الفكاهة الشعبية التلقائية, أو حتى المقننة في الفنون مثل المسرح مثل "كوميديا الفودفيل" و"البولفار".. تلك التي تعتمد على المفاجأة والمفارقة والحيلة (التكرار- اللبس.. الخ).

 

وقد فسر "فرو يد" الدعابة إلى أنها ترجع إلى "اقتصاد المجهود الذي يفرضه علينا الكف أو الكبت"...

 

كما فسر الفيلسوف "برجسون" الضحك واعتبره ظاهرة اجتماعية, وأنه ينشأ لحظة انتصار الجسد على الروح (أو انتصار الثقل على الخفة). ويقوم الضحك على المبالغة والتعميم, وتبدو المبالغة في فن الكاريكاتير. كما يفرق بين السخرية والتهكم, فالأولى تقوم على نظرة مثالية..مثل تقديم السام على أنه الواقع, والتهكم على العكس, تقديم المتدني على أنه مثالي أو الأمثل.

 

يبدو أنه من الضروري الإشارة إلى تلك المقدمة السريعة حول الفكاهة والضحك قبل تناول القصة أعلاه. فالقصة تحمل في طياتها جوانب فكاهية ومثيرة..من الابتسام حتى القهقهة, بلا افتعال أو ادعاء صنع قصة كوميدية..وان بدت كذلك.

 

فالقصة "حدوتة" مسلسلة ومباشرة, بين جنرال عسكري همام ونشط مع عصفورة!. تماما كما حواديت "ألف ليلة وليلة", وان وظفت عناصر الواقع الفلسطيني المعاش والآني.. الجنرال, السور المشيد عنوة على الأرض, العصفورة, مع الجندي ونظارته المكبرة والسيارة العسكرية ثم السلاح القاتل.

 

وان كان جوهر الموضوع مثيرا للصوت الزاعق والمقولات الجاهزة, إلا أن القاص جعلها قصة فكهة وطريفة, فبدت طازجة الفكرة والتناول الفني. فلما نشطت أفكار الجنرال, تخوف من الإرهاب الذي قد يكون قد دبر حيلة مع, وتواطأ مع العصفورة, كأن يجعلها تحمل المواد الخطرة والبيولوجية الممرضة.. وغيرها. لذا قرر تكليف الجندي بمتابعة ما وراء السور, من يطعم العصافير؟ من أين تجيء؟ وغيرها من الأسئلة الواجبة والتي تعنى فهم الجنرال لمهام وظيفته تماما.

 

لكن.. تكاثرت العصافير فوق السور تتناغى, بحيث لم أصبحت مهمة الجندي صعبة!.. كما انقضى اليوم الأول, ولم تحضر ألعصفوره الشيطانية.. فشعر الجميع بالنشوة والانتصار.. وفى النهاية قرر الجنرال مصافحة الجندي على نجاح مهمته.. وهو هكذا يصافحه, عادت العصفورة وتبرزت فوق أصابعها المتشابكة!!! لتتجدد مفاجأة لم تكن في الحسبان, كانت هناك في السماء مجموعة من العصافير تطير فوق رأسيهما, ولم تكن عصفورة وحيدة!

 

كتبت القصة خلال عام 2004م, حيث وطأة المواجهة بين العسكرية العبرية, والشعب الأعزل الفلسطيني, بل بينهم وكل عناصر الوجود والطبيعة على الأرض الفلسطينية, هاهي ذي بينهم وبين عصفورة!!

 

إذا كان السور المشيد ارتفاعه سبعة أمتار وبطول قرابة الألف كيلومتر, يخترق القرية فيمزقها, ويتمدد فيقطع أوصال الضفة الغربية كلها.. هذا السور الخرساني وحده قد يوقع القاص في التسجيلية غير الفنية, ويجعل من العمل الابداعى مجموعة من الكلمات الحماسية الرافضة. إلا أن المعالجة جاءت بمواجهة الجنرال الكبير مع العصفورة الصغيرة, والتي يبدو أنها تتعمد التبرز على زجاج سيارته اللامع النظيف, وتماما أمام عينيه!!.. حتى انتهى الأمر بالتحدي وكان البراز فوق الكفين المتصافحين, بينما السماء لمجموعة عصافير.

 

تعد القصة من القص المقاوم المدافع عن الحياة, والداعي إلى السلام, ولكن بمفهوم أعم وأشمل من السلام المحفوف بالخطر, أو السلام المفروض بالقوة, انه السلام المعبأة بدلالات معنى "أدب المقاومة"

 

قصة: "بوابة السلام".. "بشرى أبو شرار"

 

"من حي الزيتون... عين الحلوة.. تل السلطان.. مخيم البرازيل.. يتحرك جسمه الصغير بين الأقدام المتدافعة, نحو الأكوام المردومة على رمال يتفجر من باطنها حواف مغبرة لأغطية صوفية كانت تلم أجسادهم في ليال باردة......أوراق تناثرت لدفاتر فتحت للريح صفحاتها, شاهدة على عيون قرأت وخطت عليها.. واليوم جاءت تبحث عنها..... والمرأة تقترب جبهتها من الحائط الخرساني المتهدم, تمد يدها لأحجار ثقلت في كفها.. تنادى بحنجرة مذبوحة:

 

-قد تكون هنا.. ارفع معي يا باسل.

 

.....تخرج أوراق تنظرها, تقربها من ملامح وجهها فتتصلب عيناها عليها يقترب منها باسل فتريه ما بيدها قائلة:

 

-بيتنا في الرملة.. واليوم تهدم هذا البيت...

 

-أمي لا تنس أنه كان بإذن من وكالة الغوث والأمم المتحدة, ولم تكف أياديهم تلاحقنا.

 

انظري إلى جيدا يا أمي قد أكون الآن مسجيا في ثلاجة الخضار مع رفاق لي ينامون على تلال رملية زهرت وأخصرت بأياديهم.. لم تعد تسعهم ثلاجات الموتى في مستشفى يوسف النجار..... صرخ أبو جابر رافعا سقف بيته بكلتا يديه.. قطعة من الصهريج الصدىء..

 

-هجرة أخرى لنا.. كثير علينا بيت من صفيح.

 

وألقى بما حملت يداه وعاد يدوى بكلماته:

 

-قد يرضى الآخرون.. قد يرضون.

 

لمت جوالها الكتاني في صدرها بنظرات راحلة لأبعد من قرص الشمس وراء قوس قزح آفل.

 

وتعود من رحلتها الطويلة لتحط على موطىء قدميها تنظر تنظر إلى الصغير وقد عثر على لعبته البلاستيكية وجاروفه.. يجرف به الرمال ويهيل بها في العربة, يتعثر بالأحجار..... ويعود يرفع الرمال بجاروفه يلقى بها في عربته البلاستيكية حيث سيمضى بها بعيدا نحو أمه الراحلة نحو الشرق حيث مدينتها البعيدة..."

 

تتناول القصة واقعة هدم بيوت من صفيح لبعض الفلسطينيين, شيدت البيوت بتصريح من وكالة الغوث, وهدمت بفعل القوات الإسرائيلية. تجمع الأم أشياءها, والكل ملهوف على شيء ما, الكبار والصغار.. وعلى أمل يرجونه يعاودون الرجال إلى الشرق, إلى هناك, إلى حيث الرجاء, ولكن بلا يقين حقيقي.

 

التقطت عيون "الكاتبة" بطفل بين الأجساد المنهكة الحزينة, سجلت انشغاله بلعبته.. العربة البلاستيكية.. وهنا بيت القصيد كما يقولون. كل ما فعله الصغير, أن ملأ عربته بالتراب والركام, وجرها أمامه. بينما تعلق الجميع بأشياهم الحياتية الضرورية واليومية.. تعلق الصغير بتراب بيته, بتراب الأرض. كأنه شاء أن ينقل البيت والأرض إلى حيث يحط ثانية, ولا شيء غير ذلك.

 

عنوان القصة "بوابة السلام", فلا حيلة لنا إلا أن نفهم أن بوابة السلام هي الحفاظ على الأرض. فالعنوان دال وموحى وراصد للمغزى.. أو معنى "السلام" عند الفلسطيني. كأنها أرادت أن تقول: لا سلام إلا باحتفاظ الفلسطيني بحقه في الحياة على أرضة

 

قصة "وفى فلسطين من الموت تولد الحياة".. "سناء أبو شرار"

 

" وجدت هويتي في أعماق زنزانتي, وهويتي الجديدة هي فلسطيني مجاهد, لم أدرك المعنى الحقيقي للهوية إلا بعد دخولي هذه الزنزانة!!......وبعد زمن لا أرقام له ولا ساعات يفتح ذلك الباب الصدىء, وتسحبني أيد خشنة, فيرقص قلبي فرحا, لأن حبسي في تلك الزنزانة قد انتهى واستعد لاستقبال المرحلة التالية.... أوقفوني أمام باب آخر, وقذفوا بي إلى الداخل, إنها زنزانة طولها متر واحد فقط, وعرضها متر واحد, ويوجد مقعد صغير يجب أن أجلس عليه, وأمامي ضوء أحمر قان يرسل شعاعا حارا ومزعجا للعيون..... أجلس على المقعد الصغير, ويوجه جهاز التكيف البارد باتجاهي, وتزداد برودة الهواء, كلما مرت الدقائق ازداد ارتعاش ركبتي واصطكاك أسناني.....  يفتح الباب الملعون من جديد وينقلونني إلى غرفة واسعة معلق في وسط سقفها ضوء أصفر له رائحة العفن والموت. الجالس مقابلتي: "لا تبحث عن مقعد... ولن تقف على ساقيك الاثنتين.." ويضحك!.... لم أكن أتصور من قبل أن للعصا لغة طليقة, وواضحة بتلك الصورة, وأنها أشد تعبيرا عن القسوة والحقد من كل كلمات الأرض.... يعرفون حضور الموت أكثر من أي شخص آخر, يتوقفون عن الضرب ويقذفون بي في أحد أركان الغرفة, ولا ينسون بالطبع رفسي بنعالهم.... ساعات أو أيام أو ربما سنوات أعتقد أنها مرت منذ أن قذفوا بي في أحدى الزنزانات, واستسلمت إلى نوم, تتصارع فيه الكوابيس والآلام....  لم أعد أذكر عدد الأيام التي مرت, أو الأعوام, أو الساعات فلم يعد للزمن أي منظومة.... لأول مرة أعرف ما المعنى الحقيقي للجنون وأكره ضعفي الشجاع أمام قوته الجبانة, ولأول مرة أسمع صوته المليء بالحقد: "هل تريد النوم أيها القذر.."..... ويحضر شخص آخر, واشتم رائحة العطر الثمين: "هل تنوى الاستمرار طويلا في تلك اللعبة الصعبة..؟"...

 

تحسست عظامي فبدت كأنها ملتصقة بذلك المقعد الخشن...  أحاول أن أنهض, فيرتطم رأسي بسقف الزنزانة المنخفض...  تمضى الساعات, وأقاوم حاجتي الطبيعية... يفتح الباب يوميا وتقذف إلى داخل الزنزانة صينية بها شيء ما من الطعام...

 

داخل زنازين الموت, وفى أعماق هذه الألوان السود, وديدان المقابر تنبت الحياة من جديد بعروقي... لقد تعمدوا تسليط ذلك الضوء دقائق طويلة... ربما مرت ثلاثة أيام... لم يعدهناك شعور بالوقت..... نزعوا ملابسي, وربطوا قدمي بعضها ببعض, ثم حملوني وعلقوني في سقف شرفة... أصبح جسدي يترنح في الهواء طوال الليل, والبرد قارس ينهشه..... غبت عن الوعي... لم ادر كم مر من الوقت....  "

 

تتابع القاصة في حوار هام بين المعتقل والطبيب, حيث تثار قضية "السلام":

 

" ونفس ذلك الوجه الغريب, سمعته يقول لي بلهجته العربية المكسرة: "حسنا يا أحمد, انك بخير الآن. هيا انهض قليلا, ولتحاول شرب الدواء..".... سألته شيئا: "لماذا تصر على مساعدتي ؟ ألست واحدا منهم؟  انك لا تساعدني, بل تشارك في التعذيب"

 

"أنا أفهم ما تريد أن تقوله, ولكن عملي يجبرني على ذلك....."

 

"ربما لديك شيء من الضمير الانسانى, لكنك لا تعرف شيئا عن الضمير الوطني..."

 

"أنت معي في غرفة مخصصة للعلاج, لا في ساحة حرب.... "

 

" وفى غرفة التحقيق لن تكون إلا مخلصا لصهيونيتك...."

 

ثم قال الطبيب الاسرائيلى:

 

"لأول مرة أقول هذا لعربي, ولكنني لست مع ما يجرى هنا, وأنا أرفض كل هذا العنف, وأؤمن بالسلام بيننا!!"

 

"أنت ترى في حلم السلام راحة لضميرك الذي يؤلمك, وأنا أرى به مهزلة كبيرة, فعن أي سلام تتحدث؟... وليبدأ هذا السلام بإزالة غرف التعذيب.."

 

وتابعت القصة أحداثها بمزيد من التعذيب حتى دمرت شيئا ما في جسد هذا الشاب قد لايمكن علاجه. وهو ما جعل المعتقل – فيما بعد – لا يتحمل حياة الاستقرار في منزله, وخرج للجهاد ثانية ضد الاحتلال.

 

الآن ترى كيف يرى العربي المعتقل تحت التعذيب والطبيب الاسرائيلى المعالج "السلام"؟

 

يعبر الفلسطيني عن دهشته, أن يفيق بعد التعذيب ليجد أمامه طبيب اسرائيلى يعالجه؟

 

يسأل مستفسرا: هل هو "الضمير"؟!..إلا أن الكاتبة اشتقت صفة جديدة استبدلت بها المعنى المباشر للضمير..ألا وهو "الضمير الميت", "إن الطبيب الاسرائيلى يحمل ضميرا ميتا, يدفعه لعلاج العربي حتى يعاود رحلة العذاب الجديدة!". وهى رؤية تحمل في طيها عدم الثقة في سلوك الطبيب وان بدت لعلاجه. لذلك أخبره: "انك لا تساعدني, بل تشارك في التعذيب" حيث يتجدد التعذيب بعد الشفاء.

 

بينما يرى الطبيب الاسرائيلى أنه مخلص لعمله, وليس في الأمر استدعاء لمعنى "الضمير", بل هي الطاعة لأوامر القادة العسكريين, حيث يعمل في الجيش. مجددا يسعى المعتقل أن يجد تفسيرا: "ربما لديك شيء من الضمير الانسانى, لكنك لا تعرف شيئا عن الضمير الوطني"

 

كأنه بذلك يفصل الطبيب كونه إسرائيليا وكونه صاحب مهنة إنسانية..وهى قضية قابلة للمناقشة, وتعبر عن سعة صدر وتفهم لبعض الإسرائيليين (حسب رؤية القاصة).. إلا أن المعتقل ردد مقولته في أسلوب دهش معبرا عن الحيرة, مما يشير إلى عدم الثقة.

 

أما الطبيب الاسرائيليى فلا يرى في سلوكه ما يسبب الدهشة, وبرر سلوكه بقوله: أنت معي في غرفة مخصصة للعلاج, لا في ساحة حرب".

 

عاد وعبر الطبيب عن رفضه كل هذا العنف في معاملة المعتقلين الفلسطينيين..حيث أنه يؤمن ب"السلام" بين الفلسطينيين والاسرائليين.

 

عاد وفسر الفلسطيني سلوك الطبيب بأن مفهوم "السلام" عند الطبيب "ذاتي" محدد بإطار إراحة الضمير, وهو مفهوم ضيق للسلام, ولا يعبر عن الرغبة في السلام الحقيقي والشامل.

 

عاد وأكد الفلسطيني على "السلام" الحقيقي بقوله: "ليبدأ هذا السلام بإزالة غرف التعذيب"..إذن مفهوم السلام عند الفلسطيني ارتبط بتوفير الحقوق المدنية والحق في الحياة المستقر للشعب الفلسطيني..(وهى رؤية تضاف إلى ما سبق من الرؤى في مفهوم السلام).

 

aB_negm@yahoo.com

 

 http://www.originality.jeeran.com/رؤية الفلسطينى للسلام.doc

 

http://www. originality.jeeran.com /najmbook.JPG

 

http://www.nazmi.org/رؤية الفلسطينى للسلام.doc

 

http://www.nazmi.org/najmbook.JPG

OUR DONKEY DESIRES NOT YOURS

BY TAYSEER NAZMI (IN ARABIC)

"The Story of an Hour" by Kate Chopin

 The Enormous Radio

John Cheeve

HILLS LIKE WHITE ELEPHANTS

by Ernest Hemingway

The Lottery By By  Shirley Jackson

A GOOD MAN IS HARD TO FIND by Flannery O'Connor

 ARABY by James Joyce

A&P  by john updike

THE SECRET LIFE OF WALTER MITTY

by James Thurber

Everyday Use  by Alice Walker

طمـــوح القصـــة القصيـــرة

سـتيفـــن مـيلهــاوســــر

ترجمة: عبود الجابري

القصة القصيرة كم هي متواضعة ومهمشة، كم هي بعيدة عن الغطرسة في أخلاقها، تجلس بهدوءٍ هناك مطرقة كما لو انها تحاول أن لا تُرى، وإذا ما حدث أن لفتت اليها النظار فأنها تفعل ذلك بعجالة بصوت هامس متخوف ومستعدٍ لجميع احتمالات الخذلان.

" انا لست رواية كما ترى، ولا حتى رواية قصيرة فإن كنت تبحث عن الرواية فأنا لست ضالتك "

نادراً ما نرى شكلاً ادبياً يهيمن على شكلٍ آخر، ندرك ذلك ونكتفي بهز رؤوسنا معرفةً. هنا في أمريكا، الحجم هو القوة.

الرواية هي السوق الشامل وهي طائرة الأدب النفاثة. الرواية شرهة، لها رغبة في التهام الكون، القصة القصيرة المعدمة ماذا بوسعها أن تفعل؟

تستطيع أن تحرث بستانها، تمارس التأمل، تروي النباتات في الأصص الموضوعة على النوافذ، تستطيع أن تنخرط في دورة في الواقع الخلاّق، ويمكنها أن تفعل ما تشاء طالما انها لم تغادر موقعها طالما حافظت على هدوءها وتنحت عن وسط الطريق.

بصوتٍ صاخب تبكي الرواية وهي تختال في مسيرها، القصة القصيرة تنحني دائماً للغلاف، الرواية تتملك السهول، تقطع الأشجار، بينما تنتبذ القصة القصيرة.ركناً قصياً لتسحق تحت الأسوار.

من الطبيعي أن تكون هناك مزايا لصغر الحجم، حتى الرواية تحاول تحقيق تلك المزايا، الأشياء الكبيرة تنزع الى السيطرة دون إنتباه للتهذيب والرشاقة، صغر الحجم مملكة للأناقة والجمال، أنه كذلك مملكة للكمال.

الرواية تسعى لاستنزاف عالمٍ عصيٍ على الاستنزاف، لذلك فانها تناضل دون ان تبلغ ذلك، القصة القصيرة تسعى للمغايرة فطرّيا، وعندما تفوتها أشياء عديدة، فأنها تستطيع أن تعطي شكلاً جميلاً لما تمسك به من بقاياها. كذلك فأن القصة القصيرة تطالب بنوعٍ من الكمال الذي تتملص منه الرواية بعد أن قامت بأقصاء جذري للقصة القصيرة.

الرواية عندما تتذكر القصّة، فانها تخاطبها وبنوعٍ من الشهامة:

" انني معجبة بك " تقول ذلك واضعة يدها الخشنة على قلبها.. " انا لا أمزح " " أنتِ كذلك.. أنت كذلك جميلة، مهذبة جداً، من طبقةٍ راقيةٍ ورشيقةٍ أيضاً".

الرواية تحتوي ذاتها بصعوبة، بعد ذلك ما الذي يمكنها فعله..؟ لا شيئ أبداً سوى الكلام، ما تسعى اليه الرواية هو الفخامة.. القوة

وعميقاً في سريرتها فإنها تزدري القصة القصيرة، التي تكتفي بأصغر المساحات.

الرواية لا تكترث لصرامة القصة القصيرة وزهدها ونكران ذاتها.

الرواية تسعى لإمتلاك المقاطعات، تسعى لإمتلاك العالم كله، بينما الكمال هو عزاء من لا يملكون شيئاً" ، ذلك ما تفعله القصة القصيرة حين تعلن عن ذاتها بتواضع، وتفاخر بمزاياها على استحياء، وتبّدد وقتها تفكيراً بعلاقةٍ نبيلةٍ مع منافستها، تجلس باسترخاءٍ وتطلق العنان للرواية لكي تحتل العالم شيئاً فشيئاً.

الأشياء البّراقة كما تبدو للعيان، يكون فيها اثر من الاختلاس حتما، ذلك الأمر هو الذي رّوض مالدى القصة القصيرة من توق، وفقاً للمزيا التي تتمع بها، ولولا ذلك، لما كان منها الإعتراف العلني بما حولها، بسب من الغريزة الشائكة في حماية الذات والسرّية التي يخلقها الظلم لدى الآخرين في عالمٍ يحكمه غرور الروايات المتتابعة، تعلمت صغيرة الحجم أن تحفر طريقها بدأبٍ لا يمكن اكتشاف مغاليقه، اتخيل القصة القصيرة تضمر في داخلها رغبة.

اتخيلها تخاطب الرواية:

" بوسعك أن تملكي كل شيئٍ... أيّ شيئ..، وجلّ ما أطلبه هو حبةُ رملٍ واحدة.."

فتهزّ الرواية كتفيها غروراً وازدراءً وتلبّي لها تلك الرغبة.

غير ان حبة الرمل تلك كانت طريق الخلاص للقصة القصيرة والمنقذ لها.

استعرتُ هذه العبارة من ويليام بليك"

" أن أرى العالم في حبة رمل "

تخيّلوا ذلك..، العالم في حبة رمل، ذلك يعني أن أي جزء من العالم مهما كان ضئيلاً فإنه يحتوي العالم كله في داخله..، ولنا أن نتخيلها بطريقة أخرى:

اذا ركزت انتباهك في أي جزء مجهول صغير من العالم، فإنك لن تجد في عمقه سوى العالم ذاته. في حبة الرمل تلك ثمة المحيط الذي يرتطم بالشاطئ، والسفن التي تمخر عباب ذلك المحيط، والشمس التي تنعكس على تلك السفن، ثمة الريح الموسمية وملاعق الشاي في " كنساس ". انه بناء كوني كما ترى.

وثمة هناك طموح القصة القصيرة، ذلك الطموح الرهيب الذي يختبئ خلف تلك البشاعات المرائية بدءاً من الجسد، صعوداً باتجاه العالم جميعه.

القصة القصيرة تؤمن بالتحوّل،تؤمن بالقوة الكامنة، بينما تفضل الرواية وضوح المشهد، فهي لا تملك صبر حبة الرمل الوحيدة، التي تلمع ولا يمكن مشاهدتها. الرواية تود ان تجمع كل الأشياء بين احضانها. الشواطئ والقارات، لكنها لن تنجح في ذلك أبداً، فالعالم أكثر اتساعاً من الرواية.. العالم الذي يتشظى في جميع الإتجاهات.

الرواية تقفز دونما هوادة من مكان الى آخر.. جائعة دونما قناعة، يعتريها خوف الوصول الى النهاية.. لأنها حين تتوقف ستكون مجهدةً دون أي أحساس بالأمان... سيهجرها العالم.

القصة القصيرة تركزّ في حبة الرمل خاصتها.. في المعتقدات المفترسة التي كانت ولا تزال، تركز في راحة يدها، حيث ينطوي العالم جميعه، تتطلع في حبة الرمل، كما يتطلع العاشق في وجه حبيبته، إنها تنتظر اللحظة التي تفصح فيها حبة الرمل عن طبيعتها.

في تلك اللحظة من البوح الصوفي، وعندما تنبثق الوردة الكونية من بذرة صغيرة، ستشعر القصة القصيرة بقّوتها، ستغدو أكبر من ذاتها.. ستغدو أكبر حجماً من الرواية.. ستكون شاسعة كما هو العالم.

في ذلك المكان، تقبع جرأة القصة القصيرة، وعدوانيتها المستترة، طريقتها في البوح، صغر حجمها هو مصدر قوتها، الكتلة الثقيلة للرواية تقوم بضربها في مشهد مضحك للضعف.

القصة القصيرة تعتذر دون ذنب، جذلى بقصرها، تتمنى لو انها تكون أقصر، تتمنى لو تكون كلمة واحدة، ولو تمّ لها العثور على تلك الكلمة التي تستطيع وصف المقام، فان الكون جميعه سيتوهج هادراً.

ذلك هو الطموح الشنيع للقصة القصيرة، ذلك هو الإخلاص الأعمق.

تلك هي عظمة الصغر........

ستيفن ميلهاوسر...

قاص وروائي أمريكي له العديد من الأعمال الروائية والقصصية أبرزها " مارتن درسلر" التي حازت جائزة البوليتزر، ورواية " صورة شخصية للعاشق 1977 " و " مملكة مورفيوس 1986 "، وله خمس مجاميع قصصية منها " مملكة صغيرة 1993 " و " الليل المسحور 1999 ".

يعمل أستاذاً في كلية سكيدمور في نيويورك ومنح جائزة الأكاديمية الأمريكية للأدب ومعهد الفنون عن مجمل أعماله.

* عن نيويورك تايمز 3 نوفمبر 2008

 

النظر والخيال في قصص سـعـيد الكفراوي: عملا من نسج التجربة وبنائها

 

أحمد المديني

 

5/19/2010

 

1ـ الكتابة عن سعيد الكفراوي تعني أولا الحديث عن قاص استغرق أزيد من نصف عمره ( 1939) في بناء ونسج تجربته القصصية، مفردة، وإلى جوار الرعيل المجدد للسرد العربي الحديث منذ نهاية ستينات القرن الماضي. إنها تعني ثانيا الانطلاق من تراكم متواشج ومنتج، انخرطت فيه إرادة مبدعة ضمن مشروع قصد إلى تجديد شباب السرد التخييلي، معه تحول هذا الفعل إلى وعي منظم ونسقي يتلألأ إشراقه في كل نص تجترحه،كما يتنضد فهما للإنسان والحياة مرتبطا بقوة الكلمة وسحرها ليتخذ من الأدب تعبيرا له. لهذا فهي تجربة فردية وجماعية، تستحق التوقير، لأن أصحابها أنجزوا فعلا مشروعا إبداعيا يدخلهم إلى تاريخ أدبنا الحديث من بابه الواسع، ونحتاج تبعا لذلك وانطلاقا من كل منجز شخصي على حدة إلى أن ننظر إليهم في كلية مركبة، ونتجنب ما أمكن الفصل الذي يصادر على المطلوب الفني، هو السائد في قراءة نتاجنا الأدبي، فيفكك أوصاله، ويقصر عن الذهاب إلى منابعه الجوفية.

 

2 ـ تطرق كتابة سعيد الكفراوي فن القصة القصيرة، وهو جنس أدبي غربي صرف، دقيق التكوين، كثيف التركيب كتضاريس الأرض، منساب كنهر، تكفيه نظرة، وتستوعبه أسطر أحيانا، لكنه عميق الغور، بعيد المنال، ولذلك يسقط في امتحانه من يركبون سفينَه غفلة وهم من الغافلين. يغويهم مَدّه،وهو قليل،بينما الجزْر فيه أشد،لأنه يستبطن،ويُلمّح،وقوامه القول المقتضب، ومنحاه، بعد الهيكلة المادية، والوصفية البانية، الإشارةُ الخفية والصورة الموحية. لا عجب أن لا يسلس قياده إلا لمن جد وثابر، ونظر وصابر، وعرف كيف يلتقط، ولم يأخذ من المعطى إلا ما يستحق أن ُيلتقط. الرصد عند صاحبه قصبة صياد، والمشهد العابر، أو الإحساس النادر، مثله فيض الخاطر، طُعمٌ، والدلالة مستورة تارة وظاهرة أخرى هي الصيد. والكفراوي من هذه الجبلّة، خلقُها لعمري قليل، والمجيدون في بابها أقل، وهذا طبعا أفضل وأجلّ، وإن كانوا لا يعاشرون عادة إلا حفنة مريدين وعشاق، يعلمون سلفا أن هذه الكتابة ضرب من العبادة، تحتاج إلى التبتل، قائمة على الحدس والسر بالكلم الوجيز والحكي الغميس. جمهورها نحلة لا شعب، ودستورُها نبراس في السرائر لا قوانين معلنة على الملأ. لا تعجبن إذن أن يكون الكفراوي واحدا ممن سكن محرابها، صار من سدنة معبدها، ولذا لا يمكن لأي عاشق كلِفٍ بهواها إلا أن يخطب ودّه، وهو يرتل مزموره قارئا متبتلا ويحفظ لوحَه.

 

3 ـ وأنا لم أتخلف عن هذا العشق، ولا أبطأت في الاقتراب منه، اللهم خوفا من لفح ناره، على معرفتي بأنها برد وسلام عليّ، إذ قبستُ منها مرارا، ومن جبلها آنست وما أزال، أعتبر دوام الأنس بها والكتابة بخطها إخلاصا لكلمة الله أودعها في صدر الإنسان جوهرة تشع، ونبعا ما ينفك يفيض، يسقي الصادي، ولكل حائر ملتاع هو الهدي والهادي. ولا انتظرت ليشتهر صاحب هذه الكتابة، فيصبح شيخا في طريقته، ويتنادى للتمسّح بركبه الشادي والعادي، كي أقبل عليه، ويصير لي معه حوار، بعد أن التحم بيننا ودّ وجوار، وحتى ما لا يفسد للودّ قضية. ولكني نظرت وسمعت بين ما يضرب هذه الأيام السمع والبصر في باب الأدب عامة، والقصة خاصة، وهالني نعيبٌ من هنا كثير، ونقيقٌ من هنا زعيق، ذا يندب حظ القصة القصيرة العاثر، ينعاها دون استئذان أو ترتيب لتشييع، وذاك يقيم لها مجالس زارٍ على لحم أحياءَ حوّلهم رِمماً، قصّر عمرهم بتقصير نصها أو تشويهه ليصير على قزم المواهب المقزمة، والأقلام المقلّمة، والحناجر التي بها عيّ. بين هذين المحفلين تضيع الحقيقة وينهار يا رب، يراد أن ينهار بيت شيّده روادٌ بعمر فن سديد، ودأب شديد، فورثنا تراثا عوض أن نعتز به، وننميه بالمزيد تتسارع الأيدي الخفيفة إليه بالمعاول لتهدّه، لا تعرف طريقا للظهور ولا كيفا للنشور إلا الرقص على الأنقاض، والترنح بين الأضداد ( هل ثمة أفضح من الكلام عن القص وانتفاء كل ما له به صلة من قريب وبعيد، عن فقر زاد ونقص خبرة، لا بعمدة تجربة؟) فأي ويل وثبور.

 

4 ـ وعليه، نعد إقبالنا على قراءة، بالأحرى إعادة قراءة النص السردي الكفراوي، بمثابة مسعى لدفع هذا التشويش، حتى لا يصبح اللغط محل النسق الصحيح، كون القصة القصيرة لها نصوصها المفردة، وخصائصها المائزة، وتجنيسها الفارق في حده الحد بين الجد واللعب،ولعبها من لبّ تكوينها لا في القشور، ولها دائما أقلامُها، كما لكل فن أصيل، بالرّفد من تجربتهم، والاحتكام إلى صناعتهم، يُعرف من يمسك بناصيتها، ويسود في مضمارها،فإن زانها تطور فآتٍ من هؤلاء حتما لأنهم إما ما زالوا ينشئون أو فتحوا في وجهه الطريق وعبّدوه،على كل سائر في درب غد الأدب الاعتراف بالفضل، والبرهنة على نضج أخصب، ما فعله سعيد الكفراوي وأبناء جيله من كتاب القصة القصيرة في العالم العربي، ورثوا فتح البدايات، ووقفوا على الأرض الصلبة للتأصيل، ثم انتشروا ببصيرة فنية متطورة في طرق الامتداد، كلٌّ أخذ نهجا، أو اصطنعه،وهم جميعا حول فلك الفن الأصيل يدورون.هذا الإقبال نراه، كذلك بمثابة تخصيص لهذا الاعتراف، ليناله من يستحقه ليس بعدد مجاميعه القصصية وحدَها ( إحدى عشرة مجموعة في ما نعلم) بل وبما تحفل من اختبار لدقائق وإرهافات جنس يعد حقا محكا للقول المشحوذ والصقيل. ولهذه الغاية وجدنا ضالتنا في كتاب جامع مانع،هو المختارات القصصية التي انتقاها الكاتب بنفسه، حسب ذوقه، ويرى فيها، ونرى معه، نماذج تمثيلية لفنه، ومبتغاه من هذا التعبير، وأنعِم به من اختيار حين تقرأ المتفرق بين المجاميع على فترة زمنية تمتد قرابة خمسة عقود،هي في الحقيقة التي تمثل تأصيل القص القصير ـ وتجديد شبابه، وجعله في حقبة ما سمي بالنكسة التعبير الأمثل عن إحساس ونزوع الإنسان العربي يتقلب في ظروف عيش مختلفة، وتنتابه هواجس، ويتطلع إلى مستقبله بآمال ومشاعر وأحلام مغايرة، جاءت كتابة مغايرة أيضا لقوله ـ مجتمعة في مختارات ' شفقٌ ورجل عجوزٌ وصبيّ' ( القاهرة ـ دار الشروق ـ 2008).

 

5 ـ لا شك في أن أول ما يستوقف قارئ المختارات، دليل الكاتب الذي نضجت تجربته، واكتملت أدواته إلى الحد الذي لا يتردد في وضع أنطولوجيا خاصة به، ويقدمها للوسط الأدبي دليلا هاديا عن فنه، لا شك، يستوقفه أن الاختيار جرى بين الحقبة الممتدة من سنة 1985 إلى2004.هكذا فهي تشمل عقدين من نشاط الكاتب القصصي، يعول عليها في إبراز واجهة شغله وتأشير مساره. لا يعني هذا أن هناك تخليا عمّـا سبق، بل إن النضج يفترض البدايات، وهي أكثر من شخصية، بل جيلية،كما ذكرنا، بل موروثة، باعتبار أن الكفراوي سليل أسلاف كبار في مدرسة القصة المصرية ( لنسم فقط تيمور، وأبو النجا، والشاروني، والكبير يوسف إدريس)، ففي جعبة كل كاتب ناضج ومحنك رفد من ماض وأسلاف، تشربتها كتابته، وترسم بها خطاهم، لا يشنع عليها كما يفعل ناشئة هذه الأيام، بل تنضح بالرغم منه، لا يستطيع لها نكرانا لأنني أنا القارئ المحترف أرى في هذه القصص، وهي منتقاة على هوى صاحبها، الخطاطة التقليدية للقصة القصيرة، كما صنعها آباؤها ( غوغول، تشيخوف، إ.أ. بو، موباسان).بين بداية ووسط ونهاية أو لحظة تنوير، وشخصية وحدث أو فعل أو توتر ومفارقة، إلى جانب سماتها الأسلوبية. لا أراها على رسمها القديم، وإنما بعبارة طرفة بن العبد الشعرية: ' كباقي الوشم في ظاهر اليد'. وحاجتي لهذا التقسيم واقتفاء الأثر يساعدانني على ضبط القراءة، ومن ثم وفوق التصنيف ' المدرسي' الانتقال السلس إلى توفير مقروئية خصوصية ملائمة للنص المقترح، نظرا لكونها ملزمة مع كل تجربة تخوض غمار النظر والوصف والإحساس بالإنسان في زمان ومكان معينين، بحس تريده مغايرا لما فات، مستقلا بنظرته، ومنحازا لزمانه، السيكولوجي، الاجتماعي والثقافي، والاقتصادي، النابض بدورة الحياة المادية العارمة. لنخلص من هذا الطرح الأولي إلى أن قص الكفراوي يحقق أصالته مبكرا بقدرة الانتساب إلى مدرسة السلف صانعة الرسم البدئي للجنس الوليد في أدبنا، ويؤكدها بانزياحه التالي عنهاوقد راح يبحث له مع أبناء جيله من المدرسة الحديثة الثانية ـ ( لنتذكر أن المدرسة الحديثة الأولى للقصة القصيرة في مصر ُنسبت لمحمود طاهر لاشين، خلفا للمدرسة التيمورية الرائدة بجد) ـ عن القص الآخر، بحساسية ورؤية وجماليات، جامعة بين قديم وجديد، وصانعة الفريد.

 

6 ـ ينهض البناء القصصي الكفراوي على ثلاثة أعمدة أساسية:أ ـ أرض الواقع الصلبة؛ ب ـ الإنسان المقيم فوق هذه الأرض؛ج ـ قيمُ ووجدانُ وأحلامُ هذا الإنسان. وبما أن البناء في القصة عملية فنية تتجاوز التصور القبلي إلى ضرورة التشخيص المادي،فهي تتم في قصصه بجملة من الأدوات والوسائط،أهمها:1ـ اقتطاع الحيز الضروري جدا، قد يكون مكانا أو زمنا، أو شعورا، الذي سيقوم السرد بعرض حاله ( الحالة) البشرية، واختراقه من داخل. 2ـ اعتماد التجسيد الخارجي بآلية الوصف العياني، ليظهر كل شيء شاخصا، فتصبح الصورة المرصودة شهادة ومثار افتتان. 3ـ كل تصوير قصصي زيادة عن كونه حجة على خبرة فنية مطلوبة، تكمن قيمته في منظوره، وهو في القص المبدع دائما مبتكر، نجاحه رهنٌ بتقديمه الحالة من زاوية مختلفة، إن لم نقل غير مسبوقة، المفارقة والطرافة والإبدال من بينها.4 ـ يُنسج المنظور على النَّوْل القصصي بخيوط المادي الوصفي، بتسمية الأشياء بمسمياتها حيث تعيّن الدوال، ثم بالإيحائي الرمزي الذي ينسج بالبلاغة، باللغة الشعرية،لاستبطان الوجدان، واستهلال الإفصاح عن الدلالات.5 ــ عمليا لا توجد قسمة،أو تثنية في هذا النسيج، العنصران هما لحمته وسداه،إذ ثمة تفاعل بعد التكامل في تأدية وظيفة المنظور للوصول إلى الدلالة الكبرى.6ـ تبعا لذلك فإن لغة القص تمتح من قاموس واقعي جدا، مقدود مباشرة من المحيط، ومثله المعلومات والخبرات المرتبطة بعملية الوصف،ونقل أطوار الحكي، وتوصيل مادته، نتيجة دراية شمولية بالمحيط إياه، يضع الثقافة بمعناها الاجتماعي والأنتروبولوجي في خدمة قص، فضاؤه وشخصياته وتيماته، محتواه وأهواؤه جلها أبعد ما يكون عن المدار الحضري، كما سنعود إلى هذه الملاحظة بتفصيل. هنا يذكرنا الكفراوي، ينبه ضِمنا كل من يجترح هذا الفن بجد، إلى أن طرقه إلى جانب الموهبة والفطنة تعلم، عمدته الخبرة التي تتطلبها أي صناعة،مع الكفراوي ننسى تلك التهويمات التي تعتبر الأدب خيالا صرفا، أو تقرنه بلغة جوفاء. لغة هذا القاص معجونة بتراب بيئتها حدا يتعذر فهم بعض الكلمات، مثلما هي الصور. والمرجعيات الواقعية المساندة للمنظور، وإحالات المخيال الشعبي ذات الغنى الوافر.

 

7 ـ ما يقودنا إلى تعيين ما يسمى بالعالم القصصي للكفراوي،هذا الذي يحدث بدءا مفارقة لافتة في ما اعتدنا أن تجعله القصة القصيرة ميدانها ومنه تستمد نسوغها. اعتدنا أن نقرأ عند دارسي هذا الفن،خاصة من دعاة المنهج السوسيولوجي للأدب، تعبيره أساسا عن المجتمع المديني، وانبثاقه أولا في المجال الحضري،هنا حيث تبلورت الطبقة الوسطى بأزماتها ومظاهر عيشها الطارئة؛ جنس أدبي مهمته التقاط العابر في المدى الممتد،ودق ركيزة عميقة فوق تربة العمودي. ومما لا شك فيه أن النسبة الغالبة من تراث هذا الجنس مديني لا غبار عليه في الآداب كلها، منها الأدب العربي الحديث، الفتيّ تخصيصا. ( إنما،ها سعيد الكفراوي)، في المختارات، حصاد تجربته، يقلب الأطروحة بإتيانه بنقيضها. عالمه جله قروي ( ريفي)، أو لصيق به، وشخصياته ( ناسه) قرويون، وأحيانا أقل من ذلك، أي متلاشون، ينتسبون إلى المجرد والمطلق، وهم على العموم إن عاشوا في المدينة فهواهم خارجها وحنينهم أبدا ' لأول منزل'. وبطبيعة الحال، فالعبرة بما بعد هذا التوصيف، بمقتضى ما يترتب عن جعل الريف وخلقه وهمومه فضاء مخصوصا للقص وشاغلا له. ليس الشأن شأنَ موضوع، ولا مضمون، وإنما تطويع جنس أدبي ليختص بما يعتبر عادة غريبا عنه. لم لا نقول تحويله، بذا يعتريه تغير يمس جوهره، فيصبح موكولا إليه التعبير عن شيء آخر غير العابر والمنفلت والزئبقي، هي وتأزمات المتوحدين، المتخبطين في مآزق المدن الجديدة ـ تطحن أبدانهم، وتنتفض فيها أرواحهم فزعا من عيش قلق ومشاعر حارقة وغد غامض. تبعا لهذا لا يبقى للوسائط الفنية المخصوصة به الدور المعتاد، فكل فضاء وخلق ووهم يفرض أسلوبه، أو كما نقول الشكل المناسب للمضمون، ما يشجع على القول بأن القصة الكفراوية وإن تجنست وفق المعيرة الأجناسية المحددة، نراها تنزع إلى قول أدبي، أجل مشتق من القص القصير بكل تأكيد، وموصولة به بأوثق الأسباب، منفتح على أفق كتابة مختلفة، مستجدة، تعمد بديناميتها إلى تنسيب القواعد المرعية وتهجينها بوعي، وبالتالي ضمنا إلى إعادة التجنيس رأسا على عقب.

 

8ـ وقد اعتدنا أن نسمي ما يكتب خارج البؤر والتيمات المركزية هامشا، ولا نبالي بكون هذا التصنيف يحتاج قبل ذلك إلى وجود استقرار وانتظام حضريين، مع فرز دقيق للأنواع الأدبية الحديثة التي هي بدورها في طور التأسيس والتأصيل المستمرين عندنا. لنتساءل الآن هل نتوفرعلى ثقافة مدينية متميزة تعليما واقتصاديا واجتماعيا،ونمط عيش،وأسلوب ذوق وسلوك ورفاه، لتنعكس وتجد صداها بأشكال مختلفة في الآداب والفنون بقياسات مفروزة حقا؟ وما معنى الهامش حين ينضوي غالبية البشر في أوضاع الحرمان والخوف والعجز، بينما تحتكر فئة محدودة جدا أغنى وأجمل ما في الوجود؟! بيد أن وعي الكاتب لا يمكن أن ينسلخ في النهاية من الإحساس بالتهميش الذي يطبع حياة الجماعة المغمورة وإحباطاتها، مادة هذا الفن الأولى، علاوة على أن أي نص درامي لا بد أن ينجم عن صِدام، وشبه قطيعة، تظهر بوجود الفارق. لذا لا تفلت القصة القصيرة لدى الكفراوي، في النهاية، من سطوة المدينة، التي تتجلى، من باب المفارقة، في غيابها، وكذلك في وجودها على خط التماس، وكمثال للكمال، بل إن القص هو الآخر ليس إلا طريقة للقصاص من المدينة، من المركز المفترض الذي يرمي البشر إلى قفار الحرمان الهشاشة والعزلة القاتلة. هؤلاء، مثل الشعوب البدائية، كانت تواجه عجزها إزاء الطبيعة وخوفها من أهوالها، بالتعاويذ، بالسحر، وبالحكاية لا عجب أن يقول السارد في قصة:' يوم بسبعين سنة'، محددا الوظيفة الكاتارسيسية لفن القص:' الحكي شفاء للروح، وصدى صوت الحكاية في زمن مكبوس بالهزيمة مثل الجرس'( 227).

 

9 ـ ولك أن تعجب من أن الكفراوي يقيم عُمران قصصه بمواد التلف والزوال، بما هو فان ٍ أو في طريقه إلى الفناء. وتعجبُ أيضا أنه كلما عضّ على الواقع بالنواجذ اقترب من حافة الهاوية، وغلب الوهم حيلة الحياة الدنيا، الفانية. في قصصه يقوم التعارض واضحا بين مواد البقاء وعناصر الزوال، كما يتجاوران، تمثيلا وصدْعا بجدلية الحياة والموت، تستشف ولا تُقرر في كتابة هي بدورها متموجة كرقصة فالس تحضن فيها ذراع الواقعي جدا، الحاف، خصر الشعري، الحُلمي في أقاصيه. تأمل معي في الشق الأول مفردات: الغبار، الرماد،الدخان،التراب، الغمام، الشبورة،الرمم، المزق،الحزن، حتى الدار من غبار، ومثله كثير يعد مهيمنة قاموسية دلالية كبرى، تقابلها مهيمنة نقيض تمثل الشق الثاني المرادف للخصب: العشب الأخضر، الغيطان، الزرع، السيقان العارية، أجساد النساء المربربة،القلب النابض،الخفق،الغسق،الألوان،الزرع، موسم الخصب،النهر، الفحولة، وكثير مما لا تخلو منه واحدة من القصص الأربع والثلاثين من المختارات. إن تيمات هذه القصص بأجوائها، تتمفصل بدورها بين ثنائيات متضادة، تفلت من الميكانيكية، وأبعد ما تكون عن الابتئاس فيما هي تطرق بإلحاح البؤس الإنساني. الثنائيات تتحاور وتتفاعل، يخرج الفرح من الحزن، وهذا من ذاك، كما يخرج النهار من سدف الظلام، وهكذا دواليك. على أنه ينبغي البحث عن هذا التوليف والتركيب في ما هو أبعد، أي في المنظومة الذهنية لدى الكاتب، حيث مفهومه للحياة، ونظرته للإنسان، مشخصا في كائن اجتماعي في بيئة بعينها، وكائن وجودي مصنوع من أحاسيسه ومن أخاديد الزمن. بمصطلح سوسيولوجيا الأدب الغولدمانية، تسمى هذه المنظومة بـ' رؤية العالم'وهي تختلف عن مصطلح الواقعية السطحية، بحذافيرها، وتحتوي على مقدرة امتصاص وعي الجماعة، والتعبير من قلبها، من غير أن تلغي الأنا الكاتبة، لأنها في الأدب تتجلى باللغة وعلى صعيد التعبير والصور، بينما تحيل في الآن إلى بنيتها العميقة.

 

10 ـ رؤية العالم التي تظهر نشيطة في قصص الكفراوي، كثيفة الحضور، بناء على ما يمكن أن يقوم به بحث ثان،على صعيد التيمات،( هناك في الحقيقة تيمتان مركزيتان، تشغلان عددا محددا من الحوافز) والشخصيات، والوقائع ( تختلف عنها في القص التقليدي، لتطويرها مفهوم الفعل) والمشاهد، وأنواع التوتر بحبكاتها وانفراجاتها، وغيره، لهي ما يمثل المنظور الواقعي، مصنوعا ومقاربا بأدواته: إنه يعطيك الخارجي في كثافة صاعقة،صادمة،فجة، عارية، وهل يملك الفلاح، وابن الريف وامرأته،عموما مساحيق؟! ينشر الروائح،ويفصد عروق الجسد،وتشم التراب والنسيم والحريق، والعلف، والنهيق والهسيس وخوار البقر، وهيجان الثيران، وترى الألوان، لا يبقى شيء من دون تأثيث ونتوء، للون لوينات، وللصوت دبدبات. هو قلم يتحول إلى ريشة رسام، ويتعداه إلى أبعد، لأن بغيته أبعد، بالأحرى رؤيته لا يكفيها منتوج رؤية العالم، لا نحتاج إلى التذكير بواقعيتها، لتنتقل إلى مساحة الإبداع الشخصي، حيث الفن يلعب لعبته، ويتحرر الكائن من قيوده ما وجد سبيلا.

 

11 ـ هذه كلها وسواها أدوات مسطرة نقل الرؤية الواقعية، بتفصيل وبذخ معا. إنها تعمل أساسا وفق مقاربة بصرية، وفن القصة القصيرة ضمن جنس السرد الحديث، تعد الواقعية مدماكه، ومن شروط وجوده،لانسلاخه عن مكونات البويطيقا الأرسطية، وإن احتفظ ببعض إوالياتها الدخلية الخاصة بالأجناس التقليدية، ما قبل الحديثة، وهي كلها تحتفي بالخبر، بالحكاية.

 

تنقل فيها حوادث الدهر وصراع الإنسان وفواجعه،وبأشكال تقليدية دائما. أما الكاتب العصري، الحداثي، فهو إنما يتوسل تلك الأدوات مدخلا ليعيد تشكيل مساحة ونظام المضمار السردي الذي سيسكن فيه ناسه ووساوسه واستيهاماته ( هم)،ويرسمهم وهم يعيشون على طريقتهم لعبة الحياة،كما ستتبناها لعبة سرد مغايرة، وبطبيعة الحال برؤية تُناغمها مختلفة. تغيير المنظور أحدث ثورة في الفنون التشكيلية، وفي الكتابة السردية، أيضا، وبعد الإشارة الأولى لما جدّ عند سعيد الكفراوي على صعيد المعالجة البصرية، ها هو ينزل من الخارج إلى الداخل، من فوق يهبط إلى معارج الذات، أبطال قصصه يصدق عليهم ما قاله واحدٌ واصفا حاله:' كنت كمن يعبر ممرا سريا خارجا من داخل نفسه'( 63) أو:' كأن ما يحدث خارجك يحدث داخلك.'( 67) بناء على عملية التحويل التي تجعل الرؤية تغير مصادرها ونظامها، فهي كفت عن أن تظل رؤية للعالم خالصة، ولكن لهذه، إنما من خلال بوصلة ذات ترى بعين ثالثة، عين الحلم، وعندئذ تصبح رؤيا. قصص الكفراوي لا تحفل بالأحلام وحسب، وحدها يمكن أن تمثل متنا للتحليل والتأويل،بل إن اشتغالها الإشاري،واحتفاءها بالفضاءات الملتبسة ومنطقة السحر ( قصة ' رفة جفن' و' ضربة قمر') أغنى وأقدر على توكيد التحويل ليغدو حالة ثابتة تطبع كتابة، وتتسمى بها، لا صيرورة فقط، ذلك أن هذه الصيرورة متوفرة في نصوص كتاب عديدين، تبهر القراءة أحيانا، فتتوسل هذه بعناصر مبعثرة فتتسرع بتصنيفها نصا حلميا واستعاريا، حقق التجاوز، وما شاكل. قصة الكفراوي انتقلت إلى صعيد الرؤيا، بامتصاصها،أولا، للطرائق الفنية لما قبلها. ثانيا باقتحامها عوالم مفردة تفاعلت فيها خبرتها وتجاوبت حسا وإحساسا. هي ثالثا اخترقت ما هو قواعدي، بل ومتعدّ ٍ بالجنس نفسه لتنفتح على سردية انسيابية، ذات خطة سيرذاتية بوحية، ولا يعود أمام الكاتب حرج في أن يتماهى مع محيطه الأصلي ( قرية كفر حجازي بمحافظة الغربية) والفضاء القصصي لشخصياته، بقدر ما يتماهى الخارج بالداخل في سرد يريد أن يكتب ' غير المرئي'، وقصاص أثر غايته أن ' يستحوذ على الزمن الضائع'( 44) وأنا ينظر إلى آخره، قصة ' صورة ملونة للجدار' ( 93) . وهي رابعا، معبر تراكم صار مثقلا بالتجربة كنخلة عامرة بالثمار، حتى إذا هززتها أنت أيها القارئ اللبيب اساقطت عليك رطبا جنيا. وأنت في النهاية إن نظرت إلى قصص سعيد الكفراوي في رؤيتها الكلية، أسميناها الحلمية، لوجدتها بالخصوبة الخيالية، والجمالية التخييلية لما جسده أبو هذا النهج المكسيكي خوان رولفو في روايته ' بيدرو بارامو' التي لا تشبه أي رواية، ولها شهد، بل تتلمذ، ماركيز وكورتثار وفوينتس، هي ما أنجب ' الواقعية السحرية' لقصة أمريكا اللاتينية، فما أحوجنا إلى تأمل ودراسة السرود المؤسسة في أدبنا العربي الحديث لهذا النهج وإنصاف أصحابها، ليظهر صحيح العملة من زائفها، خاصة وصيارفة هذه الأيام انجروا وراء بريق ' النقود' الزائفة، وصاروا مزوري نقود!

 

12 ـ درءا لهذه المفسدة، نحن جميعا مدعوون إلى حضور حفل قصصي أسطوري، تتجاور فيه قرية ' كومالا' لبارامو، مع ' كفر حجازي' للكفراوي، لنرى هذا الأخير، نظير خوان برسيادو، ونسمعه وهو برفقة ' زبيدة والوحش' ( رؤية في نصين) ( 173):' [ قد] تجرد من ثيابه فيما كان يطلع النهار، لم يكن أنثى ولم يكن ذكرا، ينتشي بذاكرته الحية وينتهي إلى ما اعتقده بيقين لا يعرف الخوف منذ طفولته، بأن الرؤية غير الرؤيا، وبأن ما يوجده الخيال غير ما يوجده النظر،وأنه أمضى عمره باحثا في البراح عن عمار لروحه، وسكن لاعتقاده..' ( 186).

 

 

Add  your comment أضف تعليقا بالضغط هنا

 

Guest Book دفتر الزوار

 

Share |

 

powered by
Soholaunch website builder
 

©2012 Originality Movement / Tayseer Nazmi